مشتريات الأجانب تدعم سوق أبوظبي للأوراق المالية

    مبيعات المواطنين والخليجيين والعرب تضغط على «دبي المالي»

    صورة

    شهد سوق دبي المالي تراجعاً بنسبة 1% خلال تعاملات الأسبوع الماضي، فيما شهد سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعاً قدره 0.4%.

    وأسهمت مبيعات العرب والخليجيين والمواطنين في تراجع سوق دبي، بينما دعمت مشتريات الأجانب سوق أبوظبي للأوراق المالية. وقال محلل مالي، إن أسواق المال المحلية، شهدت خلال تعاملات الأسبوع عودة ثقة لدى المستثمرين، ما أدى إلى نشاط في أحجام التداولات.

    سوق دبي

    وتفصيلاً، تراجع سوق دبي المالي بنسبة 1% خلال تعاملات الأسبوع الماضي، مغلقاً، أمس، عند 2780.01 نقطة.

    وأسهمت جلسة تداول أمس الخميس في تحول السوق من الارتفاع الأسبوعي إلى الانخفاض، بعد أن هبط مؤشر السوق 1.62%.

    وبينما شهدت مؤشرات قطاعات السلع الاستهلاكية والكمالية، والاتصالات، والنقل أكبر ارتفاعات بنسبة بلغت 3.71% و2.52%، و0.96% على التوالي، تراجعت مؤشرات قطاعات التأمين، والبنوك، والخدمات بنسبة 4.66% و2.38% و1.66% على التوالي. وواصل سهم «أملاك للتمويل» ارتفاعه في السوق، بنسبة 19.4% خلال تعاملات الأسبوع، في حين حقق المصرف الخليجي التجاري ارتفاعاً نسبته 10.21% ليتصدر السهمان بذلك الأسهم المرتفعة خلال تعاملات الأسبوع، فيما حقق سهما شركة «سلامة» و«تكافل الإمارات» أكبر تراجعات في السوق، بنسبة انخفاض بلغت 9.5%3 و9.77% على التوالي. واتجهت تعاملات العرب والخليجيين والمواطنين نحو البيع بصافي بلغ 17.87 مليون درهم، و25.5 مليون درهم، و132.6 مليون درهم على التوالي، فيما حقق الأجانب صافي شراء بقيمة بلغت 175.99 مليون درهم.

    واتجهت المؤسسات نحو الشراء بصافي بلغ 207 ملايين درهم، فيما اتجه الأفراد نحو الشراء بصافي بلغ 201.7 مليون درهم، وحقق بقية المتعاملين صافي شراء بقيمة 5.352 ملايين درهم على التوالي.

    سوق أبوظبي

    من جهته، شهد سوق أبوظبي ارتفاعاً، خلال تعاملات الأسبوع الماضي، بنسبة 0.4%، ليغلق عند 5093.29 نقطة.

    وارتفع مؤشر قطاع العقارات بنسبة 3.7%، وقطاع البنوك بنسبة 0.5%، بينما تراجع مؤشر قطاع الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 2.04%، وقطاع الصناعة بنسبة 1.2%.

    واتجهت تعاملات العرب والمواطنين نحو البيع بصافي بلغ 7.4 ملايين درهم، و73 مليون درهم على التوالي، فيما اتجه الخليجيون والأجانب نحو الشراء بصافي بلغ 868.8 مليون درهم و79.96 مليون درهم على التوالي. واتجه المستثمرون الأفراد نحو البيع بصافي بلغ 91.95 مليون درهم، في حين اتجهت المؤسسات نحو الشراء بالقيمة نفسها.

    تزايد الثقة

    إلى ذلك، قال رئيس الاستثمار في شركة «بي إتش مباشر» للخدمات المالية، طلال طوقان، إن حالة الترقب لاتزال موجودة في أسواق المال المحلية، مع وجود حالة من تزايد الثقة لدى المستثمرين في الأسواق، أدت إلى زيادة أحجام التداول، في ظل بعض الأخبار الإيجابية التي تم الإعلان عنها مثل تحالف مجموعتي «العربية للطيران» و«الاتحاد للطيران» لإطلاق شركة طيران اقتصادي.

    وأضاف أن الأسواق شهدت بعض الضغوط على أسهم خلال الجلسات الأخيرة من الأسبوع الماضي، موضحاً أن الضغوط التي شهدها سهم «الإمارات دبي الوطني» بنهاية جلسة أمس، قد يكون سببه في أن هناك بعض المستثمرين لا يريدون المشاركة في الاكتتاب.

    وذكر أن إعلان بنوك عن نتائج أعمالها، أسهم في تحسن معنويات المستثمرين، مشيراً إلى أن الأرباح جاءت أكبر من التوقعات.

    طباعة