وراء الاقتصاد.. 3 فائزين في «نوبل» للاقتصاد

فاز كل من الكندي ديفيد كارد، والأميركي جوشوا أنغريست، والأميركي الهولندي، غويدو إمبينس، بجائزة «نوبل» للاقتصاد لعام 2021، وفق ما أعلنت عنه الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، التي أوضحت في بيان أنه تم اختيار الثلاثة لمساهماتهم في اقتصاديات العمل وتحليل العلاقات السببية في العديد من المجالات، مثل سوق العمل والهجرة والتربية.

وهذه هي آخر جوائز نوبل خلال العام الجاري، حيث يتقاسم الفائزون بها مبلغاً قدره 10 ملايين كرونة سويدية (1.14 مليون دولار).

ويعمل ديفيد كارد، أستاذاً في جامعة «بيركلي» في ولاية كاليفورنيا الأميركية، إذ عمل على تجارب لتحليل تأثير الحد الأدنى للأجور والهجرة والتعليم على سوق العمل، كما أظهرت أعماله أن زيادة الحد الأدنى للأجور لا تقود حكماً إلى إلغاء وظائف.

أما جوشوا اغريست، فيعمل أستاذاً في معهد «إم آي تي»، بينما يعمل غويدو إمبنس، أستاذاً في جامعة «ستانفورد»، وتلقياً جائزة «نوبل» تكريما لمساهماتهما المنهجية في تحليل العلاقات السببية، حيث أثبتا كيف يمكن استنتاج استخلاص دقيق في مجال التربية، وأثبتا أن عاماً دراسياً إضافياً يزيد متوسط الأجور بنسبة 9%، وأن الأميركيين المولودين في القسم الأخير من السنة يكون لهم تحصيل دراسي أفضل.

وفي العام الماضي، منحت الجائزة للأميركيين بول ميلغروم، وروبرت ويلسون، لأعمالهما الرائدة في مجال المزادات العلنية.

وفي عام 2019، فاز ابهجيت بانيرجي من الهند، واستير دوفلو من فرنسا، ومايكل كريمر من الولايات المتحدة لعملهم في النهج التجريبي للتخفيف من حدة الفقر في العالم.

وفاز بالجائزة لعام 2018، وليم نورهاوس، وبول رومر من الولايات المتحدة لتضمينهما الابتكار التكنولوجي وتغير المناخ في النظرية الاقتصادية.

طباعة