بسبب ارتفاع عوائد السندات الأميركية

تراجع الشركات «ذات الثقل» يهبط بالأسهم اليابانية

المؤشر «نيكي» سجل خسارة للأسبوع الثاني على التوالي. أرشيفية

تراجعت الأسهم اليابانية، أمس، للجلسة الثانية على التوالي، إذ تأثرت سلباً بفعل خسائر تكبدتها الأسهم ذات الثقل على المؤشر وشركات التكنولوجيا، في الوقت الذي تضررت فيه معنويات المستثمرين جراء ارتفاع عوائد السندات الأميركية.

وانخفض المؤشر «نيكي» الياباني 0.23% إلى 28864.32 نقطة، وسجل خسارة للأسبوع الثاني على التوالي. وأغلق المؤشر «توبكس» منخفضاً 0.61% إلى 1896.18 نقطة.

يأتي الانخفاض عقب أداء أضعف الليلة الماضية عند الإغلاق في «وول ستريت»، تمخض عن انخفاض المؤشر «ناسداك» نحو 10% من مستواه المرتفع القياسي المسجل في فبراير، إذ أخفقت تصريحات لرئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، جيروم باول، في تهدئة المستثمرين المتوجسين إزاء ارتفاع عوائد السندات الأميركية الأطول أجلاً.

وقفزت عوائد الخزانة الأميركية خلال ساعات التداول في الولايات المتحدة بعد خطاب باول، ما دفع العوائد لأجل 10 سنوات متجاوزة 1.5%.

ونزل سهم «فاست» للتجزئة، الشركة المشغلة لمتاجر «يونيكلو» للملابس، 3.39%، وكان أكبر مساهم في تراجع «نيكي». وهبط سهم «ريكروت هولدينجز» للتوظيف 6.34%.

كما تراجعت الأسهم المرتبطة بالرقائق، التي قادت الارتفاع هذا العام. ونزل سهم «طوكيو إلكترون» 2.47%، بينما خسر سهم «أدفانتست» 1.27%، وتراجع سهم «فانوك» 0.94%.

وارتفع سهم «توشيبا» 6.06%، إذ كونت مجموعة «ميزوهو» المالية حصة 5.07% في شركة خدمات الطاقة والبنية التحتية، عقب الإفصاح عن حصة نسبتها 5.21%، مملوكة لصندوق الاستثمار «بلاك روك». وكان أكبر خاسر على المؤشر بالنسبة المئوية سهم «هيتاشي زوسن»، الذي انخفض 7.5%، تلاه سهم «باسيفيك ميتلز»، الذي هبط 6.25%. وتقدم 145 سهماً على المؤشر «نيكي»، مقابل تراجع 76.

طباعة