الإمارات تستقبل أول سيارة كهربائية من مرسيدس بنز

اعتبر خبراء صناعة السيارات في العالم أن السيارات الكهربائية هي سيارات المستقبل، كونها تهدف إلى الحفاظ على البيئة نتيجة تقليل استهلاك الوقود، واتجهت كبرى الوكالات العالمية في ﺻﻨﺎعة اﻟﺴﻴﺎرات نحو إﻃﻼق ﺳﻴﺎراﺗﻬﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻟﻤﺘﻄﻮرة ﺗﺰاﻣﻨﺎً ﻣﻊ ﺗﻀﺨﻢ اﻟﺴﻮق اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ وارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ، ناهيك عن كونها تحقق مكاسب اقتصادية عدة لمن يقتنيها، إلى جانب تميزها بمميزات أخرى متعددة..
إلى ذلك، أﻃﻠﻘﺖ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺮﺳﻴﺪس ﺑﻨﺰ اﻟﺴﻴﺪان اﻟﻔﺎﺧﺮة EQS التي ﺗﻌﺘﺒﺮ أول ﺳﻴﺎرة ﻛﻬﺮﻳﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺮﺳﻴﺪس، ﺗﻢ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ ﻣﻦ أﻗﻮى وأﻓﺨﻢ اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ، فضلا عن كونها تمثل أحدى أﻫﻢ اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﻴﻦ ﻟﺸﺮﻛﺔ ﺗﺴﻼ المتخصصة في ﺻﻨﺎعة اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ.
وفي هذا السياق، أﻛﺪ أﻧﺲ وﺣﻴﺪ، اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﺤﻤﺪ وﺣﻴﺪ ﻟﻠﺴﻴﺎرات أن أول ﺳﻴﺎرة بنسختها اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺗﻢ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻟﺪى ﻣﺆﺳﺴﺔ "ﻣﺤﻤﺪ وﺣﻴﺪ ﻟﻠﺴﻴﺎرات" وحيث ﺗﻌﺘﺒﺮ أول ﻧﺴﺨﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪًا ﻓﻲ دوﻟﺔ اﻻﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻓﻲ إﻣﺎرة اﻟﺸﺎرﻗﺔ.
وأﺿﺎف إﻧﻬﺎ ﺗﻌﺘﺒﺮ أﻳﻀﺎً ﻣﻦ أذﻛﻰ اﻟﺴﻴﺎرات وأﻛﺜﺮﻫا ﺗﻄﻮرا ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨية والمواصفات وجودة اﻻﺳﺘﺨﺪام اﻟﻴﻮﻣﻲ. مشيراً إنه ﻳﻤﻜﻨ ﺷﺤﻨﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﺮﻳﻊ يصل إلى 300 ﻛﻢ ﻓﻲ 15 دﻗﻴﻘﺔ ﻓﻘﻂ. وﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ إﻧﻬﺎ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﺑﻤﺤﺮﻛﺎت ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺗﺼﻞ ﻗﻮﺗﻬﺎ إلى 761حصان، وﻧﻄﺎق ﻗﻴﺎدة ﻳﺒﻠﻎ 526 - 580 كم، كما تم ﺗﻮﻓﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺸﺮﻛﺔ ﺑﻨﺴﺨﺘﻴﻦ الأوﻟﻰ ﻣﺮﺳﻴﺪس 450 EQS ﺑﻘﻮة 329 ﺣﺼﺎن، واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺮﺳﻴﺪس 580 EQS ﺑﻘﻮة 516 ﺣﺼﺎن.
ولفت أنس إلى إن اﻠﻤﻘﺼﻮرة اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﻮاد وأﺟﺰاء ﻓﺎﺧﺮة ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ الأوﻟﻰ وﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﺠﻮدة وﻣﺠﻬﺰة ﺑﺎﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ أﺣﺪث وأذﻛﻰ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت ﻣﻊ وﺳﺎﺋﻞ راﺣﺔ ﻻ ﺣﺼﺮ ﻟﻬﺎ ﻣنها، ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻘﺎﻋﺪ ﺟﻠﺪﻳﺔ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﻌﺪﻳﻞ ﻣﻊ وﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﺪﻟﻴﻚ، وﺗﺒﺮﻳﺪ أو ﺗﺪﻓﺌﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎﻋﺪ، وأﺿﻮاء ﻣﺤﻴﻄﻴﺔ ﻧﺸﻄﺔ وﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ 190 ﻣﺼﺒﺎح و 64 ﻟﻮن ﻣﺨﺘﻠﻔﻴﻦ، وﺳﻘﻒ اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺒﺎﻧﻮراﻣﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ وﺣﺪﺗﻴﻦ ﺗﺸﻜﻼن ﻣﻌﺎ ﺳﻄﺢ زﺟﺎﺟﻲ ﻛﺒﻴﺮ، مفيداً أن اﻟﻤﻴﺰة أﻛﺜﺮ جذباً ﻟﻠﻨﻈﺮ ﻫﻲ ﻣﺎ ﺗﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺮﺳﻴﺪس ﻫﺎﻳﺒﺮ ﺳﻜﺮﻳﻦ Hyperscreen وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺷﺎﺷﺔ ﻋﻤﻼﻗﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﺎب ﻟﻠﺒﺎب وﺗﻤﺘﺪ ﻋﺒﺮ ﻟﻮﺣﺔ ﻋﺪادات اﻟﻘﻴﺎس وﺗﺸﻤﻞ ﻧﻈﺎم اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻟﺘﺮﻓﻴﺔ، كما ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻘﺎﻋﺪة ﻋﺠﻼت ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺑﻘﻴﺎس 126,4 بوصة، وﻣﺴﺎﺣﺔ ﺷﺤﻦ ﻛﺒﻴﺮة حسب ما يوفره ﺻﻨﺪوﻗﻬﺎ "اﻟﻬﺎﺗﺸﺒﺎك" اﻟﻜﺒﻴﺮ.

طباعة