يخوضان نهائي «خليجي 25» في البصرة بأوراق مكشوفة

العراق وعمان أمام «النهاية السعيدة»

مواجهة الفريقين في افتتاح «خليجي 25» انتهت بالتعادل السلبي. من المصدر

يتنافس العراق وعمان اليوم على الظفر بلقب كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 25)، في المباراة التي ستجمعهما عند الساعة 08:00 بتوقيت الإمارات أمام 65 ألف متفرج متوقع حضورهم على استاد البصرة الدولي في العراق، في مواجهة متجددة بين الطرفين، بعد أن التقيا في الافتتاح، وانتهت تلك المواجهة بالتعادل السلبي، لكن اليوم مختلفة لكلا الطرفين الباحثين عن «النهاية السعيدة».

وتبدو حظوظ الطرفين متساوية في الظفر باللقب، نظراً للأسلحة التي يمتلكها الجانبان، ففي الوقت الذي يعتمد فيه الجانب العراقي على الهجوم الشامل، الذي مكّنه من تسجيل تسعة أهداف، والأداء الدفاعي الصلب باستقبال هدف واحد، فإن المنتخب العماني يدرك لاعبوه كيفية استثمار أنصاف الفرص في التسجيل، كما يمتلكون حلولاً فردية، مع ثبات دفاعي أيضاً.

التقى الجانبان في مرحلة دوري المجموعات، وتحديداً ضمن الجولة الأولى من البطولة، وانتهت تلك المواجهة بالتعادل السلبي، وتقارب في المستوى ونسبة الاستحواذ، وهو ما سيجعل لقاء اليوم يقام بأوراق مكشوفة لكلا المدربين حول القدرات التي يمتلكها الطرف الآخر، لكن في الوقت نفسه لن يكون هناك مجال آخر لتكرار نتيجة التعادل، إذ لابد من فائز.

وارتفع سقف الطموح بصورة تدريجية لمنتخب العراقي، عقب المباراة الأولى في مرحلة المجموعات أمام عمان، ونجح لاحقاً في تصدر المجموعة بالتساوي مع عمان بسبع نقاط، بعد الفوز 2-صفر على السعودية، و5-صفر على اليمن، بينما في نصف النهائي فاز على قطر 2-1، وهي المباراة التي شهدت استقباله لأول هدف في شباكه في البطولة.

في المقابل، فقد برهن المنتخب العماني على رغبته في المنافسة على لقب البطولة منذ البداية، بعد أن فرض التعادل على العراق «المستضيف» المدجج بقاعدة جماهيرية غفيرة، وتمسك بحظوظه في الفوز الصعب على اليمن 3-2 والانتصار على السعودية 2-1، في حين أقصى حامل اللقب المنتخب البحريني في مباراة نصف النهائي بفوزه عليه 1-صفر.

لمحة تاريخية

يرتكز طرفا المقابلة على إرث عامر من الألقاب، إذ يتفوق المنتخب العراقي بثلاثة ألقاب في نسخ 1979 و1984 و1988 الذي كان آخر عهد لـ«أسود الرافدين» بمنصات التتويج الخليجية، فيما كانت ألقاب المنتخب العماني في وقت قريب، وتحديداً في 2009 و2017.

تحكيم روماني

أسندت لجنة التحكيم مهمة إدارة المباراة إلى طاقم تحكيم روماني، بقيادة إستيفان كوفاتس، ويساعده مواطناه ماريتيمو فاسيلي وآراتين ميهاي، والحكم الرابع القطري سلمان الفلاحي، والفرنسي جيريمي بينارد حكماً للفيديو المساعد، يعاونه كل من المغربي رضوان جيد، والسعودي عبدالله الشهري، بينما سيكون البحريني خليفة الدوسري مقيماً للحكام.

العراق «أبيض» والعماني «أحمر»

حدد طرفا المواجهة في الاجتماع التنسيقي ألوان القمصان، إذ سيظهر المنتخب العراقي باللون الأبيض الكامل، بينما سيرتدي لاعبو عمان اللون الأحمر الكامل.

طباعة