بهدف تعزيز حضور «لاليغا» في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

رابطة الدوري الإسباني و«غالاكسي ريسر» توقعان اتفاقية بـ 3 مليارات يورو في دبي

من اتفاقية رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم مع «غالاكسي ريسر». من المصدر

وقّعت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم (لاليغا)، أمس، اتفاقية مع غالاكسي ريسر، المؤسسة الكبرى من نوعها للرياضات الإلكترونية وفعالياتها، خلال مؤتمر صحافي في دبي لإطلاق مشروع مشترك يمتد لـ15 عاماً، بهدف تعزيز حضور العلامة التجارية للدوري الإسباني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وشبه القارة الهندية.

وتلعب غالاكسي ريسر بموجب الاتفاقية دور شريك (لاليغا) المحلي في المنطقة وشبه القارة الهندية، في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى الحقوق الرياضية في هذه المناطق، ومن المتوقع أن تتجاوز إيرادات المشروع المشترك، والذي تمتلك فيه كلّ من المؤسستين حصة 50%، بواقع ثلاثة مليارات يورو.

ويوفر المشروع فرصاً جديدة لتوسيع حضور علامة (لاليغا) من خلال الوصول إلى جمهور جديد من الشباب في هذه المناطق التي تضم أكثر من 1.3 مليار نسمة دون سن الـ30، بالإضافة إلى منح حقوق البث والتغطية الإعلامية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وشبه القارة الهندية، ما يعزز نسبة مشاهدة مباريات الدوري الإسباني في الدول الـ29 التي تسري فيها بنود الاتفاقية.

وتبرز أهمية الاتفاقية في المشهد الرياضي للمنطقة، بالتزامن مع استضافة قطر بطولة العالم لكرة القدم للمرة الأولى في العالم العربي، والتي تحظى بمتابعة أكثر من خمسة مليارات شخص في مختلف أنحاء العالم.

واستفادت الأندية الإسبانية من فترة توقف الدوري الإسباني خلال بطولة العالم لكرة القدم في عقد الجمعية العمومية للدوري الإسباني في دبي، ما وفّر لها فرصة التعرف إلى ثقافة المنطقة وتركيبتها المتنوعة، وعادات سكانها الترفيهية، لتوجيه جهود التوسع الطموحة بالشكل الأمثل.

وتستثمر إدارات الأندية الإسبانية، التي تزور منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمرة الأولى، وجودها في دبي للتواصل مع الأندية والشركات والمؤسسات العامة في المنطقة، بحثاً عن فرص جديدة للشراكات والاستثمار والتوسع.

ويضم المشروع المشترك، الذي يقع في دولة الإمارات، فريق عمل مكوناً من 20 شخصاً، يعملون على تطوير العلامة التجارية، من خلال إيجاد فرص تجارية جديدة.

ويتكوّن مجلس الإدارة من خمسة أعضاء بمن فيهم مايتي فينتورا، الرئيسة التنفيذية، ولويس كارديناس، المدير التجاري للرابطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية.

ويهدف المشروع المشترك إلى نمو العلامة ضمن المناطق التي يستهدفها، من خلال التعاون مع ممثلي الرابطة في كل من المغرب ومصر وقطر والسعودية وتركيا وإسرائيل والهند والدولة.

 

طباعة