أبرزها المحافظة على الإنجازات والتعاقدات و«الآسيوية»

5 ملفات تنتظر مدرب العين ريبروف بعد تجديد عقده

صورة

تنتظر مدرب العين، الأوكراني سيرجي ريبروف، الذي جدد عقده مع الفريق حتى الصيف المقبل، تحديات تتمثل في دوري أدنوك للمحترفين، وكأس رئيس الدولة، ودوري أبطال آسيا وكأس المحترفين، سيكون بموجبها مطالباً بتجهيز الفريق بصورة أفضل، خصوصاً أنه سيكون موسمه الثاني في الإمارات، بعد الأول الذي حقق فيه النجاح بالجمع بين لقبي الدوري وكأس الرابطة.

وأمام المدرب خمسة ملفات مهمة، يتوجب عليه إنجازها إذا ما أراد المحافظة على التأييد الكبير الذي يجده من قبل جميع أعضاء شركة نادي العين لكرة القدم، واللاعبين، ومن خلفهم الجهاز الفني.

المحافظة على الإنجازات

تتصدر أولى الملفات المهمة التي تنتظر المدرب بالمحافظة على لقبي دوري أدنوك للمحترفين وكأس الرابطة، التي حققها في موسمه الأول في ملاعب الإمارات، إذ إن الحفاظ على الثنائية لن يكون بالأمر السهل، في ظل وجود منافسين آخرين طامحين للعودة إلى منصات التتويج، وسيكون الإبقاء على اللقبين في «دار الزين» بمثابة الحد الأدنى لنجاح الإدارة العيناوية.

التحضير للمعسكر

يتوجب على المدرب سيرجي ريبروف، الوصول إلى مدينة العين مطلع الشهر المقبل، للوقوف على التحضيرات الخاصة بالمعسكر الخارجي الذي ينوي الفريق إقامته، وذلك بتحديد الوجهة، واختيار الفرق التي يرغب في مواجهتها، خصوصاً أن الفريق سيشارك في الموسم الجديد في دوري أبطال آسيا، وهو ما سيتطلب الإعداد بشكل مناسب.

التعاقدات الصيفية

لايزال ملف الانتقالات مفتوحاً، إذ يبحث الفريق عن التعاقد مع صانع ألعاب لخلافة الأرجنتيني كريستيان جوانكا، الذي انتهت إعارته، وعاد للشباب السعودي الذي يملك عقده، بعد أن فشلت المساعي في الإبقاء عليه، كما أن الفريق يبحث عن التعاقد مع لاعبين مواطنين في وظيفة قلب الهجوم والدفاع، خاصة في ظل الرؤية الضبابية لاستمرار المهاجم جمال معروف، الذي انتهت إعارته لخورفكان، ومهند العنزي الذي عاد للكشوفات عقب انتهاء إعارته هو الآخر في اتحاد كلباء.

 

التحضير للآسيوية

يعود العين إلى ساحة المنافسة على لقب دوري أبطال آسيا، الذي حققه في عام 2003، وذلك بعد غيابه في العام الماضي، وسيشارك «الزعيم» في النسخة القادمة بصفته حامل لقب الدوري، وسيكون لزاماً على المدرب ريبروف أن يقود الفريق لأبعد نقطة في المنافسة، علماً بأن مجموعة كبيرة من لاعبي الفريقين الحاليين لم يظهروا في البطولة الآسيوية من قبل.

 

فرص الشباب

بنى المدرب الأوكراني فريقاً يمزج بين الخبرة والشباب، بمعدل أعمار يصل إلى 24 سنة، كما أنه استفاد من أكاديمية النادي، وأعطى الثقة للثنائي الشاب محمد عباس وخالد البلوشي، اللذين دخلا التشكيلة الأساسية، لكن التحدي لايزال أمامه مجدداً في تقليص معدل أعمار الفريق، وذلك بالتجول في الأكاديمية، وتصعيد أفضل اللاعبين للفريق الأول، للسير على خطى محمد عباس والبلوشي.


المدرب الأوكراني: أهنئ نفسي بالاستمرار مع العين

قال مدرب العين، الأوكراني سيرجي ريبروف، في أول تصريح له عقب تجديد عقده حتى الصيف المقبل، إنه يهنئ نفسه بالاستمرار مع «الزعيم» حتى نهاية موسم 2022-2023، مؤكداً أنه يشعر بسعادة كبيرة، لكونه وجد الأجواء الإيجابية والمحفزة للعطاء بفضل احترافية الإدارة والإمكانات التي يتمتع بها النادي، والقاعدة الجماهيرية التي تقف إلى جانب الفريق.

وأعرب ريبروف في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين عن بالغ امتنانه وتقديره لمجلس إدارة شركة نادي العين، برئاسة الدكتور مطر الدرمكي، على احترافية ورقي التعامل، وتهيئة الأسباب لتحقيق الأهداف المرجوة، وقال: «لقد لمست هذا الأمر قبل أن أتولى المهمة رسمياً خلال مرحلة المفاوضات، وأثناء العمل في الموسم الماضي، ما أسهم في تجسيد مفهوم روح الفريق، ولا يفوتني كذلك أن أشكر جمهور العين على الدعم المتواصل، والإسهام الفعلي في تحقيق الأهداف، ودائماً ما أود أن أؤكد لكم أننا نتوقع من محبي العين دعماً أكبر في المرحلة القادمة، وثقتي كبيرة بمقدرة الجماهير العيناوية على صناعة الفارق، ودائماً ما أراهن على الجمهور كلاعب أساسي في قائمة فريقي».

وكانت شركة نادي العين، أعلنت أول من أمس، استمرار ريبروف حتى يونيو 2023، بتفعيل بند تجديد التعاقد لمدة موسم إضافي، قبل انتهاء مدة العقد المبرم بين الطرفين، بناءً على الرغبة المشتركة في استكمال مشروع الفريق.

وأضاف: «أشكر اللجنة الفنية للاحتراف بالنادي، وأشكر كذلك الجهاز الإداري والطاقم الفني والطبي، على حصاد الموسم المنتهي، ومهمتنا في الموسم الجديد لن تكون سهلة، وتتطلب جهوداً مضاعفة».

طباعة