المنتخب يهدر فرصة كأس العالم 2022 بالخسارة أمام أستراليا

«راحت علينا يا رودولفو»

صورة

ودّع المنتخب الوطني المُلحق الآسيوي المؤهل لمونديال قطر 2022، بخسارته أمام أستراليا بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعتهما في الدوحة أمس على استاد أحمد بن علي.

فبعد شوط أول سلبي، نجح «الكانغارو»، في التقدم أولاً عن طريق جاكسون إيرفين «53»، لكن كايو أدرك التعادل للإمارات بعدها بدقيقتين، قبل أن تسجل أستراليا هدف الفوز عن طريق، أجدين هروستيك «84».

وقدم «الأبيض» أداءً جيداً في إجمالي المباراة باستثناء بعض الأخطاء التكتيكية الطفيفة، التي قضت على الحلم الكبير بالخطوة قبل الأخيرة في الطريق للمونديال.

وفاجأ مدرب المنتخب الإماراتي، الأرجنتيني، رودولفو أروابارينا، بتشكيلة غلب عليها عناصر الشباب، في الوقت الذي احتفظ فيه على دكة البدلاء بمجموعة من النجوم، أبرزهم عموري، وبندر الأحبابي.

وظهرت أفضلية واضحة للمنتخب الوطني خلال فترات طويلة في الشوط الأول، إلا أنه لم يتمكن من صناعة فرص حقيقة إلا مع الدقيقة 17، حينما تلقى حارب عبدالله، كرة من جهة اليسار وتوغل حتى منطقة الست ياردات، لكنه في الأخير سدد الكرة في الدفاع مهدراً فرصة التقدم.

وسنحت كرة مماثلة للاعب ذاته، الذي تلقى تمريرة سحرية من عبدالله رمضان، وضعته في مواجهة مباشرة مع الحارس الأسترالي، ماثيو رايان، الذي أبعد تسديدة «حارب»، رغم قُرب المسافة «35».

وعلى العكس من سير اللقاء، نجح منتخب أستراليا في الشوط الثاني، من هجمة خرجت من تحت سيطرة دفاع الأبيض، لينجح جاكسون إيرفين، في خطف عرضية مارتن بويل ويحولها داخل الشباك وسط هفوة من خليفة الحمادي.

لم يستسلم الأبيض، وجاء الرد سريعاً بفضل مهارة حارب عبدالله، الذي راوغ الظهير الأيمن، إنكينسون، ووزع كرة عرضية سقطت أمام كايو، ليُسددها في سقف المرمى.

وسعى أروابارينا لتنشيط المنتخب الوطني بعد حالة من التراجع في المستوى منحت أستراليا الأفضلية على مستوى الاستحواذ، فزج بالثنائي، علي صالح، ويحي نادر، على حساب علي مبخوت، وعبدالله رمضان، لكن ظلت الأفضلية للمنافس وسط تألق من خالد عيسى الذي حول تسديدة البديل جيمي ماكلارين إلى ضربة ركنية، «80».

وتمكن لاعبو أستراليا من ترجمة أفضليتهم في تلك الدقائق لهدف من تسديدة أجدين هروستيك، لترتطم في علي سالمين وتُغير اتجاهها وتسكن شباك خالد عيسى.

4 أسباب أطاحت بحلم «الأبيض»

إهدار الفرص

قدم المنتخب الوطني مستوى رائعاً في الشوط الأول من الجوانب كافة، خصوصاً على مستوى الاستحواذ على الكرة في وسط الملعب، ولكن الفريق أهدر العديد من الفرص السهلة لإحراز الهدف الأول بعدما أهدر حارب عبدالله أكثر من فرصة محققة لينتهي الشوط الأول بالتعادل من دون أهداف.

تغييرات أروابارينا

تأخر المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا في إجراء التبديلات، خصوصاً بعدما سيطر منتخب أستراليا على مجريات اللعب في آخر 25 دقيقة من اللقاء، إذ افتقد «الأبيض» لخدمات كل من ماجد حسن وعمر عبدالرحمن إذ يمتلكان خبرة كبيرة في هذا النوع من المباريات.

أخطاء الدفاع

لم يحافظ المنتخب الوطني على الأداء الرائع الذي قدمه في الشوط الأول على مستوى الثبات الكبير في أداء خط الدفاع، قبل أن يتراجع مردود اللاعبين في مواجهة أبرز مصادر الخطورة في منتخب أستراليا وهي الكرات العرضية التي أحرز منها الفريق هدفين.

التراجع البدني

لم يستفد «الأبيض» من المستوى المتواضع لمنتخب أستراليا ورغم سيطرة المنتخب الوطني على مجريات اللعب، ولكن تراجع المردود البدني للاعبين في الشوط الثاني، أسهم في تفوق «الكانغارو» بينما لم تسعف اللياقة البدنية لاعبي المنتخب الوطني في العودة في نتيجة اللقاء.

طباعة