الدورة تقام في الكويت بين 15 و31 مايو المقبل

بن الحبيب: معدل أعمار منتخب السلة في «الخليجية» انخفض إلى 23 عاماً

من مشاركة سابقة للمنتخب في بطولة «دبي الدولية لكرة السلة». من المصدر

كشف المدير الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة السلة، الدكتور منير بن الحبيب، عن أن «معدل أعمار لاعبي (الأبيض) انخفض إلى 23 عاماً في القائمة التي تم استدعاؤها لتمثيل الدولة في دورة الألعاب الخليجية في الكويت الشهر المقبل، في ظل قائمة تضم عناصر شابة تراوح أعمارهم بين 17 و23 عاماً، وقد سبق للعديد منهم المشاركة، فبراير الماضي، جنباً إلى جنب مع عناصر الخبرة في بطولة المنتخبات العربية التي استضافتها دبي».

وأكد بن الحبيب، أن المنتخب الذي خضع في الآونة الأخيرة للعديد من التجمعات القصيرة، سيكمل فور انتهاء إجازة عيد الفطر مراحل إعداده، في معسكر داخلي بمدينة خورفكان، قبل التوجه يوم 14 مايو المقبل إلى العاصمة الكويتية، حيث ستقام الدورة الخليجية من 15 إلى 31 من الشهر ذاته.

وقال بن الحبيب لـ«الإمارات اليوم»: «التركيز على العناصر الشابة في قائمة المنتخب سمح بتحقيق خفض ملحوظ على معدل أعمار قائمة (الأبيض)، وذلك استكمالاً لمشروع استهله اتحاد اللعبة بالتعاون مع الأندية مطلع العام الجاري، برفد (الأبيض) بدماء شابة قادرة على إعادة البريق إلى السلة الإماراتية، والعودة بها إلى البطولات الآسيوية».

وأوضح: «العديد من عناصر المنتخب الحالي اكتسبوا خبرات الاحتكاك القوية بعد المشاركة في البطولة العربية، من أبرزهم حامد عبداللطيف وعبدالله حسن ومحمود وسيم، كما شهدت القائمة الجديدة على صعيد عناصر الخبرة، التخلي عن لاعبين بمعدلات عمرية كبيرة، ما سمح بتحقيق خفض ملحوظ على صعيد معدل أعمار لاعبينا المشاركين في الدورة الخليجية». وكشف عن أن محمود أسد خارج القائمة بسبب خضوعه لعملية جراحية أخيراً.

وعن الغيابات في صفوف المنتخب، قال: «يعاني المنتخب غيابات مؤثرة على مستوى عناصر الخبرة، خصوصاً على صعيد مركز صناعة اللعب، جراء غياب لاعبي شباب الأهلي سعيد مبارك وطلال سالم للإصابة والعمل الجراحي، إلا أن القائمة الجديدة تشهد عودة نجم النصر صالح سلطان الذي غاب للإصابة عن البطولة العربية».

وأكمل: «تمت دعوة صانع ألعاب الشارقة حميد هاشل، كما يعود عمر الخالد وحسين علي المتألقين على صعيد الرميات الثلاثية».

واختتم: «المشاركة في الدورة الخليجية محطة مهمة للمنتخب قبل توجهه مطلع يونيو للمشاركة في النافذة الأولى للتصفيات الآسيوية التي تستضيفها قطر، في تصفيات نطمح خلالها لتحقيق أفضل النتائج الممكنة والحصول على مركز متقدم قبل العودة فبراير من العام المقبل للمنافسة في النافذة الثانية من التصفيات، خصوصاً أن وجود ثمانية أشهر تفصل بين النافذتين يمنحنا الوقت الكافي لتقييم أداء لاعبينا، سواء الشباب منهم أو أصحاب الخبرة، بالإضافة إلى منح بقية لاعبي الأندية فرصة لإثبات الذات بطموح فرض حضورهم في قائمة المنتخب، في ظل حظوظ مشروعة وقوية بتأهل المنتخب إلى النهائيات الآسيوية».

• منير بن الحبيب: يعاني المنتخب غيابات مؤثرة، خصوصاً على صعيد مركز صناعة اللعب.

• من غيابات المنتخب سعيد مبارك وطلال سالم ومحمود أسد، بينما يعود صالح سلطان ولاعبون آخرون.

طباعة