«فخر أبوظبي» يعود إلى المشاركة قارياً بعد غيابه عن آخر 3 نسخ

الجزيرة يستعيد شخصية «حامل اللقب» قبل بدء مشواره في «أبطال آسيا»

الجزيرة فاز على شباب الأهلي 2-1. تصوير: نجيب محمد

تمسك الجزيرة بحظوظه في الحفاظ على لقب دوري أدنوك للمحترفين، بعدما فاز على شباب الأهلي بهدفين مقابل هدف، أول من أمس، في الجولة الـ20 على استاد محمد بن زايد في أبوظبي، ليرفع «فخر أبوظبي» رصيده إلى 41 نقطة بفارق خمس نقاط عن المتصدر العين، الذي سيلعب اليوم مع الوصل، بينما تلقى «فرسان دبي» خسارته السادسة وتوقف رصيده عند 30 نقطة.

واستعاد فريق الجزيرة نسخة «حامل اللقب»، التي ظهر بها في الموسم الماضي، وقدم واحدة من أفضل مبارياته في الموسم الحالي، في توقيت رائع، وذلك قبل أن يبدأ «فخر أبوظبي» مشواره في دوري أبطال آسيا بمواجهة القوة الجوية العراقي بعد غدٍ في السعودية.

ويلعب الجزيرة في المجموعة الثانية التي تضم كلاً من: الشباب السعودي ومومباي سيتي الهندي والقوة الجوية، إذ سيلتقي «فخر أبوظبي» في الجولة الثانية من الشباب ثم يلعب مع مومباي في الجولتين الثالثة والرابعة، بينما يلعب مع القوة الجوية في الجولة الخامسة، قبل أن يختتم مبارياته في دور المجموعات بمواجهة الشباب.

ويعود الجزيرة إلى المشاركة في دوري أبطال آسيا، بعد غيابه عن النسخ الثلاث الماضية، إذ شارك «فخر أبوظبي» في نسخة 2018 بصفته بطلاً للدوري، وتخطى الفريق دور المجموعات بحلوله في المركز الثاني في المجموعة التي ضمت: الأهلي السعودي والغرافة القطري وتراكتور الإيراني، بينما ودّع الفريق البطولة من دور الـ16 بعدما تعادل مع بيرسبوليس الإيراني بأربعة أهداف لكل فريق في مجموع المباراتين، ولكن الفريق الإيراني تفوق بفضل أنه أحرز هدفين في ملعب «فخر أبوظبي» مقابل إحراز الجزيرة لهدف واحد خارج أرضه.

من جهته، أبدى مدرب الجزيرة، الهولندي مارسيل كايزر، سعادته بالفوز الذي حققه «فخر أبوظبي» على شباب الأهلي، مشدداً على أن فريقه قدم مباراة جيدة جداً في توقيت جيد قبل بدء مشواره في دوري أبطال آسيا.

وقال كايزر في مؤتمر صحافي: «لعبنا الشوط الأول بشكل جيد وتقدمنا بالهدف الأول ونجحنا في إضافة الهدف الثاني، ولكن كان يجب أن نستغل تفوقنا وأن نضيف المزيد من الأهداف».

وتابع: «أعتقد أننا لعبنا بجودة كبيرة ولكن كان يجب أن نؤمن نتيجة المباراة، خصوصاً أننا في الشوط الثاني أجرينا تغييرات أثرت في مردود الفريق بخروج كل من: ميلوس كوسانوفيتش وعلي مبخوت وثولاني سيريرو، ولا شك أن هذه التغييرات أسهمت في انخفاض مردود اللاعبين بشكل عام، ولكن رغم ذلك أظهر الفريق روحاً قتالية كبيرة أسهمت في تحقيق الفوز، وأتوجه بالشكر إلى اللاعبين على إصرارهم وتمسكهم بتحقيق الفريق للفوز».

مهدي علي: لعبنا مباراة سيئة

قال مدرب شباب الأهلي، مهدي علي، إن «الأخطاء الفردية أسهمت في خسارة (فرسان دبي) أمام الجزيرة في الجولة الـ20 من دوري أدنوك للمحترفين»، لافتاً إلى أن الفريق ظهر بشكل غير جيد، خصوصاً في الشوط الأول.

وأوضح في مؤتمر صحافي: «إننا لعبنا مباراة سيئة، وكان هناك العديد من الأخطاء، بينما كان الجزيرة هو الأخطر وأحرز الهدف الأول من كرة ثابتة عن طريق ركلة ركنية، قبل أن يضيف الهدف الثاني في الشوط الأول».

وأضاف: «أجرينا بعض التغييرات وأحرزنا الهدف الأول، ولكن لم يحالفنا التوفيق في إحراز هدف التعادل، رغم أننا لعبنا بشكل جيد في الشوط الثاني، ولكن الأخطاء الفردية أسهمت في خسارتنا للمباراة».

طباعة