نادي الشارقة: معاقبة شاهين تمت بناء على افتراضات وأفعال لم تحدث

أصدر نادي الشارقة الرياضي بياناً شديد اللهجة أمس بشأن العقوبة التي أوقعتها لجنة الانضباط في اتحاد الكرة بحق اللاعب شاهين عبدالرحمن، بعد إيقافه أربع مباريات وتغريمه 200 ألف درهم، لمغادرته مرتين معسكر المنتخب الوطني دون إذن، بحسب ما جاء في قرار «الانضباط».

وأكد النادي أن «العقوبة تمت بناء على افتراضات وأفعال لم تحدث». وأكد أن «اللاعب أكد أمام لجنة الانضباط بأنه لم يرفض بتاتاً الجلوس احتياطياً، ولم يتطرق لهذا الموضوع نهائياً، وما يؤكد ذلك مشاركته مع منتخب الإمارات من دكة البدلاء في آخر ثلاث مباريات رسمية في التصفيات نفسها إضافة إلى كأس العرب السابقة».

وقال النادي إن شاهين تحدث إلى مترجم المنتخب، وطلب منه إعلام المدرب أروابارينا برغبته في المشاركة أساسياً أمام العراق، فاجتمع المدرب باللاعب وأوضح له خياراته بالنسبة للمباراة المقبلة، وعلى إثر ذلك احترم شاهين قرار المدرب، لكنه تفاجأ لاحقاً باستبعاده من المعسكر بتوصية من المدرب».

وأوضح النادي «جاء في تقرير لجنة المنتخبات أن الاستبعاد هو قرار المدرب، لأنه افترض حسب ما جاء في التقرير (بأن بقاء اللاعب في المعسكر قد يخلق مشاكل بين اللاعبين)».

وقال النادي «بالنسبة لمخالفة خروجه مرتين من المعسكر بدون إذن، والتي بنت عليها لجنة الانضباط قرارها، فقد أكد اللاعب بأن الخروج كان لأسباب خاصة وتم بإذن وموافقة مسبقة من مدير المنتخب». وأوضح النادي أنه «رغم نفي اللاعب ونفي مدير المنتخب (معد التقرير) لهذه المخالفة، وهي الخروج دون إذن في تصريحاته لوسائل الإعلام، لكن الغريب أن اللجنة لم ترد في حيثيات قرارها على هذه التصريحات والأدلة».

وحذر النادي من أن هذه القرارات بحق اللاعب قد تؤثر في مسيرة الفريق في الاستحقاقات المقبلة، مشيراً إلى أن «نادي الشارقة كان وسيبقى أحد أهم روافد المنتخبات الوطنية في جميع الألعاب الرياضية وهو نهج ثابت كان ولايزال وسيستمر لرفع اسم الإمارات في المحافل الدولية والقارية.

طباعة