رسخ مكانتها أفضلَ مدينة للعيش والعمل والزيارة

نصف سكان دبي شاركوا في النسخة الخامسة لـ «تحدي اللياقة»

صورة

أكدت دائرة دبي للاقتصاد والسياحة مدى التأثير الإيجابي والكبير لتحدي دبي للياقة في تعزيز أسلوب الحياة الصحي في الإمارة خلال الأعوام الخمسة الماضية، حيث شارك نحو نصف سكان دبي في النسخة الخامسة 2021، والتي حققت أرقاماً مذهلة. وأشارت الدائرة في بيان صحافي إلى أنه «منذ انطلاقه في 2017، يسهم تحدي دبي للياقة؛ المبادرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بشكل كبير في تشجيع سكان دبي على اتباع أسلوب حياة أكثر صحة ونشاطاً، ويرسخ مكانة دبي أفضل مدينة للعيش والعمل والزيارة».

وتعززت هذه السمعة المتنامية لدبي أخيراً من خلال دراسة جديدة قدمتها (لينستور Lenstore) البريطانية، والتي ذكرت دبي بوصفها واحدة من أفضل مدن العالم في تقرير المدن التي تتبع أسلوب حياة صحياً لعام 2022، وهو تقرير يقيّم 48 مدينة لتحديد أيها الأفضل من حيث توفير متطلبات الحياة الصحية استناداً إلى 10 مقاييس، من بينها الأنشطة البدنية المتاحة في الهواء الطلق وكلفة العضوية الشهرية في صالات الألعاب الرياضية والتي كانت من أهم الأولويات ضمن جدول فعاليات تحدي دبي للياقة.

وحسب بيانات الدائرة، تضاعف عدد المشاركين في التحدي، إذ انتقل من 786 ألف مشارك عام 2017 ليصل إلى 1.65 مليون مشارك في دورة 2021، ما يمثل نصف سكان مدينة دبي تقريباً. كما شهدت الفعاليات الرئيسة مشاركات قياسية، من ذلك 33 ألف دراج في تحدي الدراجات، و146 ألف عداء في تحدي الجري على شارع الشيخ زايد.

وشهدت دورة 2021 ارتفاعاً ملحوظاً في عدد المشاركين الذين حققوا أهداف التحدي، حيث التزم 88٪ منهم بممارسة 30 دقيقة على الأقل من التمارين الرياضية اليومية لمدة 30 يوماً مقارنة بـ85٪ في 2020، فيما خصص 36٪ أكثر من 60 دقيقة للصحة واللياقة، وتمكن 12٪ من المشاركين من ممارسة النشاط البدني لأكثر من 90 دقيقة يومياً.

وكانت مشاركة الإناث لافتة خلال النسخة الخامسة؛ حيث شكلن 41٪ من إجمالي أعداد المشاركين، فيما اجتذب التحدي جميع الفئات العمرية، وكشف التقرير أن مستويات المشاركة بلغت ذروتها ضمن الفئة العمرية من 18 إلى 39 عاماً.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة أحمد الخاجة: «فخورون بأن نعلن أن عدد المشاركين في تحدي دبي للياقة 2021 يمثل ما يقارب نصف سكان دبي، بزيادة قدرها 110٪ في عدد المشاركين منذ بدء التحدي قبل خمس سنوات. ويوضح هذا الإنجاز المذهل زيادة الوعي المجتمعي بأهمية الصحة البدنية وتأثيرها الإيجابي على الصحة الذهنية والنفسية، حيث حقق تسعة من كل 10 مشاركين أهداف التحدي 30 × 30 وجنوا فوائد عديدة انعكست إيجابياً على أسلوب حياتهم وصحتهم الجسدية والذهنية».

وبيّن التقرير أيضاً أن الرضا العام للمشاركين حقق مستويات مرتفعة في النسخة الخامسة؛ حيث أعرب 93٪ من المشاركين عن سعادتهم بالتجربة، مقارنة بـ78٪ في عام 2020. وسوف يتم تنظيم الدورة السادسة من 29 أكتوبر حتى 27 نوفمبر 2022.

• اجتذب التحدي كل الفئات العمرية، وأكثرها بين 18 و39 عاماً.

• 1.65 مليون مشارك بزيادة 110% منذ أول نسخة في 2017.

• 33 ألف دراج شاركوا في «تحدي الدراجات».. و146 ألفاً في «تحدي الجري».

• %88 حققوا 30 دقيقة على الأقل من التمارين الرياضية اليومية.

• %41 نسبة مشاركة الإناث في مختلف الفعاليات.

• %95 أبدوا رضاهم التام وسعادتهم بالتجربة مقارنة بـ 78% في نسخة 2020.

طباعة