المنتخب يخسر بخطأ دفاعي ويحافظ على حظوظه في التأهل لملحق المونديال

فرط المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، في تحقيق نتيجة إيجابية كانت في متناوله، خلال مباراته أمام مضيفه المنتخب الإيراني التي أقيمت اليوم على استاد أزادي بطهران، وخسرها «الأبيض» بهدف دون رد، جاء من خطأ دفاعي.

وقدم المنتخب مباراة كبيرة خصوصا في الشوط الثاني وقاتل بقوة وشراسة في المباراة التي أقيمت ضمن الجولة الثامنة لحساب المجموعة الأولى في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، علما أن المنتخب الإيراني كان قد ضمن التأهل رسميا للمونديال.

وكان بإمكان المنتخب الخروج بنتيجة أفضل من تلك التي خرج بها، لكن الحظ عاند مهاجميه في العديد من الفرص السهلة التي سنحت لهم في الشوط الثاني الذي كان خلاله الأبيض الأكثر حضورا وتألقا وقدم خلاله أداء بطوليا.

وأكمل المنتخب الإيراني المباراة ناقصا بعشرة لاعبين بعد طرد المدافع صادق محرمي «49» لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية نتيجة تدخل عنيف علي عبد الله رمضان خلال كرة مشتركة.

وتسبب غياب الرقابة الدفاعية خصوصا من قبل محمود خميس وبندر الاحبابي في تسجيل المنتخب الإيراني لهدفه الوحيد في المباراة «44» عن طريق مهدي طارمي.

ورغم الخسارة الا أن المنتخب حافظ على حظوظه في التأهل للمونديال عبر الملحق الآسيوية بعدما حافظ على مركزه الثالث بتسع نقاط بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافسيه وهو المنتخب اللبناني الذي يحل في المركز الرابع بست نقاط بعد تعادله أمس مع العراق 1-1، فيما رفع العراق رصيده إلى خمس نقاط.
ورفع المنتخب الإيراني بهذا الفوز رصيده إلى 22 نقطة محافظا على الصدارة بعدما تأهل رسميا إلى المونديال.

وأقيمت المباراة دون حضور جماهيري في الملعب ودون استخدام تقنية الحكم الفيديو«الفار».
وبدأ اللقاء حذرا من جانب المنتخبين وخلت محاولات المنتخبين من أي خطورة حقيقية على المرمى خلال نصف الساعة الأولى باستثناء محاولة وحيدة من منتصف الملعب لعبها علي صالح «17» في حين شهد الجزء الأخير من الشوط الأول أكثر من محاولة للمنتخب الإيراني كان أبرزها محاولة على رضا جهانبخش «33» وأخرى من وحيد أميري.

طباعة