تقام يومي 19 و20 نوفمبر المقبل في مدينة دبي الرياضية

المنتخب يواجه اليابان والصين وسريلانكا في تصفيات كأس العالم للرغبي

جانب من المؤتمر الصحافي. من المصدر

أسفرت نتائج قرعة تصفيات قارة آسيا المؤهلة إلى بطولة كأس العالم لسباعيات الرغبي (جنوب إفريقيا 2022)، عن وقوع المنتخب الوطني للرغبي في المجموعة الثانية، التي تضم أقوى الفرق الآسيوية، وهي اليابان والصين وسريلانكا، فيما ضمت المجموعة الأولى كلاً من كوريا الجنوبية وهونغ كونغ والفلبين وماليزيا، حيث يتنافسون يومي 19 و20 نوفمبر المقبل في مدينة دبي الرياضية.

أعلن عن ذلك خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقد في مقر مجلس دبي الرياضي صباح أمس، وتحدث خلاله كل من رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي للرغبي قيس الظالعي، وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي للرغبي تريفور جريجوري، والأمين العام لاتحاد الإمارات للرغبي محمد الزعابي، ومدير إدارة الفعاليات الرياضية بمجلس دبي الرياضي خالد العور.

فيما أسفرت مراسم قرعة المنتخبات النسائية عن وقوع منتخبات كل من اليابان وكازاخستان وتايلاند والفلبين في المجموعة الأولى، وضمت المجموعة الثانية كلاً من الصين وهونغ كونغ وسريلانكا وماليزيا.

وتقام المنافسات على مدار يومين، حيث تتنافس كل مجموعة مع بعضها من الرجال والنساء في اليوم الأول، وتتأهل الأربعة فرق الفائزة إلى نصف النهائي الذي يقام في اليوم الثاني، ثم يلعب الفريقان الفائزان على المباراة النهائية التي يتأهل منها منتخب واحد، هو الذي سيشارك في نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا سبتمبر 2022.

وقال خالد العور: «نحن سعداء باستضافة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص لتصفيات آسيا المؤهلة إلى كأس العالم للرغبي للمرة الأولى، ويحرص مجلس دبي الرياضي على توفير كل سبل النجاح لهذه المنافسات، إلى جانب كل البطولات الدولية الكبرى التي تنظم في دبي، وتكتسب هذه المنافسات تميزاً كبيراً، خصوصاً مع تنظيمها بالتزامن مع (إكسبو 2020) الذي يجمع العالم في دبي تحت شعار (تواصل العقول وصنع المستقبل)».

وأضاف العور: «نفتخر بأن يكون رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي شاباً إماراتياً، لديه طموحات كبيرة من أجل نشر وتطوير رياضة الرغبي في القارة الآسيوية، ونحن على يقين بأن المنتخب سيحقق استفادة كبرى من خلال هذه المشاركة التي ستسهم في زيادة خبرة اللاعبين من خلال الاحتكاك مع أقوى المنتخبات في آسيا».

من جانبه، قال قيس الظالعي: «تشهد رياضة الرغبي تطوراً كبيراً في الآونة الأخيرة، بفضل دعم القيادة الرشيدة بالدولة، وهو الأمر الذي شجع على نقل مقر الاتحاد الآسيوي للعبة في الإمارات، لتكون دولة الإمارات عاصمة الرغبي في القارة الآسيوية، وهو الأمر الذي سيسهم في زيادة شعبية وتطور هذه اللعبة، بفضل مكانة الدولة عالمياً باعتبارها مركزاً مهماً للرياضة العالمية والقارية، وبفضل الإمكانات التي تتوافر فيها من منشآت رياضية عالية المستوى».

طباعة