ودّع دوري أبطال آسيا أمام النصر السعودي

أخطاء الدفاع وحماس المدرجات يحرمان الوحدة «السعادة»

صورة

ودع الوحدة دوري أبطال آسيا من مرحلة الدور ربع النهائي بعد خسارته الكبيرة أمام النصر السعودي، 5-1 في المباراة التي جرت بينهما أمس، على ملعب مرسول بارك في الرياض أمام أكثر من 24 ألف متفرج.

وتقدم النصر بهدف مبكر عن طريق المغربي عبدالرازق حمدالله، «7»، لينتهي الشوط الأول عند تلك النتيجة، ثم أضاف الأوزبكي جلال الدين ماشارييوف الهدفين الثاني والرابع «52 و65»، وسجل عبدالفتاح عسيري هدفاً «55»، ثم اختتم سامي النجعي أهداف العالمي «75»، بينما سجل إسماعيل مطر هدف الوحدة «90+3».

ودخل الوحدة اللقاء بحالة من الارتباك كانت واضحة على لاعبيه الذين تأثروا بالحضور الجماهيري والحماس الصاخب في المدرجات، فتركوا الملعب للنصر ليكون له الأفضلية، بجانب الكثير من الأخطاء الدفاعية، ومن أول فرصة سنحت للفريق السعودي تمكن عبدالرازق حمدالله من وضع فريقه في المقدمة بعد فاصل من التمريرات أنهاه اللاعب المغربي بتسديدة مُحكمة على يمين محمد الشامسي.

وتواصلت محاولات الوحدة في الشوط الثاني ودخل بأفضلية واضحة لكن بقيت الأخطاء الدفاعية مثار قلق بالغ، ومن إحداها توغل عبدالرازق حمدالله من جهة اليسار وسدد كرة قوية كان لها محمد الشامسي بالمرصاد «51».

ولكن جلال الدين ماشارييوف، تمكن من مجهود فردي من أن يُزيد من معاناة الوحدة ويسجل الهدف الثاني من تسديدة مُحكمة خدعت الحارس وسكنت على يساره.

وانهار الوحدة بعد الهدف الثاني ليستقبل هدفاً آخر بفعل مجهود فردي قام حمدالله، الذي راوغ ثلاثة من مدافعي العنابي ووزع كرة عرضية لم يجد عبدالفتاح عسيري صعوبة في إيداعها المرمى المفتوح على مصراعيه. وعاش الوحدة أصعب فتراته مع المباراة وسط دهشة مدربه الهولندي تين كات الذي لم يتدخل من على الخطوط لإنقاذ فريقه، ليتواصل توهج النصر، الذي أضاف الهدف الرابع من هفوة جديدة لقلبي الدفاع، استغلها جلال الدين ماشارييوف، وانفرد بالمرمى ووضع الكرة من تحت أيدي محمد الشامسي. وكان سامي النجعي على موعد هو الآخر مع زيارة لشباك الوحدة، من متابعة لكرة وليد عبدالله أسكنها المرمى في غياب مُعتاد للمدافعين.

وفي الوقت المُحتسب بدلاً من الضائع تمكن إسماعيل مطر من تسجيل هدف الشرف للوحدة من صناعة محمود خميس.

طباعة