رياضيون يشدّدون على حاجة الأندية إلى المشاركة في كأس رئيس الدولة من الدور الأول.. ويحدّدون:

6 مطالب ترتقي بدوري الدرجة الأولى أبرزها تغيير آلية الصعود والهبوط

صورة

طالب مدربون وإداريون رياضيون اتحاد كرة القدم بإجراء ستة تحسينات في أندية الدرجة الأولى، يتقدمها تغيير آلية الصعود والهبوط بزيادة عدد أدوار المسابقة إلى ثلاثة بدلاً من اثنين، بهدف زيادة عدد المباريات، وإشهار مسابقة جديدة تضاف للدوري، والعمل على تطوير الجانب الإداري للأندية، وتصعيد لاعبين من المراحل السنية إلى الفريق الأول شرطاً للمشاركة، فضلاً عن ضرورة مشاركة أندية الهواة من الدور الأول في كأس رئيس الدولة.

وقال المدرب والإداري السابق في نادي دبا الحصن، سعيد الوتري، لـ«الإمارات اليوم»: «إن أندية الدرجة الأولى بحاجة ماسة إلى عدد من التحسينات التي تعيد لها ألقها السابق»، مؤكداً أن أندية الدرجة الأولى كانت تلعب في كأس رئيس الدولة من الدور الاول بمواجهة أندية المحترفين، وكانت تحدث مفاجآت ونتائج تشجع اللاعبين على خوض المباريات بروح عالية والأندية على الاستعداد بشكل مميز.

وأضاف: «أقترح أن تلعب أندية الهواة في كأس رئيس الدولة من الدور الأول، وأن يتم زيادة عدد أدوار بطولة الدرجة الأولى إلى ثلاثة أدوار بدلاً من اثنين ذهاب وإياب، ودور في الملاعب المحايدة لزيادة عدد المباريات، لكي تزداد معها حظوظ الأندية التي تتنافس على الصعود»، وبخصوص المشاركة في كأس رئيس الدولة، أوضح أن «نظام التصفيات الحالي يحرم أندية الهواة من خوض مباريات قوية تقتصر على فريقين مرشحين من التصفيات التمهيدية على حساب بقية الفرق».

من جهته، شدّد مدرب دبا الفجيرة السابق ومدرب فريق مسافي حالياً، محمد الخديم، على حاجة الدرجة الأولى إلى تطوير العمل الإداري في الفرق بداية من الفريق الأول، مروراً بفرق المراحل، إلى جانب تطوير المدربين، لكي تتناغم الجهود في بوتقة واحدة تنعكس على المردود العام للفريق عموماً، واللاعب بشكل خاص، كما يعمل في دول العالم المتقدمة في كرة القدم من خلال تصنيف معتمد.

وقال الخديم: «هنالك حاجة ملحة لقرار يلزم إدارات الأندية بتصعيد عدد من لاعبي فرق المراحل السنية للفريق الأول شرطاً للمشاركة في المباريات الرسمية، كون ذلك يعطي للمباراة صورة عطاء أجمل من التي يقدمها لاعبو الخبرة، على الرغم من الحاجة لهم».

بدوره، قال مدرب أندية دبي وحتا والذيد سابقاً، محمد العجماني، إن «دوري الدرجة الأولى يحتاج إلى تحسينات عدة، تعدّ من مسؤولية اتحاد كرة القدم، وهي ليست صعبة، بل في متناول اليد لتطوير كرة القدم الإماراتية، انطلاقاً من أندية الهواة، ومنها تطوير نظام الصعود للعب في دوري الخليج العربي والهبوط منه لدوري الدرجة الأولى، بحيث يكون أكثر تشويقاً وتنافسية».

وأوضح: «أقترح تغيير نظام الصعود والهبوط بصعود ثلاثة فرق وهبوط العدد نفسه، كما هو معمول به في معظم دوريات العالم، حيث يصعد فريقان مباشران، بينما يتنافس أصحاب المراكز حتى السادس على البطاقة الثالثة، وستسهم هذه الآلية في إبقاء المنافسة على التأهل لآخر دقيقة في الموسم، إضافة إلى تشجيع الأندية المنسحبة على العودة للمشاركة، ومواصلة دعم فرق الهواة، وهذا الأمر سيعود على البطولة والكرة الإماراتية بالنفع الكبير».

المطالب الـ 6

1- تغيير آلية الصعود والهبوط.

2- إشهار مسابقة جديدة تضاف لبطولة الدوري.

3- إقامة الدوري بثلاث مراحل لزيادة عدد المباريات.

4- تطوير الجوانب الإدارية للأندية.

5- تصعيد لاعبين من المراحل السنية إلى الفريق الأول شرطاً للمشاركة.

6- المشاركة في كأس رئيس الدولة من الدورالأول.

طباعة