بمشاركة 120 لاعباً ولاعبة.. يمثلون 24 دولة

رقم عالمي وآسيوي جديد في «مونديال العين للرماية البارالمبية»

من منافسات رماية المكفوفين. من المصدر

يسدل الستار، اليوم، على منافسات بطولة كأس العالم للرماية البارالمبية 2021، بمدينة العين، برعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة زايد بن سلطان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، بمشاركة 120 لاعباً ولاعبة، يمثلون 24 دولة من مختلف قارات العالم.

وقال بيان صحافي: «أقيمت أمس مسابقة البندقية 10 متر ضغط هوائي VIP وضعية الراقد (مكفوفين) مختلط الفئة TPD، وتقام للمرة الأولى في بطولات كأس العالم البارالمبية على أرض الإمارات، وشارك في المسابقة ثلاثة لاعبين من كرواتيا، وجرى تسجيل أرقامهم للتصنيف فقط دون منحهم ميداليات، وأسفرت نتائج المسابقة عن احتلال البطل ساريتش فران المركز الأول بتسجيله 605.1 نقاط، والمركز الثاني حصل عليه البطل داركو جولوبيتش محققاً 571.3 نقطة، والمركز الثالث البطلة روزا ماركيزتش التي حققت 522 نقطة».

وأقيمت مسابقة 50 متراً للمسدس سكتون P4 وضعية الواقف مختلط إعاقة جسدية، تشمل إحدى اليدين في الفئة SH1 فردي وفرق، وحقق البطل الهندي مانيش ناروال المركز الأول والميدالية الذهبية في الفردي، مسجلاً رقماً آسيوياً وعالمياً جديداً 229.1 نقطة، وجاءت البطلة الإيرانية سارة جافنماردي في المركز الثاني والميدالية الفضية محققة 223.4 نقطة، والمركز الثالث والميدالية البرونزية كان للبطل الهندي سنجاهراج الذي حقق 201.7 نقطة.

وفي مسابقة الفرق للمسابقة نفسها، حقق الفريق الإيراني المركز الأول والميدالية الذهبية بمجموع 1610 نقاط، والمركز الثاني والميدالية الفضية كانت للفريق الهندي بمجموع نقاط 1601 نقطة.

من ناحيته، أكد عضو اللجنة العليا المنظمة، سيف النعيمي، في تصريح صحافي، أن تنظيم البطولة يسير وفق الخطة بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية، سعياً وحرصاً من مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم على بلوغ النجاح المنشود، انطلاقاً من التميز الرائع الذي تحققه المؤسسة في تنظيم العديد من الفعاليات، لاسيما الرياضية منها في الأعوام السابقة، موضحاً أن البطولة بالعام الجاري تختلف عن البطولات السابقة، نظراً للوضع الاستثنائي الطارئ، الذي تمر به دول العالم بسبب وباء كورونا. وأوضح أن تنظيم عملية استقبال وتوديع الوفود ومعداتهم، خصوصاً الأسلحة للمشاركة في منافسات البطولة يستغرق بعض الوقت، نظراً لحتمية استصدار التصاريح اللازمة من الجهات المعنية، موجهاً الشكر للقيادة العامة لشرطة أبوظبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، ومطارات أبوظبي ومطارات دبي، للتعاون المتميز وسرعة إنجاز التصاريح والإجراءات في الوصول والمغادرة والتصريح بخروج المعدات والأسلحة.

طباعة