شباب الأهلي لا يعرف الهزيمة للمباراة الـ 12.. الظفرة آخر ضحاياه

لاعبو شباب الأهلي يحتفلون بالفوز. تصوير: إريك أرازاس

حافظ فريق شباب الأهلي على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الـ12 على التوالي، وحقق أمس، فوزاً ثميناً بهدفين لهدف على مضيفه الظفرة في اللقاء الذي جمع الفريقين على استاد حمدان بن زايد بمنطقة الظفرة، ضمن الجولة 22 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ليرفع رصيده إلى 40 نقطة، معززاً من حظوظه بصورة كبيرة في المنافسة على لقب البطولة، فيما تجمدت نقاط أصحاب الأرض عند 20 نقطة.

وقدّم «الفرسان» مستويات جيدة على مدار الشوطين، وكان الطرف الأفضل في اللقاء بفرض هيمنته على كل شيء، وهو الأسلوب الذي ظل يتبعه الفريق منذ وصول المدرب الوطني، مهدي علي، الذي نجح في إعادة الفريق للطريق الصحيح بعد التراجع في بداية الموسم الحالي.

وقصّ الأرجنتيني فيديريكو كارتابيا، شريط أهداف المباراة في الدقيقة 12 من ركلة جزاء احتسبها حكم اللقاء محمد الهرمودي، عقب العودة لتقنية الإعادة التلفزيونية، بسبب وجود احتكاك بين لاعب شباب الأهلي محمد مرزوق ولاعب الظفرة أحمد محمود، وهو الهدف الذي انتهى عليه الشوط الأول.

وعلى عكس الشوط الأول استهل الظفرة الحصة الثانية بمستوى أفضل من الحصة الأولى، وعرف كيفية استثمار الفرص التي يحصل عليها بتسجيل هدف التعادل بمجهود مهاري بواسطة لاعبه الفرنسي، إدريس مزاوياني، من تسديدة قوية ومباغتة سددها من خارج منطقة الجزاء عجز الحارس حسن حمزة في التصدي لها لتستقر في شباكه بالدقيقة 53.

وأظهر شباب الأهلي تمسكه بنقاط المباراة كاملة، وذلك بعد أن رمى بثقله في الجانب الهجومي ليفرض ضغطاً على دفاع أصحاب الأرض، الذي وقع في الأخطاء الفادحة التي جاء منها هدف فوز شباب الأهلي في الدقيقة 67، بعد أن سجل مدافع الظفرة، بيدرو جافير هدفاً بالخطأ في شباك مرماه.

طباعة