تنطلق اليوم في دبي بمشاركة 63 دولة

600 رياضي ينشدون التأهل الأولمبي من بوابة «دولية فزاع لقوى أصحاب الهمم»

من منافسات سابقة في بطولة «فزاع الدولية» لقوى أصحاب الهمم. من المصدر

يدشن 600 رياضي، من 63 دولة، اليوم، الحلم الأخير نحو التأهل للعرس الأولمبي، إذ تنطلق منافسات النسخة الـ12 من بطولة «فزاع الدولية» لقوى أصحاب الهمم، المقامة تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، على ملاعب نادي «دبي لأصحاب الهمم»، وتجرى منافساتها حتى 14 الجاري، وتعد المحطة الأخيرة المؤهلة لطوكيو 2021.

وأكد رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة «فزاع الدولية»، رئيس مجلس إدارة نادي «دبي لأصحاب الهمم» ثاني جمعة بالرقاد، أن انطلاق الحدث في محطة أخيرة لنجوم قوى «أصحاب الهمم» مؤهلة للعرس الأولمبي، يعكس مجدداً ريادة دبي في استضافة أكبر الأحداث العالمية، وتصدر الإمارات المشهد العالمي في أعقاب وضع الاتحادات واللجان البارالمبية الدولية ثقتها بقدرة الإجراءات الاحترازية المعتمدة بالدولة على تنظيم حدث استثنائي.

وقال بالرقاد، في تصريحات صحافية: «نتطلع لمواصلة نجاحات (دولية فزاع) لقوى أصحاب الهمم التي حققتها على مدار الأعوام الماضية، وأسست للثقة المتبادلة بين البطولة والاتحادات واللجان البارالمبية لأن تكون محطة مؤهلة للدورات الأولمبية، لتعاود هذه الاتحادات واللجان منح ثقتها لدبي ودولة الإمارات في ريادتها على الساحة العالمية بالإجراءات المتبعة للتصدي لجائحة فيروس (كورونا)، في أن تكون البطولة الأولى لعام 2021 من بوابة دبي».

وأوضح: «يسعى نجوم (قوى) أصحاب الهمم، من بوابة البطولة، إلى ضمان مقاعدهم في طوكيو 2021، خصوصاً أن (دولية فزاع) هي الأولى على الساحة الدولية منذ قرابة العام، جراء التوقف الإجباري الذي فرضته الإجراءات التي تم تطبيقها للحد من انتشار الجائحة».

بدوره، قال رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، ومدير بطولات فزاع الدولية لأصحاب الهمم، ماجد العصيمي، إن «دبي مفعمة بالحيوية والتفاعل في ملامستها مشاعر إرادة (أصحاب الهمم)، بحثاً عن بلوغهم غايتهم وأهدافهم في نسخة استثنائية، خصوصاً أن الأبطال المشاركين عبروا، فور وصولهم إلى دبي، عن سعادتهم بتنظيم البطولة، وفق أعلى الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، بعد أن تسببت (الجائحة) في تأجيل العديد من البطولات العالمية المؤهلة لدورة طوكيو 2021».

الرشيدي تطلب الظهور الثالث في العرس الأولمبي

تحفل البطولة بمشاركة نخبة من لاعبي الدولة، من ضمنهم البطلة الإماراتية سهام الرشيدي المنافسة في لعبة القرص، والساعية إلى الظهور الثالث في الدورات الأولمبية، بعد وجودها في لندن 2021، وريو دي جانيرو 2016.

وقالت الرشيدي، في تصريحات صحافية: «رغم كل التحديات التي فرضت على الرياضيين، جراء جائحة (كورونا)، وأدت إلى خلط المعدلات التحضيرية، فإن فتاة الإمارات جاهزة لهذا الحدث العالمي، بطموح بلوغ العرس الأولمبي».

وأشارت الرشيدي إلى أن رياضة «أصحاب الهمم» في الدولة تقطف ثمار الاهتمام الكبير، الذي ظلت تحظى به من القيادة الرشيدة، والذي كان له المردود الإيجابي على مسيرة جميع منتسبي وأبطال أصحاب الهمم الإماراتيين، وتحقيق حلم بلوغ منصات التتويج في أكبر المحافل الدولية.

طباعة