الاتحاد الدولي لـ «كراف ماغا» يمنح الثقة للإماراتي لاشكري بتأسيس اتحاد آسيوي

أيوب لاشكري: «(كراف ماغا)، المعروفة عربياً بـ(ردّ فعل اللمسة)، مزيج بين الكاراتيه والجوجيتسو والجودو والكيك بوكسينغ».

كشف عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لـ«كراف ماغا» المختصة برياضات الدفاع عن النفس رئيس اللجنة الفنية في الاتحاد العربي للكاراتيه عضو مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي للألعاب الفردية، أيوب لاشكري، عن منحه الثقة من قبل الاتحاد الدولي، وتكليفه رسمياً تأسيس اتحاد قاري للعبة، والعمل في الوقت ذاته على تأسيس لجنة محلية تدير شؤون اللعبة في الدولة.

وقال لاشكري لـ«الإمارات اليوم» إن «الثقة التي تحظى بها رياضة الإمارات على المستوى العالمي، والخبرات الإدارية والتنظيمية التي يتمتع بها ممثلو رياضة الدولة عالمياً، كانت وراء منحي، أخيراً، ثقة الاتحاد الدولي لـ(كراف ماغا) بتأسيس اتحاد آسيوي، بجانب تأسيس لجنة محلية تدير شؤون اللعبة في الدولة».

وأضاف: «تعد (كراف ماغا)، المعروفة باللغة العربية بـ(رد فعل اللمسة)، من الرياضات الحديثة التي تم تأسيسها منذ 10 سنوات تقريباً، وتختص برياضات الدفاع عن النفس، وتضم مزيجاً من رياضات الكاراتيه والجوجيتسو والجودو والكيك بوكسينغ، وتشهد عالمياً إقبالاً واسعاً من الجمهور على ممارستها».

وأوضح: «خبراتي المكتسبة لاعباً سابقاً في منتخب الكاراتيه - بجانب تولي تدريب اللعبة، والخبرات الإدارية والتنظيمية التي قادتني لتولي مناصب عدة، منها وجودي حالياً في منصب الأمين العام المساعد لاتحاد غرب آسيا للكاراتيه، ورئيس اللجنة الفنية للعبة في الاتحاد العربي للكاراتيه، وشغلي منصب عضو في الاتحاد الدولي لـ(كراف ماغا) - كانت رواء الثقة الممنوحة لي بتوسيع قاعدة انتشار هذه الرياضة قارياً وتأسيس اتحاد آسيوي لها».

واختتم: «تمتلك رياضات الدفاع عن النفس في الدولة قاعدة واسعة من الممارسين، سواء في الكاراتيه أو الجوجيتسو أو الجودو أو غيرها، ونتطلع توسيع هذه القاعدة بانضمام لعبة جديدة على المستوى المحلي، واستقطاب مزيد من ممارسي هذا النوع من الرياضات من كل المراحل السنية».

طباعة