فاز على الظفرة بهدفين نظيفين

خطة جديدة من كرونسلاف تمنح العميد «النصر»

لاعبو النصر يحتفلون بالفوز. الإمارات اليوم

حقق فريق النصر فوزاً مهماً وثميناً على فريق الظفرة بهدفين دون مقابل، في المباراة التي جمعتهما أمس في استاد حمدان بن زايد بالمنطقة الغربية، ضمن الجولة 11 من دوري الخليج العربي، ليحصد العميد ثلاث نقاط ثمينة، وصلت به إلى النقطة 23، وحافظ على فارق النقاط الثلاث مع الشارقة المتصدر، بينما يبقى فريق الظفرة عند رصيده السابق 15 نقطة، ويعود الفضل في تحقيق هذا الانتصار للمدرب كرونسلاف، الذي فاجأ الظفرة بخطة لعب جديدة، حيث اعتمد على ثلاثة لاعبين في وسط الملعب، وأبقى على اللاعب الهولندي كواس على مقاعد البدلاء.

ونجح النصر في الخروج من الشوط الأول متقدماً بفضل هدف اللاعب النشيط البرتغالي توزي، الذي أحرزه في الدقيقة 16 من ضربة حرة مباشرة، غالطت مدافعي وحارس مرمى فريق الظفرة، وشهدت الدقائق الأولى أفضلية للنصر بسبب امتلاك وسط الملعب.

وبعد مرور 10 دقائق من الهدف الأول، نجح النصر في إحراز الهدف الثاني بالدقيقة 26، عن طريق البرازيلي ليما، لكن حكم الفيديو ألغى الهدف لوجود حالة تسلل، ووسط هذا الهجوم المتواصل غاب لاعبو الظفرة وهجومهم المعروف واعتمدوا على الهجمات المرتدة، وكاد البرتغالي توزي أن يسجل الهدف الثاني من تسديدة رائعة اصطدمت بالقائم، وخرجت بعيدة عن المرمى، وحاول لاعب الظفرة ياسين البخيت، التوغل داخل منطقة دفاع النصر لكن دون خطورة حقيقية لينتهي الشوط الأول بتقدم النصر بهدف دون مقابل.

وفي الشوط الثاني، واصل النصر أفضليته حتى نجح في إحراز الهدف الثاني، الذي تكفل به مدافع الظفرة محمد سيف، بالخطأ في مرماه، من كرة عرضية لعبها محمود خميس.

ورغم تقدم النصر، فإنه واصل هجومه، ولعب تيغالي كرة خطرة اصطدمت بقائم مرمى الظفرة مرة ثانية، بعد تمريرة عرضية للاعب النشيط ريان مينديز، ولم تشهد الدقائق الأخيرة أي جديد أو خطورة، لتنتهي المباراة بفوز النصر بهدفين دون مقابل.

طباعة