ماذا قال لاعب العين إسلام خان بعد قرار "الآسيوي" إيقافه لعامين

أكد لاعب فريق العين، الدولي الكازاخستاني، إسلام خان أنه مصدوم من القرار الذي أصدره الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بإيقافه عامين بسبب ظهور مادة (ميثيل الهكسانامين) المحظورة في إحدى عيناته خلال فحص المنشطات الذي خضع له خلال مشاركته مع "الزعيم" في دوري أبطال آسيا سبتمبر الماضي.

وقال إسلام خان في تصريحات صحافية نشرتها "سبورت بوكس" الكازاخستانية أنه "يشعر بالصدمة بسبب القرار الذي جاء ظالماً بالنسبة له"، كاشفاً في الوقت نفسه أنه قرر اللجوء لمحكمة التحكيم الرياضي في لوزان من أجل إثبات براءته للعودة للملاعب. وقال الدولي الكازاخستاني المرتبط بعقد مع العين حتى 2023 إنه تم العثور على المادة بتركيز منخفض بلغ (90 نانوغرام / مل)، وهو ما يشير إلى أنه استخدم هذه المادة دون قصد، وأضاف: "هذه المادة غالبًا ما يستخدمها لاعبو كمال الأجسام لبناء كتلة عضلية، وهي عديمة الفائدة تمامًا في كرة القدم".

وواصل اللاعب حديثه، وقال: "غالبًا ما توجد هذه المادة في التغذية الرياضية، وأنا متأكد من أنني واجهت مثل هذه الحالة، بالنسبة لي في الفترة منذ تاريخ 11 سبتمبر ولمدة أسبوعين تقريبًا، كنت مع فريقي ولم نتمكن من مغادرة الفندق، وكنا نعيش في حجر صحي صارم دون أن تتاح لنا فرصة شراء المأكولات والمشروبات، ناهيك عن المواد المحظورة، وكنت أتناول فقط ما يتم تقديمه في الفندق واستخدمت فقط التغذية الرياضية التي قدمها طبيب الفريق".

وأضاف: "تلقيت مؤخرًا قرارًا من لجنة الانضباط في الاتحاد الآسيوي بشأن قضيتي في الاجتماع الذي استمر 10 ساعات، وطالب ممثلو الاتحاد الآسيوي باستبعادي 4 سنوات، لكن في النهاية قرر الحكام استبعادي لمدة عامين، بدءًا من 9 نوفمبر 2020، بالنسبة لي سأستمر في إثبات براءتي، وسأستأنف بالتأكيد هذا القرار، أنا متأكد من أن المحكمين في محكمة لوزان سيستمعون إلى حججي وأدلتي، وأطلب من جميع مشجعي كرة القدم أن يدعموني، فأنا بحاجة إلى دعمهم الآن أكثر من أي وقت مضى".

 

طباعة