بعد أن بات الأكثر تتويجاً في تاريخ المسابقة

محمد عبيد: كأس اليد امتداد لنجاحات فرق الشارقة السنية على مدى 17 عاماً

من لقاء الشارقة وشباب الأهلي في نهائي الكأس أول من أمس. تصوير: باتريك كاستيللو

قال عضو مجلس إدارة نادي الشارقة رئيس إدارة الألعاب الجماعية، محمد عبيد الحصان، إن تتويج الفريق الأول لكرة اليد، أول من أمس، بلقبه الثامن والقياسي في كأس رئيس الدولة، عقب الفوز في النهائي على شباب الأهلي «26-19»، يمثل امتداداً لتفوق فرق الشارقة في المراحل السنية على مدى 17 عاماً من هيمنة «الملك» على درع التفوق العام.

وقال محمد عبيد لـ«الإمارات اليوم»: «نجاح الفريق الأول في تحطيم مزيدٍ من الأرقام القياسية، بأن يصبح في موسم 2019-2020، الفريق الأكثر تتويجاً بلقب كأس رئيس الدولة، جاء مكملاً في الموسم ذاته للقب رابع على التوالي في بطولة الدوري العام

والـ14 تاريخياً كأكثر الفرق فوزاً ببطولة، وهو انعكاس للجهد الدؤوب لمجالس الإدارات كافة التي تناوبت في الألعاب الجماعية بالنادي، واستثمارها الناجح على صعيد فرق المراحل السنية».

وأوضح: «الإنجازات تمثل ثمرة الاستثمار الناجح في بناء فرق قوية على صعيد كل المراحل السنية، إذ يعد فريق الرجال الذي كسر في الموسم الحالي رقمين قياسيين، امتداداً للنجاحات التي تحققت على مدار 17 عاماً مضت لكل الفرق السنية، خصوصاً أن الفئات العمرية في الشارقة هيمنت على ألقاب موسمها الحالي، وأهدت مجتمعة مع فريق الرجال، الفوز بدرع التفوق العام لمرة جديدة منذ الفوز به للمرة الأولى موسم 1999-2000».

وعن إمكانية مواصلة يد الشارقة هيمنتها، قال: «لكل مجتهد نصيب، ونتطلع لمواصلة حصد الإنجازات والانتقال بها من المحلية إلى القارية، خصوصاً أن الدعم الكبير الذي تحظى به كل فرق الألعاب الجماعية بالنادي، أسّس لبناء استراتيجيات ناجحة ليس على صعيد بناء الفرق، بل في كيفية الحفاظ على المكتسبات».


- فرق الشارقة، في مختلف الفئات العمرية، أهدت النادي مجدداً درع التفوق العام.

طباعة