الأبيض يتقدم بهدف.. ويخسر بالـ 3 ودياً

أخطاء بالجملة لدفاع المنتخب خلال 11 دقيقة أمام البحرين

صورة

خسر المنتخب الوطني لكرة القدم أمام نظيره البحريني 1-3، أمس، في المباراة الودية التي جمعتهما على استاد زعبيل في نادي الوصل، ضمن تحضيرات المنتخب لمبارياته المتبقية في التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023.

ورغم أن المنتخب كان متقدماً بهدف دون رد في الشوط الأول، فإنه لم يحافظ على تقدمه بسبب استمرار الأخطاء الدفاعية القاتلة، التي تسببت في الأهداف البحرينية الثلاثة، بعدما حول منتخب البحرين تأخره في المباراة إلى فوز.

وانهار الأبيض في 11 دقيقة، شهدت استقبال ثلاثة أهداف متتالية في شباكه.

تأتي المباراة بختام المعسكر الداخلي للمنتخب في دبي، والذي بدأ في التاسع من الشهر الجاري، وهي التجربة الودية الثالثة في عهد المدرب الكولومبي خورخي لويس بينتو، بعد مباراتيه السابقتين أمام أوزبكستان (1-3)، وطاجيكستان (3-2). تقدم المنتخب بهدف السبق في المباراة، والذي انتهى عليه الشوط الأول عن طريق كايو كانيدو «33» من هجمة سريعة قادها في البداية عبدالله رمضان لتصل إلى علي مبخوت الذي مررها بدوره إلى كايو، مسجلاً بذلك أول أهدافه مع الأبيض منذ التحاقه به أخيراً، فيما نجح المنتخب البحريني في تسجيل هدف التعادل من ركلة جزاء سددها محمد مرهون «75»، تسبب فيها اللاعب البديل تيغالي، وأضاف لاعب المنتخب البحريني محمد الرميحي الهدفين الثاني والثالث «82 و86»، مستغلاً خطأ دفاعياً بسبب غياب التغطية. وبادر المنتخب البحريني، الذي بدا الأفضل نسبياً بالهجوم والأكثر وصولاً للمرمى، مستغلاً تراجع الأبيض الذي اعتمد في البداية على الهجمات المرتدة، قبل أن يتحسن أداؤه بشكل تدريجي. وعانى الأبيض، خلال بداية الشوط الأول، بعض الهفوات الدفاعية الفردية، خصوصاً في الجهة اليمنى عن طريق محمود خميس، حاول هجوم المنتخب البحريني، بقيادة محمد الرميحي، استغلالها بالوصول لشباك الحارس خالد عيسى. وشهدت تشكيلة المنتخب الأساسية تغييرات طفيفة عن تلك التي خاض بها المباراة السابقة أمام طاجيكستان، بمشاركة الحارس خالد عيسى بديلاً لزميله علي خصيف، الذي شارك في المباراة السابقة، وكذلك الظهير الأيسر محمد فوزي بديلاً لعبدالعزيز هيكل، بجانب مشاركة يوسف جابر الذي يرتدي شارة القائد في الملعب، إضافة لخليفة الحمادي ومحمود خميس، وفي الوسط علي سالمين وبندر الأحبابي، وعبدالله رمضان وفابيو دي ليما، وفي الخط الامامي كايو كانيدو وعلي مبخوت.

قاد الأبيض، خلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول الذي ظهر خلاله بأداء جيد، محاولات هجومية متكررة لتسجيل هدفه الثاني في مرمى البحرين، بعدما تقدم بهدف كايو.

وتحسن أداء المنتخب، خلال الجزء الأخير من الشوط الأول، من خلال التفاهم بين اللاعبين، خصوصاً في خطي الوسط والهجوم، بجانب تماسك الدفاع ومن خلفه الحارس خالد عيسى.

وأنقذ حارس مرمى البحرين، سيد جعفر، مرماه من هدف محقق من تسديدة مبخوت «41»، وكرر مبخوت محاولته مجدداً «44»، بتسديدة رأسية مرت بجوار المرمى.

وأجرى مدرب المنتخب بينتو، في الشوط الثاني، تغييرات في صفوف المنتخب، بدخول سيبستيان تيغالي وعلي صالح بديلين لمبخوت وكايو الذي كان يشكو الإصابة.

وضغط المنتخب البحريني، خلال الدقائق الأخيرة، في محاولة للوصول لمرمى الأبيض، مستغلاً تراجع لاعبي المنتخب.

وأهدر المنتخب فرصة هدف محقق أمام مرمى البحرين، عن طريق تيغالي وليما «86»، من هجمة سريعة.


بينتو أشرك تيغالي وعلي صالح بديلين لمبخوت وكايو، في الشوط الثاني.

طباعة