4 لاعبين سحبوا البساط من تحت أقدام أبرز مهاجمَين في الدوري

مبخوت وتيغالي.. «صفر أهداف» في جولتين

صورة

عجز مهاجم الجزيرة علي مبخوت، ونجم النصر سيباستيان تيغالي، عن زيارة الشباك في الجولتين الأولى والثانية من دوري الخليج العربي لكرة القدم، وسجلا «صفر أهداف» كرقم سلبي للمرة الأولى منذ مواسم عدة، بعد أن سحب أربعة لاعبين البساط من تحت أقدامهما، على الرغم من أنهما تصدرا قائمة الهدافين في الدوري موسمي 2016-2017، و2017-2018.

ويعتلي مهاجم الشارقة، البرازيلي ويليتون سواريز، ومواطنه مهاجم بني ياس جواو بيدرو، ولاعب الظفرة، الأردني ياسين البخيت، ومهاجم الوحدة، السلوفيني تيم ماتافز، صدارة قائمة الهدافين برصيد ثلاثة أهداف لكل منهم.

وشارك مبخوت في مباراتي النصر والظفرة كاملتين، وخرج بأرقام سلبية، إلى جانب عدم تسجيله أية أهداف وفق الإحصاءات الصادرة عن رابطة المحترفين، إذ سدد سبع مرات على مرمى منافسيه، فيما كرة واحدة فقط كانت بين العارضة والقائمين، وقدم مبخوت 28 تمريرة ناجحة، دون أن يصنع منها أي هدف للتسجيل، فيما بلغت نسبة المراوغات التي قدمها في المباراتين صفراً، ووقع في مصيدة التسلل مرتين.

وسجل مهاجم الجزيرة 146 هدفاً في 210 مباريات خاضها في الدوري، بعد أن ظهر للمرة الأولى موسم 2008-2009، إذ سجل هدفين في ذلك الموسم.

وكانت قمة صعود علي مبخوت التهديفي في موسم 2016-2017، حينما سجل 33 هدفاً، انتزع بها لقب هداف الدوري، كأول لاعب مواطن يتصدر قائمة الهدافين.

في المقابل، لم يقدم تيغالي هو الآخر ما كان منتظراً منه، بعد أن لعب بقميص النصر هذا الموسم أمام الجزيرة وخورفكان، واضطر الجهاز الفني إلى استبداله في المباراتين.

ولم تكن أرقام تيغالي أفضل عن زميله في المنتخب الوطني في مباراتيه بالدوري، إذ سدد سبع مرات، من بينها ثلاث بين العارضة والقائمين، وقدم 10 تمريرات ناجحة، دون أن يصنع هو الآخر أي أهداف، ولم يتمكن من أي مراوغة دون أي يقع في مصيدة التسلل.

ويأمل تيغالي في كسر رقم أسطورة الوصل، فهد خميس، المحتفظ منذ سنوات طويلة بالهداف التاريخي للدوري الإماراتي، برصيد 165 هدفاً، في حين يملك تيغالي 152 هدفاً، من أصل 157 مباراة لعبها في الدوري، وبفارق 13 هدفاً فقط عن فهد خميس.

واحتل تيغالي، الذي لعب سبعة مواسم مع الوحدة، صدارة هدافي البطولة في مرتين، الأولى 2015/‏‏‏‏2016، والثانية 2017-2018.

من جهته، أكد لاعب المنتخب الدولي ونادي النصر الأسبق، خالد إسماعيل، أن من المبكر الحكم على أن أرقام مبخوت وتيغالي في الجولتين الأولى والثانية مؤشر لما يمكن أن يكون عليه مستوى اللاعبين هذا الموسم.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «اللاعبون مثل الفرق لا يكون مردودهم في بداية الموسم على المستوى المتوقع، بل إنهم يحتاجون إلى أربع أو خمس مباريات على الأقل ليرتفع مستوى أدائهم».

وشدد إسماعيل على أن «مبخوت وتيغالي يملكان سجلاً تهديفياً مميزاً في السنوات الماضية، وأنا على ثقة بأنهما سيعودان بقوة المواسم الماضية نفسها».

السجل التهديفي لتيغالي

موسم 2013 - 2014 «الوصيف» بـ26 هدفاً.

موسم 2014 - 2015 «المركز الخامس» بـ15 هدفاً.

موسم 2015 - 2016 «متصدر الترتيب»بـ26 هدفاً.

موسم 2016 - 2017 احتل المركز الرابع بـ19 هدفاً.

موسم 2017 - 2018 «الوصيف» بـ23 هدفاً.

موسم 2018 - 2019 «متصدر الترتيب» بـ26 هدفاً.

موسم 2019 ـ 2020 «الوصيف» بـ15 هدفاً.

السجل التهديفي لمبخوت

موسم 2008 ـ 2009 «هدفان».

موسم 2009 - 2010 «3 أهداف».

موسم 2010 ـ 2011 «هدفان».

موسم 2011 ـ 2012 «3 أهداف».

موسم 2012 ـ 2013 «11 هدفاً».

موسم 2013 ـ 2014 «7 أهداف».

موسم 2014 ـ 2015 «الرابع بـ16 هدفاً».

موسم 2015 - 2016» «الوصيف بـ23 هدفاً».

موسم 2016 ـ 2017 «المتصدر بـ33 هدفاً».

موسم 2017 - 2018 «الخامس بـ13 هدفاً».

موسم 2018 ـ 2019 «الوصيف بـ21 هدفاً».

موسم 2019 ـ 2020 «الثالث بـ13 هدفاً».

طباعة