المرزوقي: السباحة والدراجات يطلبانها.. والباقون يكتفون بـ «الثانوية» ويتجاهلون اللغة الإنجليزية

المؤهل الجامعي شرط مُطبَّق في انتخابات اتحادين فقط

صورة

كشف المحامي والمستشار القانوني، عضو لجنة الانتخابات في اتحادات السباحة والدراجات واليد والطائرة، حسن المرزوقي، عن أن شرط المؤهل الجامعي لمنصب الرئيس يقتصر على انتخابات اتحادين فقط في الألعاب الجماعية، هما السباحة والدراجات، وأن اللوائح الانتخابية المعمول بها حالياً في النظم الأساسية لبقية الاتحادات الرياضية الأخرى، تكتفي بالتحصيل الثانوي للمرشح، سواء الرئيس أو الأعضاء، وتتجاهل شرط إتقان المرشح للغة الإنجليزية.

وقال المرزوقي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «اللوائح الانتخابية المستمدة من النظم الأساسية، التي اعتمدت أخيراً في الجمعيات العمومية للاتحادات الرياضية، وتعد حجر الأساس في انتخابات الدورة الجديدة 2020-2024، هي المشرع في تحديد الاشتراطات التي يجب توافرها بالمرشحين، سواء لمنصب الرئيس أو الأعضاء، والتي أفرزت تبايناً في تلك النظم، في ظل اقتصار تلك الاشتراطات، وفي اتحادين فقط هما السباحة والدراجات، على ضرورة توافر الشهادة الجامعية في هوية المرشحين لمنصب الرئيس، واكتفاء بقية الاتحادات الأخرى بالتحصيل الثانوي كحدٍ أدنى».

وأوضح: «تضم لجنة الانتخابات في اتحادات: الطائرة واليد والدراجات والسباحة، ثلاثة مستشارين قانونيين، من أصل أعضائها الخمسة، وعملت اللجنة منذ 2016 على صياغة العديد من النظم الأساسية، وأدارت العديد من الجمعيات الانتخابية، إلا أن مهام اللجنة تقتصر على الجوانب القانونية، ومن ضمنها مدى مطابقة المرشحين للاشتراطات المحددة لهم، سواء لمنصب الرئيس أو الأعضاء».

وأضاف: «عدم تبني الجهات الرياضية في الدولة، سواء اللجنة الأولمبية أو الهيئة العامة للرياضة، اعتماد لائحة انتخابية موحدة لجميع الاتحادات، كان وراء السماح بظهور تباينات عدة في النظم الأساسية التي تم اعتمادها أخيراً، فبجانب التباين في اشتراطات التحصيل العلمي للرئيس والأعضاء، ظهرت تباينات مختلفة في اعتماد الآلية الانتخابية، بين الوزن التصويتي الذي أطل مجدداً في الدورة الانتخابية 2020-2024، عبر اتحاد الطائرة، وبين الترشح الفردي الذي ظهر في اتحاد اليد، واعتماد السلة على نظام القائمة الانتخابية الموحدة لمنصب الرئيس مع الأعضاء».

واستطرد قائلاً: «غاب عن جميع النظم الأساسية واللوائح التشريعية الخاصة بالانتخابات، جانب على درجة من الأهمية، يشترط إتقان المرشح للغة الإنجليزية كحدٍ أدنى، خصوصاً أن الاتحادات بأعضائها ورئيسها هي الممثل الرسمي لرياضة الدولة في اجتماعاتها مع الاتحادات الدولية المنضوية تحت مظلتها، ومن هنا تأتي أهمية وجود لائحة انتخابية موحدة تتبناها وتعتمدها الجهات الرياضية المسؤولة، مع العلم بأن هذه اللائحة تم رفعها سابقاً من قبل لجنة الانتخابات التي أعمل بها، وتنتظر اعتمادها».

واختتم: «تطبيق لائحة انتخابية موحدة، لا يعني إلغاء الجوانب الفنية والإدارية من النظم الأساسية للاتحادات، إذ إن هناك أموراً تخص كل لعبة دون أخرى، يمكن العمل عليها من خلال ترك مساحة حرية واسعة في فرض نفسها بالنظم الأساسية واللوائح التشريعية، تظهر التباين الإيجابي بين اتحاد لعبة وأخرى، خصوصاً تلك المستندة إلى مدى مطابقتها للوائح الأولمبية، والاتحادات الدولية التي تتبعها».

وتضم اللجنة الانتخابية في اتحادات اليد والطائرة والسباحة والدراجات، ثلاثة مستشارين قانونيين، من أصل أعضائها الخمسة، في لجنة يترأسها المدير التنفيذي لنادي الوصل، علي العامري، وتضم المستشارين القانونيين حسن المرزوقي، وحمد الزيودي، ويوسف أحمد، بالإضافة إلى محمد كاهور، ونجحت اللجنة في إدارة العملية الانتخابية للعديد من الاتحادات الرياضية، وكان آخرها اتحادات السباحة والدراجات واليد والطائرة.

طباعة