المطوع: اتحاد اللعبة أدخل تعديلات عدة على «البروتوكول» الصحي.. ويؤكد:

غرف عزل للحالات المشتبه فيها بصالات دوري السلة

صورة

كشف الأمين العام لاتحاد كرة السلة، سالم المطوع، عن أن توافر غرف عزل لأية حالة يشتبه فيها تحمل أعراض فيروس «كورونا»، شرط أساسي في صالات الأندية التي تستضيف استكمال دوري سلة الرجال للموسم الجاري 2019-2020، الذي دخل حالياً دوره نصف النهائي، وتقام مبارياته على ملاعب محايدة، وذلك ضمن «بروتوكول صحي» تضمّن 22 بنداً تم تطبيقها فعلاً لما تبقى من مراحل البطولة.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «إن اتحاد اللعبة أدخل تعديلات عدة على البروتوكول الصحي الذي تم تطبيقه خلال مباريات استكمال دوري السلة، جاء في 22 بنداً، من أبرزها التأكد من توافر غرف خاصة، في صالات الأندية المستضيفة للمباريات، يتم فيها عزل أية إصابة محتملة أو تظهر عليها أيّ من أعراض الفيروس التاجي».

وأوضح: «أبدت الأندية التزاماً وتعاوناً كبيرين في تطبيق كل الاشتراطات الصحية التي تضمنها البروتوكول، ومن ضمنها تخصيص غرفة لعزل أية إصابة محتملة، بجانب التعاون على تخصيص مداخل ومخارج منفصلة، وإتمام تعقيم جميع أركان الصالة قبل وأثناء وبعد المباريات، ما يعكس حرص الجميع على العودة الآمنة لنشاط السلة، خصوصاً أن بنود البروتوكول تم وضعها بالاستناد إلى الإجراءات الاحترازية المطبقة على مستوى الدولة، وبالرجوع إلى كل الجهات صاحبة الشأن، سواء في القطاعين الصحي أو الرياضي».

وأضاف: «مراقب المباراة ملزم بالتأكد من تطبيق كل الإجراءات، كشرط أساسي لانطلاق المباراة، ومن أبرزها ربط تسجيل اللاعبين وجميع من يتواجد على أرض الصالة من حكام وأجهزة فنية وإدارية وعمال، باجتياز الفحوص والمسحات الطبية الخاصة بـ(كورونا) بحدٍ أقصى قبل 48 ساعة من موعد المباراة، تؤكد الخلو من الفيروس، على أن تتبع خلال يوم المباراة، بتعرض الجميع للكشف الحراري، والتشدد على مبادئ التباعد الاجتماعي، سواء عند دخول أرض الصالة أو على دكة البدلاء وطاولات الحكام، بالإضافة إلى التأكيد على إلزام دكة البدلاء بارتداء الكمامة الطبية طيلة مراحل المباراة، وعدم السماح للاعبين بالمصافحة، وبقاء الفريقين على أرض الصالة في استراحة ما بين الشوطين، وربط مغادرة أرضية الصالة بانتهاء المباراة حصراً».


22

بنداً في البروتوكول الصحي سيتم تطبيقها خلال مباريات دوري كرة السلة.

طباعة