رياضيون يشدّدون على أن فرصة النصر كبيرة في المنافسة.. ويجيبون على سؤال::

لماذا شباب الأهلي والشارقة أبرز مرشحين للقب دوري الإمارات..؟

صورة

أكد رياضيون أن شباب الأهلي والشارقة الأكثر جاهزية للفوز بلقب دوري الخليج العربي لموسم 2020-2021، مؤكدين تفوقهما على الأندية الأخرى من ناحية الاستقرار على المستوى الفني ونوعية اللاعبين التي يمتلكها كل فريق، بينما أشاروا إلى أن النصر يمتلك فرصة كبيرة للمنافسة، وفقاً للتعاقدات الممتازة التي أبرمتها شركة الكرة النصراوية خلال فترة الانتقالات الصيفية.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن المستويات التي قدمتها أندية دوري الخليج العربي خلال المباريات الودية، إلى جانب مشاركة كل من العين وشباب الأهلي والشارقة، كشفت بشكل مبدئي عن شكل المنافسة على لقب الدوري في الموسم الجديد، موضحين أن غالبية الأندية المرشحة دوماً للمنافسة على المراكز الأولى لديها مشكلات عدة.

من جهته، أكد عضو مجلس إدارة نادي بني ياس السابق أحمد العوضي أن الشارقة وشباب الأهلي يتفوقان بشكل نسبي على جميع أندية دوري الخليج العربي من ناحية جاهزيتهما، والعناصر الموجودة في كل فريق، وقال: «عملياً أندية شباب الأهلي والعين والشارقة حصلت على أفضلية خوض مباريات رسمية في دوري أبطال آسيا، بينما اقتصرت جاهزية الأندية الأخرى على خوض بعض المباريات الودية داخل الدولة».

وأضاف: «رغم النتائج المخيبة التي حققتها أندية الإمارات في البطولة القارية، أرى أن الشارقة وشباب الأهلي بالفعل هما الأكثر جاهزية، خصوصاً على المستوى البدني، بينما لم يقدم العين العروض التي توقعها الكثيرون من الفريق».

وتابع: «أرى أن النصر لديه فرصة قوية جداً للمنافسة على لقب الدوري، بعدما أبرم النادي تعاقدات جيدة، ولكن مشكلة العميد أنه يتم ترشيحه في كل موسم، وفقاً للعمل الذي يقوم به النادي في (الميركاتو)، ولكن المردود لا يتناسب مع هذا العمل، أما ناديا الجزيرة والوحدة فيبدو الوضع بالنسبة لكل منهما غامضاً، والمؤشرات لا تجعل جمهور كل فريق يشعر بالاطمئنان».

من جهته، قال عضو مجلس إدارة نادي الوصل السابق سلطان حارب إن الشارقة يعد الأكثر استعداداً، موضحاً أن «الملك» لديه ثبات كبير في المستوى في آخر موسمين، إلى جانب التعاقدات الجيدة التي قامت بها الإدارة في فترة الانتقالات الصيفية.

وتابع: «شباب الأهلي لديه عدد كبير من اللاعبين المواطنين، تجعله قادراً على تكوين فريقين، ولكن أرى أن أكبر عائق قد يواجه (فرسان دبي)، هو نوعية اللاعبين الأجانب الموجودين في الفريق، خصوصاً أنني أرى أن التعاقد تم مع الأسماء التي لا يحتاجها الفريق في الأساس».

وأضاف: «العين ظهر في مسابقة دوري أبطال آسيا، من دون هوية فنية، ويحتاج إلى عمل كبير، أما النصر أرى أنه الأكثر استقراراً على المستويين الإداري والفني، كما أن أبرز ما يميز (العميد) هو وجود المدير الرياضي، الهولندي يان فيرسلاين، ما يسهم في انتقاء اللاعبين الذين يحتاجهم الفريق بصورة صحيحة، وظهر ذلك من خلال تعاقدات (الأزرق)، أما الوحدة والجزيرة فرغم أنهما مرشحان دوماً للمنافسة على اللقب، لكن أرى أن مردود اللاعبين الأجانب سيحدد مصير الفريقين». في المقابل، أكد لاعب الجزيرة السابق راكان جاسم العجمي أنه منطقياً يعد شباب الأهلي والشارقة الأكثر جاهزية مقارنة بجميع أندية دوري الخليج العربي، موضحاً أن الفريقين ظهرا بشكل جيد في مسابقة دوري أبطال آسيا، وأثبتا جاهزيتهما البدنية.

وأضاف: «النصر يأتي خلف الشارقة وشباب الأهلي من ناحية الحظوظ والجاهزية، خصوصاً أن العميد تعاقد مع لاعبين جدد قادرين على صناعة الفارق، وقيادة الفريق للمنافسة على اللقب».
وأشار إلى أن أندية العين والجزيرة والوحدة لديها أكثر من مشكلة، أبرزها التعاقدات الجديدة، وقال: «الأندية الثلاثة من الفرق المرشحة للمنافسة على اللقب، لكنها تحتاج إلى ضم لاعبين جدد، لدعم مقاعد البدلاء، خصوصاً أن الموسم الجديد سيكون استثنائياً، وقد يواجه أي فريق غيابات عدة، بينما لا يمكن الاعتماد فقط على لاعبي فريق تحت 21 سنة والناشئين، لتعويض هذه الغيابات، خصوصاً للفرق التي تسعى للمنافسة على اللقب».


المباريات الودية والمشاركة الآسيوية كشفت مبدئياً شكل المنافسة على لقب الدوري.

طباعة