مدرب جديد وحارس متميز أبرز مكاسب المشاركة

شباب الأهلي «الأكثر واقعية» وأجانب الشارقة «الأفضل» في وداع آسيا

شباب الأهلي قدم عروضاً قوية في البطولة لكنه خسر من أهلي جدة بركلات الترجيح. أ.ف.ب

كشفت المشاركة الإماراتية في دوري أبطال آسيا عن تفاوت في المستوى بين الفرق الثلاثة (شباب الأهلي والشارقة والعين)، التي أكملت مشوار المنافسة، في وقت انسحب فيه الوحدة من سرب المنافسة، بسبب إصابة عدد من لاعبيه بفيروس كورونا، ما حال دون خوضه البطولة المجمعة في الدوحة، على الرغم من امتلاكه الحظ الأوفر في إكمال المنافسة.

وتمكن شباب الأهلي بمفرده من العبور إلى دور الـ16، مستفيداً من إقصاء الهلال السعودي من البطولة، بسبب عدم تمكنه من إكمال صفوفه بعد تفشي «كوفيد ـ 19» بين صفوفه، قبل أن يودع البطولة بركلات الترجيح أمام أهلي جدة، وفي المقابل، فرّط الشارقة في فرصة التأهل، رغم احتفاظه بحظوظ قوية للتأهل حتى الجولة الأخيرة من دور المجموعات، بينما لم يظهر العين كما في البطولات الماضية، وفقد حظوظه بالتأهل مبكراً.

وكان شباب الأهلي الأكثر واقعية في التعامل مع البطولة، رغم عدم إكمال المشوار، وذلك قياساً بنقاط تحليلية عدة تتعلق بالحالة الدفاعية، وقدرة المدرب الإسباني غيرارد زاراغوسا على قراءة وضع الفريق والمباريات المضغوطة (4 مباريات في 10 أيام)، وكاد يتأهل للدور نصف النهائي لولا ركلات الترجيح. يذكر أن النصر والأهلي السعوديين، وباختاكور الأوزبكي، وبيروزي الإيراني، قد حجزوا مقاعد الدور ربع النهائي للبطولة الذي يقام غداً.

«الإمارات اليوم» ترصد مقارنات بين الفرق الثلاثة المشاركة على النحو التالي:

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة