تشمل تغيرات في شكل المسابقات وإجراءات احترازية «صارمة»

الموسم الجديد ينطلق بأكبر حركة تعديلات منذ تطبيق «الاحتراف»

استعدادات مكثفة من الأندية لانطلاق الموسم خلال أيام.. والصورة من لقاء ودي لكلباء وخورفكان. تصوير: أسامة أبوغانم

يشهد الموسم الجديد المقرر انطلاقه أواخر الأسبوع الجاري العديد من المتغيرات الفنية والإدارية والطبية، وأيضاً الحوافز المالية في إطار مساعي رابطة المحترفين لتطوير كل المسابقات التي تشرف على تنظيمها، وتعتبر أكبر حركة تعديلات منذ بدء تطبيق «الاحتراف»، وتأتي في ظل التطورات التي فرضتها جائحة «كورونا».

وبرز العديد من القرارات في الأسابيع الماضية، على ضوء ما أسفرت عنه الاجتماعات بين الرابطة والأندية، وصدقت عليها الجمعية العمومية في 13 الجاري، وتم التأكيد عليها خلال ورش العمل التي انعقدت على مدار ثلاثة أيام في الأسبوع الماضي، وحضرها ممثلون عن الأندية والعاملين في المباريات.

وتسلط «الإمارات اليوم» الضوء على أبرز المتغيرات التي سيشهدها الموسم الجديد، إذ شهدت لائحة مسابقة دوري الخليج العربي تعديلات عدة، أبرزها السماح للأندية بتبديل خمسة لاعبين خلال المباراة استناداً للتعديل المؤقت على قانون اللعبة، والذي أجاز تطبيقه الاتحاد الدولي لموسم 2020-2021، على أن يتم إجراء التبديلات في ثلاث فرص لكل فريق خلال المباراة تجنباً لكثرة التوقفات، كما يجوز إجراءه في استراحة بين الشوطين.

وتم تغيير شكل مسابقة كأس الخليج العربي من نظام المجموعتين إلى نظام خروج المغلوب بمباراتي الذهاب والإياب من الدور الأول حتى نصف النهائي، على أن يُقام النهائي من مباراة واحدة على ملعب محايد.

وشملت تعديلات لائحة مسابقة كأس الخليج العربي إلزامية تسجيل ثلاثة لاعبين إماراتيين من مواليد 1997 فما فوق في قائمة المباراة، بدلاً من خمسة لاعبين، مع إلغاء البند المتعلق بمشاركة ثلاثة منهم من بداية المباراة.

وجرت تعديلات جديدة على دوري الخليج العربي تحت 21 عاماً، شملت السماح بمشاركة حراس المرمى المسجلين في قائمة الفريق الأول، واللاعبين من مواليد 1998 وما فوق، ممن يحملون الجنسية الإماراتية، واللاعبين من فئة المواليد والمقيمين من مواليد 2000 وما فوق في المسابقة، شريطة ألا يتجاوز عدد المشاركين من هذه الفئات ثلاثة لاعبين.

ويشدّد الموسم الجديد على الإجراءات الاحترازية التي سيتم اتباعها خلال المباريات، لحماية اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية، وفي مقدمة تلك التدابير إلزامية إظهار ما يفيد بنتيجة سلبية لفحص «كوفيد-19» لا تتجاوز صلاحيتها أسبوعاً كحد أقصى من يوم المباراة.

واشتمل البروتوكول على ارتداء الكمامات الطبية أو القماشية ثلاثية الطبقات لكل الأشخاص الموجودين في الملعب، بمن فيهم المدربون واللاعبون البدلاء، باستثناء اللاعبين المشاركين في الإحماء والمباراة وحكام الساحة.

ويجب فحص درجة الحرارة لكل الموجودين في الملعب، مع عدم السماح بدخول أي شخص درجة حرارته 37.5 درجة مئوية أو أعلى.

وسيتم إلغاء وجود الأطفال المرافقين، والمصافحة التقليدية بين لاعبي الفريقين والصور الجماعية، ومنع تبادل القمصان بين اللاعبين، وفي حالة ظهور أي حالة إيجابية، لا يترتب على ذلك تأجيل المباراة، إلا إذا قررت الجهات المختصة عزل الفريق بالكامل، وإلغاء الفعالية المصاحبة للمباريات طبقاً لإجراءات الجهة الصحية وتقصي المخالطين.

ممنوعات إجبارية

ينطلق الموسم من دون حضور الجمهور، مع دراسة الوضع أولاً بأول، واتباع توجيهات الجهات المعنية بشأن عودة الجماهير. وإلزام الجميع بالحفاظ على مسافة مترين بين الجالسين على مقاعد البدلاء، مع استخدام مقاعد الجماهير الموجودة خلف مقاعد البدلاء. وإلغاء المقابلات التلفزيونية قبل المباراة، وعدم تصوير غرف الملابس في أي وقت.

وتقرر إلغاء أنشطة المنطقة المختلطة باستثناء القنوات المالكة للحقوق، واقتصار عمل الصحافيين في المباريات على حضور المؤتمرات الصحافية فقط.

الحوافز المالية

يعود الموسم الجديد بتغيرات محتملة على آلية توزيع المكافآت المالية، والمتوقع أن يتم الإعلان عنها خلال هذا الأسبوع لدعم الأندية وتحفيزها لزيادة الحضور الجماهيري ولتحقيق نتائج إيجابية في المشاركات الآسيوية.

وتضمن المقترح الأول جائزة ثابتة لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى في بطولة الدوري، وجوائز تحفيزية تشمل الحضور الجماهيري، والمشاركة الآسيوية، بالإضافة إلى توزيع نسبة 35% بالتساوي على جميع الأندية، و65% حسب الترتيب في بطولات المحترفين، باستثناء كأس سوبر الخليج العربي، التي تعتبر جائزتها ثابتة قدرها مليون درهم للبطل و500 ألف للوصيف.

أمّا المقترح الثاني فتضمن الجوائز التحفيزية، وتشمل الحضور الجماهيري والمشاركة الآسيوية، بالإضافة إلى توزيع نسبة 35% بالتساوي على جميع الأندية، و65% حسب الترتيب في بطولات المحترفين، باستثناء بطولة كأس سوبر الخليج العربي التي تعتبر جائزتها ثابتة بمليون درهم للبطل و500 ألف للوصيف.

أبرز المتغيرات:

-السماح بخمسة تبديلات بدلاً من ثلاثة.

-تغيير شكل كأس الخليج العربي، وإلزامية تسجيل ثلاثة لاعبين

إماراتيين من مواليد 1997 في قائمة.

-تغييرات على قائمة اللاعبين المسجلين في دوري تحت 21 عاماً.

-فحص «كوفيد-19»، على ألّا تتجاوز صلاحيته أسبوعاً من يوم المباراة.

-إجراءات احترازية عديدة من قبيل فحص درجة الحرارة، التعقيم،

ومنع الصور الجماعية.

-الموسم ينطلق من دون حضور

الجمهور، مع دراسة الوضع لاحقاً.

-إلغاء المقابلات التلفزيونية قبل المباراة،

وعدم تصوير غرف الملابس في أي وقت.

-إلزام الجميع بالحفاظ على مسافة مترين

بين الجالسين على مقاعد البدلاء.

-إلغاء أنشطة المنطقة المختلطة باستثناء القنوات المالكة للحقوق.

-اقتصار عمل الصحافيين على حضور المؤتمرات الصحافية فقط.


تغيرات محتملة على آلية توزيع المكافآت المالية، والمتوقع أن يتم الإعلان عنها خلال هذا الأسبوع لدعم الأندية.

 

طباعة