هيكل: أجواء المعسكر إيجابية

«الأبيض» يتدرّب تحت الأمطار في صربيا.. وبينتو يخطط لخوض وديتين

جانب من تدريبات المنتخب في معسكر صربيا. من المصدر

يواصل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم سلسلة تدريباته اليومية في معسكره الحالي المقام في صربيا، استعداداً للتصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، ونهائيات كأس آسيا 2023.

وقال بيان صحافي من اتحاد الكرة، أمس: «يؤدي (الأبيض) تدريباته تحت قيادة الكولومبي خورخي لويس بينتو، وجهازه المساعد، في ملعب التدريب الرئيس التابع للمركز الرياضي للاتحاد الصربي لكرة القدم، الذي يشمل مرافق متعددة، منها أكثر من ملعب وصالة رياضية كبرى تضم أحدث الأجهزة الخاصة بالتدريبات ومسبح، وغيرها من المرافق».

ويحرص الجهاز الفني خلال الأيام الأولى من المعسكر الخارجي إلى إكمال برنامج الإعداد البدني للاعبين، الذي كان قد بدأه في معسكر العين، من خلال التدريبات اليومية، وأداء اختبار لياقة بدنية للاعبين باستخدام أجهزة قياس اللياقة المتطوّرة.

وجاء في البيان: «شهدت تدريبات (الأبيض)، أمس، هطول أمطار غزيرة، إلا أن ذلك لم يمنع اللاعبين من أداء تدريباتهم بكل جدية وحيوية ونشاط، ورغبة كبيرة في استغلال فترة المعسكر والخروج منه بأقصى فائدة، خصوصاً أنه يسبق انطلاق الموسم الكروي بفترة قصيرة».

ويقوم الجهاز الإداري للمنتخب حالياً، بالتنسيق مع الجهاز الفني، بالترتيب لإقامة وديتين مع أندية صربية، بهدف تجربة اللاعبين والوقوف على مستوياتهم وجاهزيتهم الفنية والبدنية، ومدى استيعابهم لطريقة وأسلوب اللعب التي يتبعها بينتو خلال المباريات.

بدوره، يقوم الكادر الطبي لـ«الأبيض» بجهود كبيرة في متابعة الحالة الصحية لبعض اللاعبين، الذين يتدربون بشكل منفرد، نتيجة عدم الجاهزية الكاملة، وخوضهم لبرنامج صحي، تمهيداً للعودة والمشاركة في التدريبات الجماعية خلال الأيام المقبلة.

من جهته، أكد الظهير الأيمن في صفوف المنتخب الوطني ونادي شباب الأهلي، عبدالعزيز هيكل، أن أجواء معسكر صربيا تسير بشكل إيجابي جداً، وكل زملائه اللاعبين ملتزمون بالبرنامج، الذي تم وضعه من قبل الجهاز الفني، ويؤدون التدريبات بروح معنوية عالية.

وقال هيكل: «على الرغم من قيامنا بأداء تدريبات عن بُعد، خلال فترة توقف النشاط الكروي، فإن التدريبات الجماعية تختلف تماماً، لذلك واجهنا بعض التحديات خلال الأيام الأولى من التجمع الداخلي، منها ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة، واستطعنا أن نتجاوز هذه التحديات بفضل تعاون الجهازين الفني والطبي مع اللاعبين».

وأبدى هيكل سعادته للعودة مجدداً إلى صفوف «الأبيض» بعد فترة من الغياب، مشيراً إلى أنه سيبذل قصارى جهده لتقديم الأفضل دائماً، والإسهام مع زملائه في الظهور بمستوى إيجابي خلال المباريات، وتحقيق الفوز من أجل الوصول إلى الأهداف المرسومة، وتعويض النتائج التي حصلت خلال الفترة الماضية.

إدواردو نينو يُبدي إعجابه بمستوى حرّاس «الأبيض»

أبدى مدرب حراس المنتخب، الكولومبي إدواردو نينو، إعجابه بمستوى حرّاس «الأبيض»: خالد عيسى، علي خصيف، محمد الشامسي، وخالد السناني، مشيراً إلى أن هؤلاء الحرّاس يمتلكون إمكانات فنية عالية، وبنية جسمانية قوية، وردة فعل سريعة.

وقال نينو: «إنه يشعر بسعادة خلال الحصص التدريبية، نظراً إلى التنافس الكبير بين حرّاس المرمى الأربعة، الذين يؤدون التدريبات بشكل رائع، الأمر الذي يجعله مطمئناً على عرين (الأبيض) في المباريات الرسمية».

وأوضح مدرب حرّاس المنتخب أنه «حرص خلال الفترة الماضية على متابعة أداء الحرّاس، عبر أشرطة الفيديو، وانبهر بما قدمه علي خصيف مع نادي الجزيرة، وخالد عيسى مع نادي العين في بطولة كأس العالم للأندية نسختي 2017 و2018 حين استطاع الذود عن مرماه بكل بسالة أمام أندية قوية تضم مهاجمين مميزين، مثل ريال مدريد وريفر بليت، كذلك الحال لمحمد الشامسي، الذي تألق مع نادي الوحدة والمنتخب الأولمبي، وخالد السناني مع الظفرة في المسابقات المحلية».

جدير بالذكر أن نينو هو حارس دولي كولومبي سابق وتواجد مع منتخب بلاده في القائمة الرسمية التي شاركت في مونديال إيطاليا 90، وكان جالساً على دكة البدلاء في مباراة منتخبنا أمام كولومبيا، ويمتلك خبرة تدريبية مميزة مع منتخب بلاده لمدة أربع سنوات، حيث تواجد في مونديال البرازيل 2014، ومونديال روسيا 2018، إلى جانب عمله في عدد من الأندية الكولومبية.

• الكادر الطبي يتابع الحالة الصحية لبعض اللاعبين، الذين يتدرّبون بشكل منفرد.

• المركز الرياضي، الذي يتدرّب فيه المنتخب، يشمل أكثر من ملعب وأحدث الأجهزة ومسبح.

طباعة