الأبيض يدشن حقبة الكولومبي بينتو بـ 28 لاعباً في العين اليوم

عيسى وليما أكثر لاعبي المنتخب مشاركة بالدوري.. ومحمد أحمد ظهر في 14 دقيقة فقط

القائمة الأخيرة للمنتخب ضمت 28 لاعباً. تصوير: إريك أرازاس

يدشن المنتخب الوطني لكرة القدم، اليوم بمدينة العين، المرحلة الأولى من برنامج الإعداد، والتي تستمر حتى 27 الجاري، استعداداً لمبارياته المتبقية التي ستقام في أكتوبر ونوفمبر المقبلين، ضمن المجموعة السابعة للتصفيات المشتركة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، ويعد هذا المعسكر بداية حقبة عهد المدرب الجديد الكولومبي خورخي لويس بينتو.

ويشهد تجمع اليوم الظهور الأول للثلاثي سيبستيان تيغالي وكايو كانيدو وفابيو دي ليما مع المنتخب رسمياً.

ووفق الموقع الرسمي لرابطة المحترفين، فإن كلاً من حارس مرمى العين خالد عيسى، ولاعب الوصل فابيو دي ليما، يعتبران من أكثر اللاعبين المختارين في قائمة المنتخب مشاركة مع فرقهم في الدوري الملغى بـ19 مباراة من أصل 19، و1710 دقائق لعب لكل منهما، في حين يعد لاعب العين محمد أحمد أقل اللاعبين المختارين مشاركة مع فريقه في الدوري بمباراة واحدة أمام الجزيرة في الجولة 1، وشارك في الشوط الثاني لمدة 14 دقيقة فقط.

وضمت القائمة 28 لاعباً، بعدما تم تقليص القائمة الموسعة، التي كانت تضم 36 لاعباً، واللاعبون المختارون هم: خالد عيسى، علي خصيف، عادل الحوسني، محمد الشامسي، محمد صالح برغش، عبدالعزيز هيكل، سالم راشد، خليفة الحمادي، محمد مرزوق، محمد أحمد، وليد عباس، إسماعيل أحمد، يوسف جابر، ماجد حسن، طارق أحمد، خميس إسماعيل، أحمد برمان، علي سالمين، عبدالله رمضان، فابيو دي ليما، بندر الأحبابي، عمر عبدالرحمن، خلفان مبارك، كايو كانيدو، علي صالح، سبيستيان تيغالي، علي مبخوت، وأحمد خليل.

وشهدت القائمة الجديدة استبعاد ثمانية لاعبين، هم: سالم سلطان ويحيى نادر وماجد سرور ومحمد عبدالرحمن وإسماعيل الحمادي وزايد العامري ومحمود خميس ومحمد العطاس.

ووفقاً للبرنامج المعتمد، فإن المنتخب سيقيم معسكراً خارجياً في النمسا، خلال الفترة من الأول إلى 23 أغسطس المقبل، فيما تم اعتماد خوض مباراتين وديتين دوليتين في التجمع الذي سيقام للفترة من الأول حتى التاسع من سبتمبر المقبل في الدولة، وستكون المباراة الودية الأولى مع المنتخب الأردني في الرابع من سبتمبر المقبل، على أن يلتقي منتخب طاجيكستان في الودية الثانية بالثامن من الشهر ذاته.

مسفر: عدم جاهزية اللاعبين وغياب المعلومات عقبتان أمام بينتو

أكد مدرب المنتخب الوطني السابق لكرة القدم، الدكتور عبدالله مسفر، أن مدرب المنتخب الجديد، الكولولمبي خورخي لويس بينتو، سيواجه مشكلتين تتمثلان في عدم جاهزية اللاعبين لغيابهم عن اللعب لفترة طويلة منذ 15 مارس الماضي، بعد قرار تجميد النشاط الرياضي بسبب جائحة كورونا، بجانب عدم معرفة المدرب نفسه بالمنتخب وباللاعبين عن قرب، مشدداً على أنه ليس هناك وقت كافٍ أمام المدرب للتغيير والتجريب والاكتشاف، كون ذلك ستترتب عليه مشكلات كثيرة، وأن عليه الاستقرار على عناصر بعينها، فضلاً عن الاعتماد على العناصر الأكثر جاهزية، التي يمكن أن تخدم المنتخب، وليس الأسماء، محذراً مدرب المنتخب من الوقوع في الأخطاء السابقة نفسها التي وقع فيها من سبقوه، مطالباً المدرب بأهمية اختصار الوقت لتكوين فكرة عن اللاعبين وعن المنتخب بشكل عام، وطريقة وأسلوب اللعب.

وقال مسفر، لـ«الإمارات اليوم»: «المدرب الجديد بينتو لا يعرف الكثير من الأمور المتعلقة بالمنتخب، لذلك أتمنى من لجنة المنتخبات بما لديها من خبرة كبيرة أن تقوم بوضع المدرب في الاتجاه الصحيح في خياراته، وفي طريقة لعبه، وكيفية تعامله مع اللاعبين، ومنحه الفرصة للقيام بعمله على النحو المطلوب».

وأضاف: «رغم اختلافنا من الناحية الفنية مع الأسماء التي أعلنت في القائمة رغم عدم جاهزيتها، وفي الوقت نفسه غياب أسماء لاعبين آخرين، فإنني أتمنى أن يتقبل المدرب الرأي الآخر، وأن يختار اللاعبين الأفضل والأكثر جاهزية وقدرة على التعامل مع المرحلة المقبلة».

وشدد مسفر على أن التدخل في عمل المدرب من أجل التدخل يعد أمراً غير مقبول، مشيراً إلى أن المشكلات التي مر بها المنتخب في الفترة السابقة كانت بسبب وجود تدخلات في غير محلها.

واعتبر أن الصورة غير واضحة بالنسبة لاختيار بعض العناصر، التي لم تكن تشارك في مباريات كثيرة في الدوري بشكل أساسي، بجانب أن هناك عناصر أخرى تم اختيارها في القائمة تعرضت للإصابة، ولا يعرف مدى جاهزيتها.

وأضاف مسفر: «المدرب بينتو قد يكون جيداً، لكنني لا أعتقد أن لديه فكرة كافية عن اللاعبين، وليس لديه وقت كافٍ لتجريب اللاعبين، لإثبات أنفسهم، أو أن يقوم بعملية الخيار المناسب بنسبة 100%».

طباعة