دراج فريق الإمارات يتعافى من كورونا

أكد الدراج الكولومبي فرناندو غافيريا تعافيه من فيروس كورونا المستجد، والذي أصيب به خلال مشاركته في طواف الإمارات للدراجات الهوائية الذي تم وقفه أواخر الشهر الماضي بعد ثبوت حالتي إصابة بـ«كوفيد-19».
وتم الإعلان في 27 فبراير عن إلغاء المرحلتين الأخيرتين من الطواف بعد تسجيل حالتي إصابة بين الفرق المشاركة، قبل الإعلان لاحقا عن تسجيل ست حالات إضافية.
ووضعت بعض الفرق في الحجر الصحي لفترة موقتة، قبل ان يتاح لعدد منها العودة الى بلادهم.
وكتب غافيريا عبر حسابه على «إنستغرام»: «الفحوص الأخيرة التي خضعت لها جاءت سلبية، والأطباء سمحوا بخروجي من المستشفى».
وانتظر الدراج البالغ من العمر 25 عاما والذي يدافع عن ألوان «فريق الإمارات» للدراجات الهوائية، حتى 12 مارس الحالي ليؤكد انه من بين الذين أصيبوا بالفيروس خلال الطواف.
ولا يزال الدراج الكولومبي موجودا في الإمارات، وهو أكد ان «تركيزي الآن ينصب على العودة الى بلادي والاجتماع مجددا مع عائلتي».
لكن كولومبيا، كما العديد من دول العالم، فرضت قيودا واسعة على حركة التنقل والسفر ضمن جهود مكافحة وباء «كوفيد-19». وطلبت السلطات المحلية من السكان التزام منازلهم حتى 13 أبريل، كما أقفلت حدودها وأوقفت حركة الطيران التجاري.
وسجلت كولومبيا نحو 500 إصابة وست وفيات معلنة بفيروس كورونا.
 
طباعة