أبرزها ضياع الكأسين و«أزمة الدوري»

4 محطات مؤثرة أنهت مشوار أروابارينا مع شباب الأهلي

صورة

أعلنت شركة شباب الأهلي لكرة القدم عن إقالة المدرب الأرجنتيني، رودولفو أروابارينا، من تدريب الفريق، وذكرت الشركة على حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن شباب الأهلي أنهى علاقته بالمدرب أروابارينا، وقرر تكليف مدرب فريق تحت 21 عاماً بالنادي، الإسباني جيرارد زراغوسا، حتى نهاية الموسم.

وتعادل شباب الأهلي أمام النصر في الجولة الـ18 من دوري الخليج العربي، ورغم أنه يتصدر لائحة ترتيب دوري الخليج العربي برصيد 40 نقطة، بفارق ثلاث نقاط عن العين صاحب المركز الثاني، إلا أن أربع محطات مؤثرة أنهت مشوار رودولفو أروابارينا مع «فرسان دبي»، وعجّلت برحيله قبل نهاية الموسم.

وحقق المدرب الأرجنتيني نجاحاً كبيراً في الموسم الماضي، عندما تولى قيادة شباب الأهلي، خلفاً للمدرب التشيلي لويس سييرا، إذ حقق لقبي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، وتأهل إلى دوري أبطال آسيا بعد غياب موسمين، كما أنهى مسابقة الدوري في المركز الثاني، بعدما كان يحتل المركز التاسع تحت قيادة المدرب التشيلي. في المقابل، كانت المحطة الأولى المؤثرة في مشوار «الفاسكو» عندما بدأ الموسم مع شباب الأهلي بشكل سلبي، بخسارة لقب كأس سوبر الخليج العربي، إذ إن «فرسان دبي» كان مرشحاً بقوة للفوز باللقب، لكنه خسر أمام الشارقة بركلات الترجيح 4-3، رغم خوض «الملك» المباراة بـ10 لاعبين منذ الدقيقة 31، بعد طرد لاعبه الحسن صالح، إلا أن المدرب الأرجنتيني لم يتمكن من الاستفادة من النقص العددي في صفوف حامل لقب دوري الخليج العربي، وانتهت المباراة بالتعادل من دون أهداف، قبل أن يتفوق الشارقة في ركلات الترجيح. أما المحطة الثانية المؤثرة في علاقة رودولفو أروابارينا مع جمهور شباب الأهلي وإدارة النادي، فهي خسارة لقب كأس الخليج العربي، الذي حققه الموسم الماضي، بعد هزيمته في النهائي أمام النصر بهدفين مقابل هدف، رغم أن معظم الترشيحات كانت تشير إلى أن شباب الأهلي سيحتفظ باللقب، لكن المدرب الكرواتي كرونوسلاف يوروزيتش تفوق على «الفاسكو» للمرة الثانية، خصوصاً أن مدرب النصر كان قد ألحق بأروابارينا الخسارة الأولى في الدوري بمرحلة الذهاب، قبل أن يكرر تفوقه بنهائي الكأس، في مباراة شهدت تقدم النصر بهدف تاريخي عن طريق الإسباني ألفارو نيغريدو، وهو الهدف الأسرع في تاريخ المباريات النهائية للمسابقات المحلية، ورغم عودة شباب الأهلي في النتيجة بإحراز يوسف جابر هدف التعادل، إلا أن يوروزيتش واصل تفوقه على المدرب الأرجنتيني، وأضاف البرتغالي توزي الهدف الثاني، ليجرد شباب الأهلي من اللقب. وتواصلت النتائج السلبية بالنسبة إلى أروابارينا، بعدما أهدر ثالث الألقاب التي كان شباب الأهلي مرشحاً بقوة للتتويج بلقبها، عندما خسر أمام بني ياس بهدف دون رد في ربع نهائي كأس رئيس الدولة، ليهدر المدرب الأرجنتيني مجدداً فرصة الحفاظ على اللقب الذي حققه في الموسم الماضي على حساب الظفرة في النهائي.

وأخيراً، كانت المحطة الرابعة التي عجّلت برحيل أروابارينا، هي تراجع نتائج الفريق في دوري الخليج العربي، رغم أنه أنهى الدور الأول متصدراً لائحة الترتيب بفارق ثماني نقاط عن أقرب منافسيه، إلا أن الفريق أهدر سبع نقاط في أول خمس جولات من مرحلة الإياب، بالتعادل مع الفجيرة من دون أهداف، والخسارة على أرضه أمام الجزيرة بهدفين مقابل هدف، والتعادل مع أرضه مع النصر بهدفين لكل فريق، ليتقلص الفارق مع العين إلى ثلاث نقاط.


المحطات الأربع

1- خسارة كأس السوبر في بداية الموسم.

2- الخسارة أمام النصر في نهائي كأس الخليج العربي.

3- الخروج من كأس رئيس الدولة أمام بني ياس.

4- تقلص الفارق في صدارة الدوري من ثماني نقاط إلى ثلاث.

طباعة