المنصوري قطع 127 كلم بأفضل زمن وظفر باللقب

«الريف» يسيطر على «النخبة» في بطولة السلم للدراجات

صورة

سيطر فريق الريف على المراكز الثلاثة الأولى لسباق بطولة السلم للدراجات الهوائية للنخبة، أمس، المقامة برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ونظمه مكتب سموه للمشتريات والتمويل، بمشاركة 100 درّاج من مختلف الجنسيات من داخل الدولة، ومن درّاجي دول مجلس التعاون الخليجي.

وتمكن أحمد المنصوري من الحصول على المركز الأول، بعدما قطع مسافة السباق، البالغة 127 كلم، في زمن 2.50.50 ساعة، وجاء في المركز الثاني زميله في الفريق ذاته جابر المنصوري بفارق أربع ثوانٍ، بينما حلّ ثالثاً خالد معيوف بزمن 2.50.55 ساعة، فيما جاء لاعب المنتخب وبطل آسيا، يوسف ميرزا، في المركز التاسع.

وقال الرئيس التنفيذي لمكتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - للمشتريات والتمويل رئيس اللجنة المنظمة، عمير بن جمعة الفلاسي: «رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ودعمه، قادا البطولة إلى تحقيق النجاحات التي تزيد من المسؤولية على اللجنة المنظمة العليا، لمواصلة السير على النهج نفسه في كل السباقات المقبلة».

وأضاف: «إننا دائماً ما نبحث عن الجديد في كل نسخة، ولعل النسخة الرابعة قد قدمت الجديد من خلال السباق التجريبي الأول للسيدات، الذي خصّ فئة المواطنات غير المنتسبات للأندية، ومن المؤكد أن النسخة الخامسة ستكون على موعد مع حدث جديد، وهو ما سنعمل عليه مستقبلاً».

وأشار إلى أن «بطولة السلم بشكل عام تقام للإسهام في توفير فرص احتكاك على أعلى مستوى للدراجين لتطوير مستواهم، وهو الأمر الذي أثمر عن تطور مستواهم، وظهر ذلك بوضوح خلال مراحل السباق، وقوة المنافسة التي كانت محتدمة بين الجميع، نظراً إلى تحسن الطقس الذي شجّع الدارجين على خوض المنافسات من دون أي مشكلات».

العكاري: أصبحت أهم بطولة خليجية

وصف الدراج الكويتي، عثمان العكاري، سباق بطولة السلم بأنه أصبح من أهم السباقات التي تقام بمنطقة الخليج، في السنوات الأخيرة، وقال: «استطاعت بطولة السلم، خلال سنوات قليلة، أن تفرض نفسها على ساحة الدراجات الخليجية، وقد شاهدنا كوكبة من أفضل الدراجين في المنطقة يشاركون في الحدث، ما يسهم في تطور مستواهم، خصوصاً أن إقامة السباق جاءت في توقيت مثالي، إذا إن أغلب المشاركين في سباق النخبة يستعدون لبطولة آسيا للطريق».

وأضاف: «أبرز ما ميّز السباق، إلى جانب الناحية التنظيمية، المسارات التي كانت مخصصة، إضافة إلى سرعة الرياح المعتدلة التي لم تُعِق سرعة الدراجين، الأمر الذي أسهم في قوة المنافسة التي استمرت حتى الرمق الأخير».

المنصوري: خبرة ميرزا قادت إلى الإنجاز

أكد أحمد يوسف المنصوري أن: فريق الريف قدم أداء رفيع المستوى، من حيث الجانب التكتيكي الخاص بالسباق، إلى أن نجحنا في السيطرة على المراكز الثلاثة الأولى بجدارة.

وقال المنصوري في تصريحات صحافية: «استطعنا أن نتجاوز المراحل الصعبة التي حدثت في السباق، خصوصاً في المرحلة التي شهدت تساقط بعض الدراجين، لكن بخبرة قائد الفريق، يوسف ميرزا، استطعنا أن نتجاوز تلك المرحلة للوصول إلى خط النهاية في الصدارة».

وشدّد دراج فريق الريف على أن المنافسة كانت صعبة، خصوصاً في ظل مشاركة دراجين متميزين من دول مجلس التعاون الخليجي، ومن أصحاب المراكز المتقدمة في سباق العام الماضي، ما جعل الجميع متحفزاً لنيل اللقب في ظل وجود هذه الكوكبة من الدراجين».

طباعة