بيدرو إيمانويل يريد تدشين مشواره مع «الزعيم» ببطاقة النهائي

العين يبحث عن «كبريائه» في الكأس.. ويخشى عناد النصر

صورة

سيكون استاد هزاع بن زايد، اليوم في الساعة 20:45، مسرحاً لمواجهة نصف نهائي كأس الخليج العربي بين فريق العين وضيفه النصر، في لقاء بذكريات «الزمن الجميل»، وفي مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين، إذ يبحث الجانبان عن تحقيق الفوز للحصول على بطاقة التأهل للمباراة النهائية المقررة الجمعة المقبلة.

وستكون هذه أول مباراة للمدرب الجديد للعين، البرتغالي بيدرو إيمانويل، الذي يتمنى أن تكون البداية مثالية ببطاقة النهائي.

وعلى الورق، تبدو حظوظ طرفي اللقاء متساوية إلى حد كبير، فأصحاب الأرض قاموا بتغيرات جذرية على الجهاز الفني، أسفرت عن التعاقد مع بيدرو إيمانويل الذي يتوقع أن يتحسن الفريق تحت قيادته، خصوصاً مع عودة الثقة الغائبة لدى اللاعبين، بينما في المقابل، يعيش «العميد» حالة من استقرار النتائج في الفترة الحالية، مكنته من تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية في الدوري.

ويأمل العين تعويض خسارته قمة الدوري الأخيرة أمام شباب الأهلي 2-1، بالفوز اليوم في الكأس على النصر، واستعادة كبريائه أمام جماهيره، لكنه يخشى من عناد النصر الذي فرض عليه التعادل في لقائهما الأخير بالدوري بنتيجة 2-2، رغم تقدم العين في النتيجة بـ2-صفر.

وسيفقد العين خدمات أربعة لاعبين بسبب انضمامهم لقائمة المنتخب الأولمبي، هم محمد شاكر، يحيى نادر، فلاح وليد، وعلي عيد، وسيفرض هذا الواقع على المدرب الجديد اختيار العناصر الأكثر جاهزية.

وأشرف المدرب الجديد للفريق البنفسجي على ست حصص تدريبية فقط، بمشاركة جميع اللاعبين، عدا لاعبي الأولمبي، وثلاثي المنتخب الأول الذين عادوا للتدريبات، مساء الثلاثاء الماضي.

وقال المدرب البرتغالي بيدرو في المؤتمر الصحافي إنه لم يكن لديه الكثير من الوقت للعمل وتجهيز الفريق، وأوضح: «في الأيام الماضية، عملنا باجتهاد، المهم أننا سنخوض اللقاء بدافع التأهل للمباراة النهائية».

وفي الجانب الآخر، يدخل النصر اللقاء وعينه على العودة إلى المباريات النهائية مجدداً بعد غياب لفترة طويلة، ويدرك اللاعبون أن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق، خصوصاً أن منافسهم سيدخل اللقاء مدفوعاً بقاعدته الجماهيرية الغفيرة ومعنويات لاعبيه المرتفعة، بعد وصول المدرب الجديد البرتغالي بيدرو إيمانويل.

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة