نوف النون.. طبيبة وعدّاءة ومتسابقة درّاجات

    نوف النون

    جذبت النسخة السابعة من منافسات دورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات، اهتمام الطبيبة نوف علي عبدالله النون، فقررت خوض منافسات الحدث الذي يقام سنوياً للمؤسسات والهيئات الحكومية بدبي في ثلاث رياضات، رغم عدم مشاركتها في أي نشاط رياضي من قبل.

    وقالت النون، وهي «طبيبة أسرة» في هيئة الصحة بدبي: «على مدار سنوات طويلة كنت منغمسة في الاهتمام الدراسي وعملي الطبي، ولم يكن لي اهتمام رياضي على الصعيد التنافسي، ولكن قبل انطلاق منافسات دورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات، وجّهت لي صديقاتي الدعوة لتمثيل هيئة الصحة بدبي في الحدث».

    وأضافت لـ«الإمارات اليوم»: «تدرّبت قبل انطلاق الدورة على رياضات الجري والدرّاجات و(الكروسفت)، وشاركت بالفعل في هذه الرياضات، وكنت سعيدة بأن حصلت على الميدالية البرونزية في الجري، وكنت ضمن الـ10 الأوليات في سباق الدرّاجات».

    وتابعت: «خرجت بالعديد من الدروس المستفادة من المشاركة الرياضية الأولى، أهمها أن ممارسة الرياضة التنافسية ليست مرتبطة بأعمار ولا بسنوات طويلة للتدريب، ولكن بالإصرار والعزيمة يمكن أن يتحقق ما هو مستحيل بالنسبة للأفراد، خصوصاً السيدات».

    واستطردت: «أصبحت متحمسة لممارسة الرياضة، بل وعلى استعداد لتمثيل الإمارات في أي بطولة خليجية أو عربية في لعبتي ألعاب القوى أو سباقات الدرّاجات، وخلال الفترة المقبلة سأحرص على مواصلة أداء التدريبات في هاتين الرياضتين».

    وأوضحت أن «شعور المرأة بالتمكن الحقيقي في مجالات الحياة كافة في الإمارات، ومن بينها الجانب الرياضي، حفز العائلات والأسر على ظهور الفتيات في الأحداث الرياضية عموماً، خصوصاً أن هناك فاعليات تُخصص للسيدات، بما يضمن لهن الخصوصية، فأنا على سبيل المثال، لم أكن أتخيل نفسي في يوم من الأيام طبيبة وعداءة ودرّاجة في آن واحد».

    وأضافت: «من خلال الأرقام التي سجلتها دورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات، يتأكد للجميع أن الرياضة النسائية تنمو بشكل يدعو إلى الفخر».

    طباعة