بنيت لم يسحب الشارة.. ولا يفعل شيئاً دون الرجوع إلى الطريفي

    الكثيري: المرزوقي لم يكن الحكم الأكثر جاهزية للقائمة الدولية

    صورة

    كشف عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، رئيس لجنة الحكام، مسلم الكثيري، أن الحكم سلطان عبدالرزاق المرزوقي تم استبعاده من قائمة الدوليين التي يتم الإعلان عنها سنوياً، لأنه لم يكن الحكم الأكثر جاهزية للوجود ضمن القائمة في الفترة المقبلة، وفقاً لتقييم المباريات المحلية والآسيوية التي أدارها خلال الفترة الماضية، نافياً بشكل قاطع ما يتردد في الشارع الرياضي بأن المدير الفني للجنة الحكام، الإنجليزي ستيف بنيت، اتخذ قرار سحب الشارة الدولية من سلطان.

    وقال لـ«الإمارات اليوم» إن «ستيف لا يعلم شيئاً عن الأسماء التي في القائمة، سواء سلطان أو غيره، إذ لم يكن من ضمن فريق العمل الذي ناقش موضوع قائمة الحكام الدوليين»، موضحاً أن «ستيف يعمل في الإدارة الفنية التي يتولى مسؤوليتها مدير الإدارة الفنية علي الطريفي، ولذلك فإنه لا يفعل أي شيء دون الرجوع إلى الطريفي، الذي يعد المسؤول الأول والأخير عن الإدارة من ناحية إدارية وفنية».

    وأضاف الكثيري أن «ستيف بينت بجانب أنه ليس من ضمن فريق العمل الذي ناقش موضوع قائمة الحكام الدوليين، فإنه لا يتدخل في موضوع تقييم الحكام، لأن لجنة الحكام تتخذ قراراتها في هذا الخصوص بناءً على الأرقام وليس بالعاطفة».

    وتابع «تقييم قضاة الملاعب يتم من قبل المقيمين الذين يحضرون المباريات، بجانب أن هناك لجنة فنية تقوم بعملية تقييم كامل عن المباريات والأخطاء على مدى ثلاث سنوات، ولم يقتصر التقييم على الأداء المحلي فحسب، وإنما يشمل أيضاً تقييم الأداء على صعيد مشاركات الحكم في البطولات الآسيوية».

    وعن الأخطاء التحكيمية التي تحدث في دوري الخليج العربي من قبل الحكم الفيديو «الفار»، قال الكثيري: «نعمل على تقليل هذه الأخطاء، كما نسعى أيضاً لتطوير الإيجابيات، وكذلك إذا كانت هناك سلبيات نعالجها ونصوبها، وهذا عمل روتيني».

    وقال رئيس لجنة الحكام: «هناك معاناة كبيرة يعشيها قضاة الملاعب، ونحن بدورنا لا يمكن أن نلومهم، لكن أتمنى تعاوناً أكبر من جميع الجهات معنا، حتى نتمكن من تجهيز الحكم بالشكل المطلوب لأداء المباريات المختلفة التي تسند إليه».

    وأكمل «هناك بعض الحكام لم يتمكنوا حتى من المشاركة في المعسكرات التي تقيمها لجنة الحكام، بسبب عدم التفريغ، وهذا الأمر من الممكن أن يؤثر سلباً على الحكم».

    وبخصوص تعامل لجنة الحكام مع الاحتجاجات التي ترد إليها بشأن اعتراضها على أداء بعض الحكام في المباريات، قال الكثيري: «بالنسبة للاحتجاجات المؤثرة التي تصل إلى اللجنة، والتي كان آخرها احتجاج نادي بني ياس على التحكيم خلال مباراة الفريق أمام اتحاد كلباء في الجولة الماضية للدوري، فإنه تم الرد عليها من قبل اللجنة».

    وأوضح «في بعض الاحتجاجات التي تصل إلى اللجنة، فإننا نقوم بتوضيح وجهة نظرنا الفنية بالنسبة للحالة التي ترد للجنة، كما أن هناك إجراءات داخلية نتخذها لمعالجة الأمور».

    وكشف رئيس لجنة الحكام عن أن لديهم حكماً واحداً فقط (لم يذكر اسمه) لديه فرصة الانضمام إلى قائمة حكام مونديال 2022، فيما تسعى اللجنة لتجهيز حكم آخر لمونديال 2026.

    وأكد رئيس لجنة الحكام أن «هناك لجنة مصغرة تساعد مدير الإدارة الفنية في اختيار قضاة الملاعب لإدارة المباريات، وتضم كلاً من الحكمين السابقين صلاح أمين وأحمد يعقوب، لكن مدير الإدارة الفنية هو في النهاية صاحب القرار، وهو من يتحمل المسؤولية بشأن الحكم الأكثر جاهزية للمباراة».

    وبشأن إمكانية تغيير المدير الفني للجنة الحكام، بعد الانتقادات الأخيرة التي طالته، قال مسلم الكثيري «حالياً هذا الأمر يخضع لتقييم مدير الإدارة الفنية علي الطريفي، الذي يعد المسؤول عن كل موظفي إدارته».

    تقنية «خط التسلل» اعتباراً من الجولة المقبلة للدوري

    أعلن اتحاد كرة القدم عن بدء العمل بتقنية «خط التسلل» المرافقة للفيديو المساعد (الفار)، اعتباراً من الجولة السابعة من دوري الخليج العربي لكرة القدم، والتي توفر نظام الخطوط الأفقية التي تُساعد الحكم المساعد على تحديد حالات التسلل بصورة دقيقة.

    وقال اتحاد الكرة، في بيان أمس، إن «وفداً من لجنة وإدارة الحكام ورابطة دوري المحترفين والشركة المنفذة للتقنية، قام بزيارة ميدانية لجميع الملاعب التي تستضيف مباريات دوري الخليج العربي، وتجهيز كل المتطلبات الفنية الخاصة بالتقنية الجديدة، التي تعتبر من أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا التحكيم على مستوى العالم».

    وأضاف: «إدارة الحكام حرصت على عقد ورشة عمل خاصة بالتقنية الجديدة، على مدار يومين، بحضور كل الحكام المعنيين بتطبيق تقنية (الفار)، وتقنية (خط التسلل)». دبي - الإمارات اليوم


    مسلم الكثيري:

    لجنة الحكام تتخذ قراراتها بناءً على الأرقام وليس بالعاطفة.

    تجهيز حكم لمونديال 2026 من أهدافنا الرئيسة.

    معاناة كبيرة يعشيها قضاة الملاعب.. لا يمكن أن نلومهم.

     

    طباعة