جابر جاسم: لم أحسم موعد الاعتزال وأحلم بتجاوز رقم معتز عبدالله

أكبر مُعمر في الدوري ينام الساعة التاسعة مساء ويرفض خلع «القفازين»

صورة

أكد حارس مرمى عجمان جابر جاسم، أنه لم يتخذ إلى الآن قراراً بشأن تحديد موعد اعتزاله رغم اقترابه من عامه الـ40، ليصبح أكبر لاعب على مستوى اللاعبين المقيدين في دوري الخليج العربي لكرة القدم.

وقال جاسم لـ«الإمارات اليوم»: «أطمح كحارس إلى أن أسطر اسمي في قائمة الحراس الأكثر ظهوراً في دوري الخليج العربي، وأتخطى رقم الحارس المُخضرم معتز عبدالله الذي لعب حتى عامه الـ41».

وأكد حارس عجمان أن السر في استمرار وجوده في الملاعب حتى الآن، هو عدم السهر والنوم ما بين التاسعة والعاشرة والتدريب بقوة، لافتاً إلى أنه فكر مرة واحدة في الاعتزال، ولكن إدارة النادي طالبته بالاستمرارية لحاجة الفريق إلى جهوده.

وتحدث جابر جاسم عن العديد من الأمور التي تخص مسيرته الطويلة مع عجمان بشكل خاص وكرة القدم بشكل عام، وغيرها من الأمور الأخرى، وتالياً نص الحوار.

■ اقتربت من بلوغ عامك الـ40، ومازلت موجوداً في الملاعب، فما السر في حفاظك على الاستمرارية كل هذه الفترة الطويلة؟

■■ السر يُكمن أولاً في الحفاظ الدائم على النوم مبكراً، وتحديداً ما بين التاسعة والعاشرة مساءً، حتى إنني لا أستطيع السهر حينما يلعب ريال مدريد الذي أعشق مشاهدته ومشاهدة مبارياته وأتابع نتائجه في اليوم التالي عبر الهاتف النقال، كما أحرص على التدريب بشكل يومي بقوة من دون النظر إذا كنت سألعب أم لا، إضافة للحالة الاجتماعية التي يتميز بها نادي عجمان والتي تجعل أي لاعب يرغب في الارتباط بكرة القدم أكبر فترة ممكنة.

■ متى ستقرر الاعتزال؟ وهل لديك أرقام شخصية ترغب في تحقيقها مستقبلاً؟

■■ قرار الاعتزال فكرت فيه مرة واحدة ومن بعدها لم أعد أفكر في الأمر، وسأظل باقياً في الملاعب طالما مازلت أشعر بأنني أتدرب بقوة وفي أوج الجاهزية للمشاركة في المباريات، لا شك أن أي لاعب وأنا منهم يطمح إلى تحطيم الأرقام، وما أتمناه أن أتخطى رقم الحارس الكبير معتز عبدالله، الذي استمر حتى عامه الـ41.

■ قلت إنك فكرت سابقاً في الاعتزال، ما الأسباب التي دفعتك إلى العدول عن هذا القرار؟

■■ بالفعل فكرت قبل موسمين في الاعتزال، وأخبرت الإدارة بقراري، لكني وجدت تمسكاً بوجودي من قبل رئيس مجلس الإدارة خليفة الجرمن، الذي أكد حاجة الفريق لجهودي وخدماتي، واستجبت بالفعل لرغبته.

■ ما خططك بعد قرار الاعتزال؟

■■ أفكر في التدريب، وسوف أحاول أن أنقل خبراتي للحراس الصغار في نادي عجمان، وأعمل من الآن على هذا الهدف لتنفيذه مباشرة بعد قرار الاعتزال.

■ أمضيت 12 عاماً مع نادي عجمان، ما أفضل مواسمك، وأهم مباراة في تاريخك مع البرتقالي؟

■■ أهم مباراة كانت ضد نادي الشباب سابقاً في نصف نهائي كأس المحترفين، واستطعت أن أقود الفريق للمباراة النهائية بعد أن تصديت لضربة جزاء كانت حاسمة في نتيجة المباراة، أما أفضل مواسمي فكانت عام 2015 وأديت فيه بصورة أكثر من رائعة لولا الإصابة التي تعرضت لها بعد مباراة الوصل التي فزنا فيها بهدف منصور البلوشي، وأبعدتني عن عرين البرتقالي.

■ ما أسوأ مباراة لعبتها؟

■■ كانت مباراة الفجيرة التي هبطنا فيها لدوري الدرجة الأولى مع المدرب البرتغالي مانويل كاجودا، لم أكن راضياً عن المستوى الذي ظهرت فيه.

■ هل لديك أي نية ليكون أحد أبنائك حارساً للمرمى مستقبلاً؟

■■ بالتأكيد كنت أتمنى هذا الشيء، فمثلما تأثرت باثنين من أشقاء والدي كانا يلعبان في مركز حراسة المرمى بالوحدة وهما عبدالله خميس وإبراهيم خميس، كنت أتمنّى أن يكون أحد أبنائي امتداداً لي، لكن للأسف كرة القدم ليست من بين هوايتهم.

■ في رأيك ماذا يحتاج عجمان ليتحوّل من طموح البقاء إلى المنافسة الحقيقية مستقبلاً؟

■■ عجمان يحتاج إلى ثقل خبرات لاعبيه الصغار الموجودين حالياً مع النادي، فلدينا كوكبة جيدة من المواهب وأنا دائماً أتحدث معهم بضرورة أن يكونوا أكثر جرأة في اللعب أمام كل الفرق ولا يهابون أحداً، وعندما يتولد هذا الشعور بداخل كل لاعب سنكون من المنافسين الأقوياء، لأننا بالفعل من الفرق التي تلعب كرة قدم يُشيد بها الجميع وبما نقدمه.

■ لم تُشارك منذ أكثر من موسم في المباريات، ألا تشعر بالحنين للظهور كحارس أساسي مرة أخرى؟

■■ بالتأكيد هذا الشعور يراودني في كل مباراة، وأتدرب بقوة من أجل هذا الأمر، وفي الوقت نفسه أحترم رأي الجهاز الفني واختياراته، خصوصاً أننا نملك حراساً على مستوى عالٍ للغاية.

■ عاصرت الكثير من الحراس في نادي عجمان من في رأيك أفضل من تدربت معهم في السابق؟

■■ هناك حراس مميزون قدموا لنادي عجمان وسعدت بالعمل معهم، والقائمة كثيرة، ومن بينهم جمال عبدالله وحسين حربي ومحمد حسين ومعتز عبدالله ومحمد الحمادي وعلي ربيع وعلي الحوسني، وغيرهم من الحراس الذين أشعر بأنهم أضافوا الكثير لي وللنادي.

■ مَن الحارس الذي تتمنّى أن تراه بقميص نادي عجمان؟

■■ حارس الوحدة محمد الشامسي.

■ ومَن تختاره كأفضل حارس في الوقت الراهن؟

■■ حارس العين والمنتخب الوطني خالد عيسى.

■ من تختاره أفضل محترف مرّ على عجمان خلال فترة وجودك مع النادي؟

■■ الجزائري كريم كركار لاعب متكامل بكل معاني الكلمة، وحقق إضافة كبيرة للفريق خلال الفترات التي لعب فيها مع النادي.

■ ما الأشياء التي كنت تطمح إلى تحقيقها مع كرة القدم ولم تتمكن منها؟

■■ كنت أتمنّى تحقيق كأس رئيس الدولة وألعب للمنتخب الوطني، وخلاف ذلك حققت الكثير من الأشياء الكثيرة في الكرة والتي لا يمكن أن أنساها.

■ هل ترى أن اللاعبين الموجودين في أندية مثل عجمان ظلموا في مسألة اختياراهم للمنتخب الوطني؟

■■ لا أتصور ذلك، اللاعب الجيد يفرض نفسه في أي مكان يلعب له، وليس شرطاً أن يخضع اختياره لقميص النادي الذي يلعب له، في النهاية الاستدعاء للمنتخب مرتبط بقناعات المدير الفني؟

■ أخيراً مَن أفضل مدرب تعاملت معه خلال مسيرتك الكروية؟

■■ من دون مجاملة، المصري أيمن الرمادي، فقد تعاملت معه لخمسة مواسم، وهو من المدربين الذين يحترمون اللاعبين الكبار، ودائماً ما يأخذ بآرائهم في ما يخص مصلحة الفريق، وبينه وبين اللاعبين بشكل عام علاقة أكثر من ممتازة سواء على الصعيد الشخصي أو الكروي، وهذا هو سر نجاح عجمان في المواسم الأخيرة بدوري الخليج العربي.


السيرة الذاتية

الاسم الكامل: جابر جاسم خميس

تاريخ الميلاد: 7 ديسمبر 1979

الطول: 1.78 م

مركز اللعب: حارس مرمى.

من 2002 إلى 2010 مع نادي خورفكان، ومن 2010 إلى 2019 مع عجمان.

أبرز الإنجازات

التتويج مع عجمان بكأس الخليج العربي موسم 2013، كما شارك مع البرتقالي في 59 مباراة لم ينل خلالها سوى بطاقة صفراء واحدة، وبلغت دقائق اللعب 1428.

المناسبة

اقترابه من عامه الـ40 ليصبح أكبر لاعب حالياً، على مستوى اللاعبين المقيدين في دوري الخليج العربي لكرة القدم.


• أتمنّى رؤية حارس الوحدة محمد الشامسي بقميص عجمان.

• كركار أفضل محترف مرّ على «البرتقالي».

• للأسف كرة القدم ليست من بين هوايات أبنائي.

• أيمن الرمادي أفضل مدرب تعاملت معه في مسيرتي.

طباعة