أكد أن الفريق ضم مهاجماً رواندياً ولاعباً كولومبياً

باسم الشامسي: «الصقور» جاهزة لدوري الأولى

باسم الشامسي: «فريق الإمارات كان قريباً من التعاقد مع مهاجم إفريقي لكن مغالاته أوقفت الصفقة».

أكد مدير فريق الإمارات باسم الشامسي، أن «الصقور» بدأ الاستعداد للموسم الجديد بالتركيز على اختيار مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين من المقيمين والتركيز على انتقاء اللاعبين الأجانب، ونجح النادي في التعاقد مع المهاجم الرواندي حكيم الزمانا، إضافة إلى اللاعب الكولومبي تومي توبار، لاعب اتحاد كلباء السابق.

وكان الإمارات أعلن في وقت سابق التعاقد مع سبعة لاعبين مواطنين ومقيمين للتواجد في صفوف الصقور الموسم المقبل، وقد تم الاعلان عن الصفقات السبعة بخلاف المهاجمين الإفريقيين لينهي الفريق بشكل كبير لافت التعاقدات قبل السفر إلى المعسكر الخارجي الإعدادي.

وقال باسم الشامسي، لـ«الإمارات اليوم»: «كل التعاقدات تمت بناء على موافقة اللجنة الفنية، وحسب المراكز التي يحتاجها الفريق، ونتمنى أن تخدم هذه التعاقدات الفريق في المرحلة المقبلة، وتقرر أن يغادر الفريق إلى بلغاريا بتاريخ 21 أغسطس عقب عطلة عيد الأضحي، ويستمر المعسكر حتى منتصف شهر سبتمبر المقبل حيث سيعود الفريق إلى الإمارات لخوض مباراة تمهيدي الكأس».

وأضاف أن «فريق الإمارات كان قريباً من التعاقد مع مهاجم إفريقي جيد تواجد في بطولة كأس الأمم الإفريقية، لكن المغالاة قبل توقيع العقد من جانب اللاعب أوقفت الصفقة، قبل أن يتم التوقيع مع المهاجم الكولومبي توبار، وأعتقد أن هذا الخيار الأفضل حيث سبق للاعب التواجد مع فريق اتحاد كلباء الموسم الماضي في دوري المحترفين، وقدم عروضاً رائعة، وأتوقع أن يكون له دور كبير في إعادة الفريق إلى مكانه الطبيعي في دوري المحترفين».

كما أشاد مدير الفريق بالتعاقدات الجديدة التي قام بها الفريق لدعم صفوفه الموسم المقبل على مستوى اللاعبين المقيمين والمواطنين، مشيراً إلى أن اللجنة الفنية قامت بدور كبير من أجل إتمام التعاقد مع اللاعبين واختيارهم بالشكل الذي يتناسب مع احتياجات الفريق الفترة المقبلة، بقيادة المدرب المواطن عيد باروت.

وأوضح أن العودة إلى دوري المحترفين هي الهدف الأول للفريق الموسم المقبل، وهو المكان الطبيعي للفريق، مشيراً إلى أنه يعلم حزن الجمهور لكن هذه هي كرة القدم، ويجب على الجميع التكاتف من أجل العودة إلى دوري الخليج العربي.

وعن أولى لقاءات الفريق التجريبية أمام حتا التي خسرها الفريق أول من أمس، أكد الشامسي أن المباراة هي الأولى والهدف منها الوقوف المبدئي على مستوى العناصر الجديدة الذي تعاقد معهم الصقور بعد فترة من انطلاقة الإعداد للموسم الجديد للصقور في رأس الخيمة، وقبل السفر إلى بلغاريا لخوض عدد من المباريات الودية للفريق.

طباعة