تعرض خلالها لقطع في الرباط الصليبي 3 مرات

12 محطة حاسمة في مسيرة «عموري».. أصعبها الجزيرة

عاد لاعب المنتخب الوطني عمر عبدالرحمن (عموري) إلى دوري الخليج العربي، بالانضمام إلى نادي الجزيرة في صفقة من العيار الثقيل، ليخوض «عموري» تجربة جديدة حاسمة في مشواره، بعدما تلقى الموسم الماضي صدمة بإصابته للمرة الثالثة بقطع في الرباط الصليبي، ما جعل البعض يتوقع نهاية مشواره مع كرة القدم. وكانت شركة الجزيرة الرياضية لكرة القدم تعاقدت مع الثنائي: «عموري» قادماً من الهلال السعودي، وعامر عبدالرحمن من العين، في صفتي انتقال حر، وبعقد يمتد لثلاث سنوات لـ«عموري»، وعامين لعامر.

يأتي التعاقد بعد أقل من شهر على إعلان إدارة الهلال السعودي عدم تجديد عقد صانع الألعاب الدولي البالغ 27 عاماً، على خلفية ما قالت إنه عدم وجود «تجاوب» من قبله مع عرض تقدمت به، مؤكدة «إيقاف التفاوض مع عمر عبدالرحمن، مقدمة شكرها وتقديرها للاعب على الفترة التي قضاها في النادي، ومتمنية له التوفيق في المرحلة المقبلة».

وارتدى «عموري» قميص الهلال صيف العام الماضي، بعد أن رحل عن العين، لكن أفضل لاعب في آسيا لعام 2016، تعرض لقطع في الرباط الصليبي للركبة اليمنى في أكتوبر الماضي في المراحل الأولى من الموسم المحلي في السعودية، ما اضطره للخضوع لعملية جراحية، وغاب عن معظم الموسم مع الهلال.

«الإمارات اليوم» ترصد 12 محطة حاسمة في مسيرة «عموري» الكروية، يتوقع أن يكون أصعبها مع «فخر أبوظبي».. على النحو التالي:

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة