يستعد لمواجهة أبطال اليابان والكويت وإيران

جيماريتش: مهمة الظفرة في «آسيوية الصالات» ليست مستحيلة

فريق الظفرة لكرة الصالات يتطلع إلى مجد آسيوي. من المصدر

أنهى فريق نادي الظفرة لكرة قدم الصالات تحضيراته الفنية والبدنية لبدء مشواره في بطولة الأندية الآسيوية لكرة قدم الصالات لمواجهة فريق ناجويا اوشن الياباني، اليوم، في أولى المباريات ضمن مواجهات المجموعة الرابعة التي صنفتها اللجنة الفنية للبطولة بانها المجموعة الحديدية، كونها ضمت ابطال الامارات والكويت واليابان وايران. وقال مدرب الظفرة، البرتغالي روي جيماريتش، في تصريحات صحافية، إن مهمة الظفرة صعبة، لكن ليست مستحيلة في المنافسة، وأوضح: «إنها المرة الثالثة التي أقود فيها فريقاً في بطولة الاندية الاسيوية، حيث كنت مدرباً للوصل في نسخة ماليزيا، ثم قدت الظفرة في نسخة فيتنام قبل سنتين، وفي هذا الموسم أشرف على تدريبات الظفرة في البطولة التي تستضفيها تايلاند هذه الايام، وأعتقد ان اعداد االفريق للبطولة جيد جداً، ولعبنا ثلاث مباريات ودية كان الاداء فيها من قبل اللاعبين على أعلى مستوى، ولابد من الاشادة بهم وبانضباطهم وحرصهم على تقديم الافضل من مباراة لأخرى، وكذلك عملهم الدؤوب خلال التدريبات، ويحرص كل لاعب على فرض نفسه على الجهاز الفني».

وأشاد جيماريتش بروح التعاون التي تسود المعسكر، وشكر إدارة نادي الظفرة المرافقة للفريق، وعلى رأسهم رئيس شركة الالعاب ورئيس البعثة عيسى سيف المزروعي، والمدير التنفيذي للنادي مرشد خلفان المرر، ومشرف كرة الصالات حسن عباس الحمادي، على الدعم وتسخير كل الامكانات لتجهيز وتحضير الفريق للبطولة الآسيوية.

وقال جيماريتش: «لابد من الاشارة الى ان الفرق المنافسة لنا في مجموعتنا تعتبر افضل منا كثيراً، ولكننا سنعمل على تقديم افضل ماعندنا، خصوصاً اننا نواجه فرقاً كبيرة وتتميز بسمعة كبيرة على مستوى اسيا، مثل كاظمة بطل الكويت، ونجويا اوشن بطل اليابان، وبطل ايران، والكل يعرف المستوى المتميز لهذه الفرق، ولكننا في النهاية سنقاتل حتى الرمق الاخير، وثقتنا بأنفسنا جيدة وكبيرة».

وفي ما يتعلق بالمحترفين الاجنبيين اللذين اختارهما الجهاز الفني لفريق الظفرة، قال جيماريتش: «تعاقدنا مع اللاعبين، البرتغالي فابيو ليما والياباني من اصول برازيلية برونو، وهو محترف في الدوري الصيني، وركزنا على اختيار العناصر التي تخدم المجموعة، وهما لاعبان يستطيعان اللعب مع اي مجموعة، ويتميزان بالعمل الجماعي وأثبتا ذلك خلال المباريات الودية الثلاث التي لعبناها خلال معسكر الظفرة في تايلاند».

وأكمل «الظفرة يعتبر الفريق الوحيد المتحرر من الضغوط في هذه البطولة، وكل حديثي مع اللاعبين يرتكز على العمل على بذل اقصى الجهود وعدم الالتفات الى اسماء المنافسين، وان هذه الناحية اسهمت في تحرير الفريق من الضغوط، وسنلعب لاجل الاستمتاع باللعب وفرض أنفسنا في الخريطة الآسيوية بالمستوى الجيد، أما النتائج فلا احد يستطيع ان يتحدث عنها قبل المباريات، لان كرة الصالات تحكمها التفاصيل والجزئيات الصغيرة جداً».

وأضاف «بالنسبة للمحترفين الاجانب في البطولة بصفة عامة، وفي اندية مجموعتنا بالتحديد، اعتقد أن مستوياتهم متقاربة جداً، وأن محترفينا برونو وفابيو ليما لا يقلان عن محترفي بقية الفرق ان لم يكونا افضل منهم، وأيضاً لدينا مجموعة ممتازة من اللاعبين المواطنين ويستطيعون ان يحدثوا الفارق ويشكلوا الاضافة امام أي فريق في البطولة، ومن خلال وجودي في البطولات الاسيوية، طيلة السنوات الماضية، اعتقد ان اللعبة تتطور بصورة كبيرة في آسيا وتحظى باهتمام كبير من قبل القائمين على أمر الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، وتتميز ايضاً بحسن التنظيم».

روي جيماريتش:

• «كرة الصالات تحكمها التفاصيل والجزئيات الصغيرة جداً».

طباعة