كايو أمام تحدٍّ كبير في الموسم المقبل

«نصر جديد» بـ 10 صفقات

مدرب النصر كايو يحمل آمال النصراوية في الموسم الجديد. تصوير: نجيب محمد

ظهر فريق النصر، في فترة الإعداد الحالية، بشكل مختلف نسبياً عن المواسم السابقة، قبل أن ينطلق إلى معسكره الخارجي، للمرة الأولى منذ مواسم عدة يستقر الفريق على اللاعبين الأجانب قبل انطلاق فترة الإعداد، وينهي ملف التعاقدات مع اللاعبين، سواء الأجانب أو المواطنين قبل انطلاقة الموسم بفترة كبيرة، وهو ما لم يحدث الموسم الماضي، عندما تعاقد مع لاعبين أجانب، ثم قام باستبدالهم مع بداية الموسم رسمياً.

وكان النصر قد بدأ فترة الإعداد في الـ6 من يوليو، وبدأ الفحوص الطبية والتدريبات البدنية قبل أن يغادر إلى ألمانيا في معسكر خارجي واحد فقط، وكان قد اعتاد التنقل في معسكراته الخارجية بين دولتين، ثم سيعود الفريق في 15 أغسطس، استعداداً لانطلاقة الموسم وبطولة كأس الخليج العربي في 23 أغسطس.

ويقابل مدرب الفريق، البرازيلي كايو، مدير أكاديمية الكرة السابق بالنادي، الذي جدد مجلس الإدارة الثقة به لقيادة الفريق لموسمين، خمسة تحديات يسعى إلى إثباتها أمام مجلس الإدارة والجمهور النصراوي، بعدما نجح في قيادة الفريق الموسم الماضي بالدور الثاني وانتشال الفريق بعدما كان مهدداً بقوة في مراكز الهبوط.

مدرب طوارئ

التحدي الأول، الذي سيواجه المدرب البرازيلي كايو، أنه ليس مدرباً مؤقتاً أو طوارئ هذه المرة، كما حدث الموسم الماضي في مناسبتين، حينما نجح في الأولى، ولكن مجلس الإدارة أصر على التعاقد مع مدرب آخر، وبعدما فشل الأخير استعانت بكايو مرة أخرى، وعليه سيبحث المدرب عن تأكيد أنه ليس مدرب طوارئ، وأنه على قدر ثقة قيادة فريق النصر لموسمين متتاليين.

اللاعبون الأجانب

أشاد كايو باللاعبين الأجانب الثلاثة، الذين تعاقد معهم النادي، وجميعهم غير معروفين، وجاؤوا من دوريات مختلفة، الأمر الذي يقلق الجمهور النصراوي، على غير عادة الفريق في السابق، حينما كان يتعاقد مع أسماء كبيرة، منها القائد الحالي للفريق الإسباني نيغريدو، وسيكون على المدرب كايو الذي نجح في توظيف اللاعبين التشيلي روني، والبرازيلي دوترا، في الموسم الماضي، إظهار اللاعبين الحاليين بشكل بارز.

المنافسة

المنافسة في البطولات هي هدف النصر كل عام، وليس الوجود في وسط الجدول، وبالتالي المهمة صعبة على المدرب الذي نجح الموسم الماضي، ولكن كل النقاد أكدوا أن سبب نجاحه هو عدم وجود ضغوط على الفريق في نهاية الموسم، وبالتالي قدم اللاعبون مباريات كبيرة، ونجح في استغلال ذلك، وتحقيق عدد كبير من النقاط، استقروا بها في المركز الثامن.

اللاعبون الشباب

تخلى النادي عن ثلاثة لاعبين خبرة، هم: مسعود سليمان، أحمد الياسي، وعلي حسين، وفضل الاعتماد على اللاعبين الشباب حتى تعاقدات النادي مع اللاعبين المواطنين، وجميعهم ليسوا من لاعبي الصف الأول، الذين اعتاد النصر التعاقد معهم سابقاً، مثل محمود خميس، وسالم صالح، أحمد الياسي، وفواز عوانة، وجميعهم كانوا لاعبين لهم اسم وخبرة في البطولة.

إعلان الاستقرار

عقب وجود شائعات تفيد باقتراب النصر من التعاقد مع اللاعب عمر عبدالرحمن، خرج النادي ببيان رسمي، أقر فيه بأن النادي لم يحاول التعاقد مع اللاعب، وأن الفريق أتم استعداده للموسم الجديد، وأغلق ملف التعاقدات بعدما التحق اللاعبون الأجانب بالفريق قبل السفر إلى المعسكر الخارجي، إضافة إلى التعاقد مع لاعبين مقيمين، ولا يبحث الفريق عن التعاقد حالياً مع أي لاعب، وهو أمر يحسب لمجلس الإدارة واللجنة الفنية لإنهاء كل التعاقدات قبل فترة الإعداد.

• النصر بدأ فترة الإعداد للموسم الجديد في الـ 6 من يوليو.

للإطلاع على تعاقدات النصر للموسم الجديد، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة