أكد أنه يبحث عن الفوز بالمزيد من الألقاب مع الشارقة

إيغور: الحرية التي حصلت عليها من العنبري سبب تألقي

نجم الشارقة إيغور قدم مستوى مميز في الدوري الموسم الماضي. تصوير: أسامة أبوغانم

أبدى اللاعب الإيطالي إيغور كورنادو رضاه عن موسمه الأول الذي خاضه مع الشارقة، موضحاً أن مدرب «الملك»، عبدالعزيز العنبري لعب دوراً كبيراً في تألقه، بسبب الحرية التي منحها له داخل الملعب.

وقال كورنادو، في تصريحات لصحيفة «أو غول» البرازيلية، إن انتقاله للعب في دوري الخليج العربي، يعد التحدي الأكبر بالنسبة له، مشيراً إلى أنه جاء إلى منطقة تشتهر باستثمارات كبيرة في اللاعبين الأجانب، بينما أكد أن سبب نجاح تجربته في موسمه الأول هو الحصول على حرية كبيرة داخل الملعب من الجهاز الفني، ما أسهم في ظهور إمكاناته بشكل أفضل، واقترابه من المرمى دوماً، بصناعة الأهداف أو إحرازها.

وأضاف: «تكيّفت تماماً مع طريقة اللعب في دوري الخليج العربي، وأحرزت 19 هدفاً في 32 مباراة، وهو معدل جيد، وأسهمت في فوز الشارقة بلقب الدوري بعد غياب سنوات طويلة، كما حصلت على لقب أفضل لاعب أجنبي في الموسم».

وأشار اللاعب الإيطالي إلى أنه لم يحصل على جوائز مادية كبيرة بسبب فوزه مع «الملك» بلقب الدوري، وقال: «كنت أسمع دوماً عن أن اللاعبين يحصلون على مبالغ مادية مرتفعة في الدوريات العربية، خصوصاً عند إحراز الأهداف وتحقيق البطولات، ولكن هذا لم يحدث معي».

وأكد كورنادو أنه يأمل أن يواصل الفوز بالبطولات مع الشارقة في الموسم المقبل، وقال: «الموسم المقبل سيكون أصعب بالنسبة لنا، بعد فوزنا بلقب الدوري، إذ ستكون أول بطولة نسعى إلى الفوز بها هي كأس سوبر الخليج العربي أمام بطل كأس رئيس الدولة، شباب الأهلي، كما أرى أن الموسم المقبل سيكون فرصة جديدة بالنسبة لي من أجل حصد المزيد من الجوائز والألقاب، سواء الفردية أو الجماعية مع الفريق».

وتحدث لاعب الشارقة عن بداياته مع كرة القدم، وقال: «رحلت من البرازيل إلى إنجلترا عندما كان عمري 14 عاماً، وذلك بسبب رغبة والدي في البحث عن فرصة عمل، ولأنني كنت ألعب الكرة قبل السفر إلى إنجلترا، حصلت على فرصة الانضمام إلى فريق إم كيه دونز الذي لعبت في صفوفه حتى فئة تحت 19 سنة، ولكن قبل الوصول إلى الفئة الأعلى قرر المدرب استبعادي من الفريق بسبب ضعف بنيتي الجسدية».

وتابع: «رغم حزني بسبب استبعادي من الفريق، لكنني استفدت كثيراً من اللعب خمس سنوات في إنجلترا، لأن الثقافة مختلفة تماماً عن البرازيل، إذ إنني كنت أقوم بتنظيف أدواتي وقمصاني بنفسي، كما كنا نقوم بتنظيف الملعب، وهي أمور أسهمت في تكوين شخصيتي، وجعلي أكثر شعوراً بالمسؤولية».

وأضاف: «انتقلت إلى سويسرا ولعبت مع فريق وينترثور الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية، ثم لعبت ثلاثة مواسم في فريق فلوريانا المالطي، وحصلت على لقب أفضل لاعب في مالطا في 2013، قبل أن أنتقل للعب في إيطاليا مع أحد أندية دوري الدرجة الثانية، وهو تراباني، الذي عشت به العديد من اللحظات الغريبة، إذ إن مدرب الفريق، سيرس كوزمي، كان يشتهر بالصراخ في اللاعبين، وكان يتحول إلى وحش أثناء التدريب، وفي إحدى المرات قام بشتمي وهددني بالقتل، لكنني أثناء المباراة نفسها صنعت هدفاً ليقوم بتحيتي واحتضاني».

وختم تصريحاته قائلاً: «انتقلت إلى مرحلة أفضل باللعب في صفوف باليرمو، رغم أنها كانت خطوة صعبة بسبب أنه يعد المنافس التقليدي لفريق تراباني، لكنها كانت فرصة لي لتطوير نفسي، وللنادي نفسه للحصول على مقابل مادي جيد، بينما حالياً أنا أشعر بالسعادة مع الشارقة، وأتمنى أن أواصل الظهور بشكل جيد في الموسم المقبل».

• 19 هدفاً سجلها إيغور مع الشارقة في 32 مباراة.

نجم الشارقة:

• «جئت إلى منطقة تشتهر باستثمارات كبيرة في اللاعبين الأجانب».

طباعة