أجرى 5 تغييرات في طريقة اللعب ووظائف اللاعبين

بصمات كايو الفنية تعيد «النصر» بعد 120 يوماً من العذاب

كايو منح النصر فوزاً ثميناً على الوصل في دوري الخليج العربي. تصوير: أسامة أبوغانم

حقق النصر فوزاً كبيراً (4-2) على جاره الوصل في «ديربي بر دبي» بالجولة 19 من دوري الخليج العربي، في مباراة مثيرة، خصوصاً في الشوط الثاني الذي شهد تسجيل خمسة أهداف في 45 دقيقة، إضافة إلى «ريمونتادا» نصراوية، بعد أربعة شهور توقف فيها الفريق عن الانتصارات منذ ديسمبر الماضي، إذ كان آخر فوز له بالبطولة على حساب الفجيرة في الجولة 12 من الدوري.

والمثير للدهشة أن المدرب البرازيلي كايو، الذي عاد لتسلم مهمة قيادة العميد مجدداً، كان وراء آخر فوز للنصر في ديسمبر الماضي، وهو صاحب الفضل في عودة نغمة الفوز على حساب الوصل، أول من أمس، بعد 120 يوماً قضاها العميد من دون انتصارات مع المدرب الإسباني بينات.

«الإمارات اليوم» ترصد أبرز التغييرات الفنية التي أضفاها المدرب كايو من أجل إعادة العميد إلى سكة الانتصارات عبر مباراة الوصل، على النحو التالي:

خطة اللعب

غيّر البرازيلي كايو من خطة لعب الفريق بشكل كامل في المباراة، وذلك بعد توليه مهمة الفريق قبل 48 ساعة فقط، إذ اعتاد الفريق على اللعب بطريقة 4-4-2، ولكنه قام بإجراء تعديل بعد استقبال النصر 12 هدفاً في الفترة الأخيرة، وخاض مباراة الوصل بطريقة 3-5-2، بوجود أكثر من لاعب مدافع في وسط الملعب.

قراءة المباراة

خرج النصر متأخراً في الشوط الأول بهدف من ركلة جزاء، وكان يلعب الشوط الأول بتشكيل دفاعي بالكامل، ولكن المدرب نجح في تغيير شكل المباراة مبكراً، بعدما قام بإجراء تبديلين مع بداية الشوط الثاني، بإشراك جاسم يعقوب، وحبيب الفردان، وإخراج مسعود سليمان، وعلي حسين، ليتحول اللعب من الشوط الأول من دون صانع لعب هجومي إلى وجود لاعبين صناع لعب مهاجمين، وهو ما آثر كثيراً في شكل النصر الهجومي.

توظيف اللاعبين

أعاد المدرب البرازيلي توظيف اللاعبين، مع تغيير خطة اللعب، حيث كان المدرب السابق، الإسباني بينات، يعتمد على لاعبيه الأجانب البرازيلي دوترا، والتشيلي روني، جناحين مهاجمين دون أي أدوار أخرى، ولكن المدرب البرازيلي كايو، أعاد توظيف اللاعبين بالاعتماد على التشيلي روني، مهاجماً ثانياً بجانب نيغريدو، مع الاحتفاظ باللاعب البرازيلي دوترا خارج الخطوط، والدفع به في آخر اللقاء، فظهر اللاعبون بشكل مختلف تماماً عن السابق.

الجرأة الهجومية

لم يخشَ المدرب على منصبه المؤقت وهو متأخر في الشوط الثاني حتى الدقيقة 76 من عمر المباراة بنتيجة 2-1، وأجرى التبديل الثالث الهجومي بإشراك البرازيلي دوترا، بديلاً لعامر مبارك، لاعب الوسط، بعد أن كان قد أجرى تبديلين هجوميين في بداية الشوط الثاني، لتتحول النتيجة بالكامل، ويحرز العميد ثلاثة أهداف في آخر ربع ساعة، بعد إجراء التبديل الثالث، لتنتهي المباراة بنتيجة 4-2.

نيغريدو

أحرز المهاجم الإسباني نيغريدو ثلاثة أهداف أمام الوصل، وفي شوط واحد فقط، وهو العدد نفسه من الأهداف الذي أحرزه اللاعب مع المدرب السابق الإسباني بينات، في خمس مباريات بالدوري، والسبب في ذلك هو تحرر اللاعب الذي كان يعتمد عليه المدرب السابق كمهاجم وحيد. في المقابل، اعتمد كايو على مهاجم ثانٍ بجوار نيغريدو، ما خفف الضغط على اللاعب، إضافة إلى وجود ثلاثة صناع لعب هجوميين، وهو ما سهل من مهمة اللاعب وتفرغه لمنطقة الجزاء والتركيز على إنهاء الهجمات.


حميد يوسف: الوصل خسر بأخطاء فردية

أكد مدير فريق الوصل، حميد يوسف، أن فريقه خسر بسبب أخطاء فردية دفاعية من اللاعبين، موضحاً أن الفريق كان الأفضل في الشوط الأول من حيث الوجود في وسط ملعبه، ولكن بسبب خطأ دفاعي تحولت النتيجة، مشيراً إلى أن الجهاز الفني سيطوي صفحة المباراة من أجل المباراة الآسيوية المقبلة للفريق والمهمة في مشواره.

وقال حميد يوسف لـ«الإمارات اليوم»: «غاب اللاعب البرازيلي ليما، بسبب الإصابة، إضافة إلى اللاعب مينديز، وبالتأكيد غيابهم مؤثر في الفريق، وسيغيب ليما أيضاً عن المباراة الآسيوية المقبلة للإيقاف، وقد يلحق مينديز بالمباراة الآسيوية، فالطرد أمام النصر بالتأكيد له دور في الخسارة، ولكن ليس بالشكل الكبير، مقارنة بالأخطاء الدفاعية الفردية التي ترتكب، وتتسبب في خسارة الفريق مبارياته، وتلقي الأهداف، نبارك لفريق النصر الفوز، ونسعى في الفترة المقبلة لتصحيح الأخطاء، والعودة إلى الانتصارات».

أبوالشوارب: بصمة كايو واضحة

أكد رئيس شركة النصر لكرة القدم، عبدالرحمن أبوالشوارب، سعادته بالفوز الكبير الذي حققه الفريق على الوصل في بداية مشوار المدرب الجديد في مهمته الصعبة نظراً لوضع الفريق، موضحاً أن بصمة المدرب وضحت بشكل كبير في الفريق من أول مباراة، لأكثر من سبب قاد الفريق إلى الفوز.

وقال أبوالشوارب، لـ«الإمارات اليوم»: «سعداء بالفوز الكبير الذي تحقق، وكان أفضل بداية لعودة الانتصارات إلى استاد آل مكتوم، ونتمنى أن تكون بداية الطريق الصحيح للفريق الفترة المقبلة، خصوصاً أن الفريق لديه مهمة صعبة في الجولات المقبلة لتحسين ترتيب الفريق في جدول البطولة، والتقدم خطوة جديدة إلى الأمام».

وأضاف: «بالفعل ظهر تأثير المدرب على اللاعبين والفريق وخطة اللعب وطريقة إدارة المباراة، وهو ليس بغريب على الفريق أو النادي، إذ يوجد مدير لأكاديمية الكرة، وبالتالي هناك عدد كبير من اللاعبين الموجودين حالياً تخرجوا على يديه، وهو ما يجعله يعرف كل كبيرة وصغيرة عن اللاعبين، ونجح في توظيف اللاعبين بشكل رائع في المباراة».

طباعة