عبدالرحمن: يجب استمرار اللقاءات الدولية للأبيض طوال العام

«جلسة مارفيك - سليم» تضع خريطة استعداد المنتخب للمونديال

صورة

أكد مساعد المدير الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم سليم عبدالرحمن، أنه سيعقد جلسة في وقت لاحق مع المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك لوضع خريطة طريق الاستعداد للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

وقال سليم عبدالرحمن لـ«الإمارات اليوم» إنه سيعد تقريراً فنياً شاملاً عن فترة تجمع الفريق في بداية مشوار الاستعداد لتصفيات المونديال، التي اختتمت أول من أمس، مشيراً إلى أنه لم يعقد بعد أي جلسات مع مارفيك حتى الآن ومنذ لحظة اتخاذ قرار تعيين الهولندي مديراً فنياً للمنتخب للتشاور في الأمور الفنية.

وخاض المنتخب الوطني خلال هذه الفترة مباراتين وديتين، الأولى الخميس الماضي مع المنتخب السعودي، واستطاع المنتخب الفوز بها 2-1، والثانية أول من أمس مع المنتخب السوري، وانتهت بالتعادل السلبي.

وأضاف عبدالرحمن «سأعكف خلال اليومين المقبلين على إعداد تقرير فني شامل عن فترة التجمع الأخير وحالة جميع اللاعبين الفنية، ومدى الاستفادة من هذا التجمع الذي سيكون الأخير قبل انتهاء الموسم الحالي، بالإضافة إلى تقييم المستوى الذي قدمه اللاعبون الجدد الذين انضموا لصفوف المنتخب الوطني للمرة الأولى».

وأشاد سليم عبدالرحمن بفترة التجمع الأخير للمنتخب والتي تولى فيها المسؤولية الفنية الكاملة بشكل مؤقت لحين التعاقد مع الهولندي فان مارفيك، وقال «أعتقد أن الفريق استفاد تماماً من هذا التجمع في ظل انضمام لاعبين جدد لصفوف المنتخب لأول مرة، وظهر الفريق بشكل جيد في مباراتي السعودية وسورية، وظهر كذلك اللاعبون الجدد بشكل مُرضٍ بعد أن حصلوا على فرصتهم كاملة في اللعب، ومن المؤكد أن عنصر الانسجام سيزيد بين اللاعبين خلال التجمعات المقبلة التي تسبق انطلاق تصفيات مونديال 2022».

وأشار عبدالرحمن إلى أن المنتخب الوطني يحتاج في الفترة المقبلة إلى استمرار اللعب الدولي في أيام (الفيفا) دون استثناء، حتى يحقق الفريق أقصى استفادة ممكنة منها، وتزيد خبرات اللاعبين ويزداد نضوجهم الفني من المواجهات الدولية مع منتخبات ومدارس كروية مختلفة.

وقال «أتمنى بالفعل ألا يترك المنتخب أي فرصة في أيام الفيفا دون أداء أي مباريات ودية قبل انطلاق التصفيات المؤهلة لمونديال 2022، بل أطالب بالاستفادة منها طوال العام وليس قبل كل مباراة دولية رسمية، خصوصاً أن الفريق يمر بحالة إحلال وتجديد، ويحتاج اللاعبون لمزيد من الخبرات والصقل حتى يستطيع تحقيق طموحات الجماهير في تصفيات كأس العالم، ومن بعدها تصفيات كأس أمم آسيا 2023».

وأشار عبدالرحمن إلى أن «مارفيك كان حريصاً على مشاهدة مباراتي السعودية وسورية للتعرف أكثر إلى إمكانات اللاعبين الذين تم اختيارهم لهذا التجمع، وسيكونون نواة لفريق جديد في المستقبل القريب»، مؤكدا أنه راض تماماً عن أداء جميع اللاعبين الجدد وأنهم لفتوا انتباهه بأدائهم الجيد في مباراتي السعودية وسورية.

وطالب عبدالرحمن جماهير الأبيض بالالتفاف حول فريقها في المرحلة المقبلة، خصوصاً أن الجمهور هو المحرك الأساسي للاعبين داخل الملعب، وقال «نعلم جميعا ان الجماهير نالها الكثير من الإحباط في الفترة الماضية، لكن أعتقد أن المرحلة المقبلة ستشهد تطوراً كبيراً في أداء المنتخب ونتائجه، وأتمنى مساندة الجماهير للاعبين، خصوصاً أن هناك مجموعة جديدة انضمت للفريق للمرة الأولى، وتحتاج إلى هذه المساندة، وأنا متفائل بأن هذا الفريق قادر على إسعاد الجماهير».


تصريحات

علي سالمين: المنتخب يضم توليفة رائعة

قال لاعب المنتخب علي سالمين إن الفريق أصبح يضم الآن توليفة رائعة من اللاعبين القدامى أصحاب الخبرة واللاعبين الشباب الجدد، الذين سيعتمد الفريق عليهم في السنوات المقبلة.

وأضاف لـ«الإمارات اليوم»: «أمامنا هدف كبير نسعى إلى تحقيقه بالتأهل لمونديال 2022، وأعتقد أن الفريق استفاد من التجمع الأخير، وقدم اللاعبون أداء جيدا في مباراتي السعودية وسورية، خصوصاً الجدد الذين ضمهم الجهاز الفني للمرة الأولى، ونجح هؤلاء في إثبات وجودهم».

المنصوري: الجدد أثبتوا وجودهم

قال لاعب المنتخب الوطني سهيل المنصوري، إن اللاعبين الجدد الذين انضموا لصفوف المنتخب للمرة الأولى نجحوا في إثبات وجودهم تماماً في مباراتي السعودية وسورية الوديتين، وخرج الفريق منهما بنتيجتين إيجابيتين، وهذا مؤشر جيد للفريق خلال المرحلة المقبلة التي تسبق انطلاق تصفيات المونديال التي يعول عليها الجميع في تحقيق طموحات الجماهير بالتأهل لكأس العالم.

وقال المنصوري لـ«الإمارات اليوم»: «استفدنا كلاعبين من التجربتين الوديتين، خصوصاً أن عددا كبيرا من اللاعبين شارك فيهما، والكل كان يسعى إلى إثبات وجوده والتمسك بالفرصة وإقناع الجهاز الفني الجديد بإمكاناته».

فراس الخطيب: أنا رهن إشارة المنتخب

قال قائد المنتخب السوري فراس الخطيب العائد من جديد لصفوفه بعد غيبة، إنه رهن إشارة المنتخب في أي وقت طالما رأى الجهاز الفني حاجته إلى جهوده.

وقال الخطيب لـ«الإمارات اليوم»: «أعتقد أن الفريق استفاد من مشاركته في دورة الصداقة، وكذلك من مباراته مع المنتخب الإماراتي، وتعرف المدرب إلى جميع اللاعبين الـ20 الذين شاركوا في هذا التجمع، خصوصاً اللاعبين الذين تمت الاستعانة بهم لتعويض غياب النجوم الكبار عمر خريبين وعمر السومة وحسين جويد وأسامة عمري، وحصل جميع اللاعبين على فرص متساوية في اللعب وظهر الفريق بمستوى جيد».

فجر إبراهيم: عقدي مستمر حتى تحقيق هدفنا

أكد مدرب المنتخب السوري فجر إبراهيم أنه وقع عقداً مع اتحاد الكرة في بلاده لقيادة الفريق حتى يحقق هدفه بالتأهل لكأس العالم 2022 وكأس آسيا في 2023، وأنه مستمر مع الفريق حتى بلوغ هذا الهدف.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «أعد الجميع ببذل أقصى جهد من اجل تحقيق طموحات الجماهير السورية في بلوغ كأس العالم والمشاركة الجيدة في كأس آسيا 2023، ومن هنا فقد وضعنا خطة إحلال وتجديد في صفوف الفريق وضخ دماء شابة».

طباعة