لاعبو «الأَرز» تجمّعوا قبل يومين من التوجه إلى الرياض

الأولمبي يلتقي لبنان اليوم في بداية الطريق إلى طوكيو

جانب من تدريبات حراس مرمى المنتخب الأولمبي. من المصدر

يتطلع المنتخب الأولمبي إلى بداية مثالية له في تصفيات بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً، المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، حينما يواجه نظيره اللبناني عند الساعة 6:25 من مساء اليوم بتوقيت الإمارات.

وتبدو الفرصة سانحة لنجوم الأبيض لحصد النقاط الثلاث، في ظل المشكلات التي يُعانيها منتخب الأَرز، الذي لم يتجمع لاعبوه إلا قبل يومين فقط من التوجه إلى الرياض، التي تستضيف مباريات المجموعة الرابعة.

وشدد مدرب لبنان، الصربي ميليتش كورسيتش، خلال المؤتمر الصحافي قبل المباراة، على أن تأهل فريقه على حساب منتخبَي الإمارات والسعودية يبدو صعباً للغاية، في ظل عدم التحضير الكافي أو خوض أي مباراة ودية مثلما فعل منتخب الإمارات.

وعلى العكس من منتخب لبنان، فقد استعد الأبيض للتصفيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو بصورة أفضل، حينما خاض 10 مباريات ودية مع مدارس آسيوية مختلفة، من بينها سورية والأردن والبحرين واليابان وطاجيكستان والكويت، قبل بدء مشواره الرسمي في التصفيات.

واعترف مدير المنتخب الأولمبي، جمال بوهندي، بأن عدد المباريات الودية التي خاضها الأبيض قبل انطلاقة التصفيات يبدو كافياً، لكن تلك المواجهات لم يدخلها المنتخب الأوليمبي بتشكيلة كاملة، بسبب ارتباط عدد من اللاعبين مع أنديتهم باستحقاقات داخلية وخارجية.

وقال في تصريحات صحافية: «يمكن القول إن الفريق تجمّع بتشكيلته كاملة في المعسكر الذي سبق السفر إلى الرياض، حيث لعبت المجموعة كاملة مع بعضها المباراة الودية مع رديف الوصل، وظهرت بصورة فنية وبدنية أكثر من رائعة».

ويدخل الأبيض لقاء لبنان بصفوف مكتملة، بعد أن خلت قائمة الـ23 التي اختارها مدرب المنتخب البولندي، ماسيج سكورزا، من أي غيابات بسبب الإصابات، ما وضع الطاقم الفني في حيرة كانت واضحة، خلال التدريبات التي سبقت لقاء اليوم، لاختيار التشكيلة التي سيواجه بها الأرز اللبناني.

ويعول المنتخب الوطني الأولمبي على خبرات عدد كبير من اللاعبين، أمثال الحارس محمد الشامسي، وعلي عيد، ومحمد علي شاكر، ومحمد العطاس، وغيرهم من اللاعبين، لحسم بطاقة التأهل عن المجموعة الرابعة، التي ينافسه عليها المنتخب السعودي، صاحب الأرض والجمهور.

ويتأهل إلى النهائيات التي تقام في تايلاند، خلال يناير من العام المقبل، صاحب المركز الأول في كل مجموعة من المجموعات الـ15 بالتصفيات، إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثاني.

من ناحية أخرى، كشف الاجتماع الفني، الذي عُقد صباح أمس، بحضور مندوبي منتخبات الإمارات والسعودية ولبنان والمالديف، المشاركين في المجموعة الرابعة، عن استبعاد نتائج صاحب المركز الأخير من حسابات التأهل، في حالة تساوي فريقين معاً في صدارة المجموعة.

وحضر الاجتماع عن الجانب الإماراتي، المشرف العام على المنتخب الأوليمبي مترف الشامسي، ومدير المنتخب جمال بوهندي.

وصرح جمال بوهندي بأن الاتحاد الآسيوي استبعد بشكل رسمي نتائج جميع الفرق صاحبة المركز الأخير، في كل المجموعات الـ15، وليس مجموعتنا فقط، بعد انسحاب باكستان من التصفيات.

وقال: «استبعاد نتائج الفريق صاحب المركز الأخير لن يكون مقصوراً فقط على تحديد المتصدر في كل مجموعة، لكنه سيُطبق أيضاً على صاحب أفضل أربعة منتخبات حصلت على المركز الثاني، التي سيتم ترشحها للمرحلة الأخيرة من تصفيات طوكيو 2020».

طباعة