EMTC

أهمها تفادي الأخطاء الدفاعية ودعم الجمهور

5 مطالب للنصر على باختاكور

لاعب النصر ديترو لم يظهر بالمستوى المطلوب أمام الشارقة. تصوير: أسامة أبوغانم

يخوض فريق النصر في السابعة من مساء غدٍ، مواجهة مهمة أمام باختاكور الأوزبكي في الملحق الآسيوي المؤهل إلى دور المجموعات في دوري أبطال آسيا، الذي يعتبر آخر آمال الفريق لإنقاذ موسمه بعد فاصل من الإخفاقات المحلية، لاسيما أن «العميد» فقد فرصة المنافسة على دوري الخليج العربي، وودع كأس رئيس الدولة.

ويتسلح النصر بآخر تجاربه في البطولة قبل موسمين، التي كانت إيجابية وصعد فيها إلى الدور ربع النهائي قبل أن يودّع بسبب مشكلة اللاعب البرازيلي فاندرلي الشهيرة.

وسيكون النصر مطالباً بتحقيق خمسة مطالب من أجل الفوز والالتحاق بالمجموعة الرابعة لأبطال آسيا التي تضم أندية أهلي جدة وبيرسيبوليس والسد.

وكان باختاكور قد بلغ الدور التمهيدي بعدما تغلب على القوة الجوية العراقي 2-1 في طشقند.

1- العمل النفسي

يحتاج الفريق إلى عمل نفسي كبير خصوصاً بعد الخسارة الأخيرة أمام الشارقة في الجولة 15 من دوري الخليج العربي، كما خسر من شباب الأهلي وودّع كأس رئيس الدولة، وقبلها كان قد خسر نقطتين بالتعادل أمام عجمان في الوقت القاتل، وهذا يؤكد أنه يمر بحالة نفسية سيئة، بعدما وصل الفريق إلى لياقة عالية من ضغط المباريات.

2- معالجة الأخطاء

الجهاز الفني مطالب بمعالجة الأخطاء الدفاعية القاتلة التي يرتكبها الفريق في أوقات صعبة وكلفته الكثير، خصوصاً في آخر ثلاث مباريات حيث تلقى هدفاً أمام عجمان في اللحظات الأخيرة من ركلة جزاء في الجولة 14 من دوري الخليج العربي وكرّر الخطأ نفسه وعدم التركيز أمام شباب الأهلي في كأس رئيس الدولة بركلة جزاء في الدقيقة 89، نجح من خلالها شباب الأهلي في إحراز هدف التعادل والفوز بالمباراة بعد ذلك.

3- وقفة الجمهور

يحتاج النصر إلى وقفة جمهوره الآن بعد أن غاب بشكل ملاحظ طوال الموسم، وكان آخرها قمة الشارقة التي شهدت حضور 5600 مشجع في افتتاحية استاد آل مكتوم بعد تجديده بالكامل، وكان أغلبهم من جمهور الشارقة، ولكن هل سيظل الجمهور في ابتعاد عن المدرجات والغياب في أهم مباريات الموسم بالنسبة للفريق في دوري أبطال آسيا.

4- اللاعبون الأجانب

لم ينجح اللاعبون الأجانب إلى الآن في إثبات أحقيتهم بارتداء قميص العميد باستثناء المهاجم الإسباني نيغريدو، الذي قدم مباريات جيدة باستثناء المباراة الأخيرة، ولكن لايزال الجمهور ينتظر الحضور الفعلي للاعبين روني، ديترو، واللبناني جوان العمري، بعد أن ظلت المشكلات الدفاعية موجودة في المباريات الأخيرة، بسبب عدم التمركز الصحيح داخل منطقة الجزاء وارتكاب أخطاء تسببت في ركلات جزاء على الفريق.

5- خبرة بينات

يخشى الجمهور من عدم معرفة المدرب الجديد للفريق، الإسباني بينات سان خوسيه، بدوري أبطال آسيا، حيث لم يخض من قبل البطولة حتى عندما تولى مهمة قيادة فريقي الاتحاد والاتفاق السعوديين، حيث نجح في التتويج بلقب كأس خادم الحرمين الشريفين عام 2013 مع الاتحاد، ثم خاض تجربة أخرى مع الاتفاق السعودي في موسم «2014-2015»، وسيكون المدرب الجديد مطالباً بتحقيق مطالب الجمهور ومجلس الإدارة بقيادة مختلفة في هذه المباراة.

طباعة