إداري «البرتقالي» عبدالله أحمد ينقذ الفريق من الهزيمة بسبب فييرا

طبيب عجمان: الحوسني فقد الذاكرة مؤقتاً وطلب استكمال مباراة شباب الأهلي

صورة

أكد طبيب نادي عجمان، طارق محمد صادق، أن «حارس مرمى (البرتقالي)، علي الحوسني، فقد الذاكرة مؤقتاً أثناء مباراة الفريق أمام شباب الأهلي التي انتهت 2-2، أول من أمس، في دوري الخليج العربي، بعد سقوطه القوي في الوقت بدل الضائع، واصطدام رأسه بالأرض، ورغم ذلك طلب الحارس استكمال المباراة».

وسقط الحوسني في كرة مشتركة مع لاعب شباب الأهلي، أحمد خليل، وارتطمت رأسه بقوة بالأرض، وكان «البرتقالي» قد أجرى تبديلاته الثلاثة، ما جعل زميله البرازيلي فاندر فييرا يطلب حراسة المرمى بدلاً من الحوسني، ولكن إداري نادي عجمان، عبدالله أحمد، أنقذ الفريق من خسارة إدارية، بسبب عدم قانونية تحول لاعب أجنبي إلى حارس مرمى، وطلب عبدالله من الحكم، سلطان عبدالرزاق، عدم استئناف اللعب، ليتم تحويل المدافع عبدالله مال الله إلى مركز حراسة المرمى.

وعن حالة الحارس، قال طارق صادق في تصريحات صحافية، إنها مستقرة، وأوضح: «عندما سقط الحوسني وارتطمت رأسه بشكل مباشر بالأرض، توجهت فوراً إلى داخل الملعب، للاطمئنان على عدم وجود إصابة عصبية، أو جرح قطعي في الرأس، وبعد ذلك تبين أن لديه بعض الآلام في عظام الرقبة أسفل الرأس، ومن خلال الأعراض التي شاهدناها طلبت خروج اللاعب لعدم قدرته على استكمال المباراة».

وأضاف: «الحوسني كان يرغب في استكمال المباراة، وظهر في حالة هيستيرية، واستغرب أننا ننزع من يديه القفازين، مطالباً بالاستمرار في الملعب، رغم أنه تعرض لفقدان مؤقت للذاكرة».

وأشار إلى أنه تم نقل اللاعب إلى مستشفى راشد، موضحاً: «حالة الحوسني مستقرة، ولا توجد أعراض تجعلنا نشعر بالخوف، والاحتمالات فقط أن يكون هناك ارتجاج في المخ، بينما سيتم عمل أشعة مقطعية للاطمئنان على الرقبة، كما سيظل اللاعب تحت الملاحظة».

من جهته، أكد مدرب فريق عجمان، المصري أيمن الرمادي، أنه لم يفكر في أي شيء عقب سقوط علي الحوسني، مشدداً على أنه طلب خروج اللاعب من أرضية الملعب، وعدم استكماله للمباراة. وقال الرمادي في مؤتمر صحافي، إن الجهاز الفني كان كل تركيزه على الحفاظ على سلامة اللاعب، لافتاً إلى أنها أهم من نتيجة المباراة، أو الحفاظ على التعادل في الدقائق الأخيرة مع شباب الأهلي.

ورداً على سؤال حول الخطأ الذي كاد يكلف عجمان خسارة المباراة، بعدما ارتدى فييرا قميص حراسة المرمى، وكيفية معالجة الخطأ قبل استئناف اللعب، قال: «لقد كانت الأجواء متوترة للغاية بسبب السقوط المروع للحوسني، وقد شعرنا بالارتباك بسبب ردة فعل اللاعبين في الملعب، بينما طلب فييرا أن يتولى حراسة المرمى وارتدى القميص، وكان تركيزنا مع إصابة الحوسني، قبل أن يستدرك الجهاز الإداري الموقف، ويطلب من الحكم عدم استئناف اللعب، حتى يتولى عبدالله مال الله حراسة المرمى، وأن يعود فييرا إلى اللعب بشكل طبيعي، وأرى أن ما حدث أمر طبيعي بسبب حالة الارتباك والخوف على اللاعب، وأتوجه بالشكر إلى الجهاز الإداري على إنقاذ الموقف».

وفي تصريحات لقناة «دبي الرياضية»، قال الحوسني إنه كان يشعر برغبة كبيرة في الاستمرار في اللعب، لكنه أوضح أنه لم يكن مستوعباً ما حصل بعد سقوطه، قائلاً إن حالته مستقرة ولا تدعو إلى القلق.


مال الله تخوف من تسديدة خليل

أكد مدافع نادي عجمان، عبدالله مال الله، الذي تحول إلى حارس للبرتقالي في الدقائق الأخيرة من مباراة شباب الأهلي، أن الفريق واجه ظروفاً صعبة في الدقائق الأخيرة من مباراته أمام شباب الأهلي، بعد إصابة الحارس علي الحوسني، مبيناً أنه عندما تولى حراسة المرمى، شعر بالخوف من الركلة الحرة التي حصل عليها شباب الأهلي، وقام بتسديدها أحمد خليل.

وقال عبدالله مال الله، في تصريحات صحافية، إنه لم يكن أمامه سوى قدميه للتصدي لكرة خطرة في نهاية المباراة، وحتى يحافظ على التعادل المثير للفريق.

نقاط حول حادثة فييرا

■طلب البرازيلي فييرا التحول لحراسة المرمى بدل الحارس الحوسني المصاب.

■اللوائح تمنع قيام اللاعب الأجنبي أثناء المباراة بمهام حارس المرمى، وفي حال حصل ذلك يعتبر الفريق مهزوماً.

■إصابة الحوسني وخروجه من الملعب حصلا بعد التعادل المثير لعجمان 2-2 أمام شباب الأهلي.

■إداري عجمان حال دون استئناف اللعب قبل أن يتم تغيير فييرا باللاعب المواطن، مال الله، الذي تحول لحراسة المرمى، وهو ما تسمح به اللوائح.

طباعة