قال إن اللجنة الفنية لم تكن موجودة وقت اختيار المدرب الإيطالي

عبدالله صقر رداً على بن غليطة: تقدمت باستقالتي قبل التعاقد مع زاكيروني

صورة

كشف عضو اللجنة الفنية السابق في اتحاد كرة القدم، عبدالله صقر، أن إسم المدرب الأرجنتيني ادغاردو باوزا لم يكن ضمن خيارات اللجنة التي كان عضوا فيها لإيجاد مدرب جديد للأبيض خلفا للمدرب مهدي علي.

وقال كذلك أنه تقدم باستقالته منها، قبل نحو 5 أشهر من التعاقد مع المدرب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، الذي حل بديلا لباوزا بعد انتقال الأخير لتدريب المنتخب السعودي.

وجاء حديث عبدالله صقر، رداً على ما ذكره رئيس اتحاد الكرة، مروان بن غليطة، في المقابلة التلفزيونية، أول من أمس، على قناة أبوظبي الرياضية مع الإعلامي محمد نجيب، حين قال إن اللجنة الفنية التي تم تشكيلها لاختيار المدرب الجديد للمنتخب الوطني، ووقع اختيارها على المدرب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، تشكلت من عدد من الأسماء، ذكر بينهم عبدالله صقر.

ونفى عبدالله صقر أن يكون موجوداً في تلك اللجنة، كونه تقدم باستقالته منها في شهر مايو من العام 2017، أي قبل نحو خمسة أشهر تقريباً من اختيار زاكيروني مديراً فنياً جديداً للمنتخب الوطني، وبالضبط في 16 أكتوبر من العام نفسه.

وقال عبدالله صقر إنه في ذلك التاريخ بشهر مايو 2017 «اللجنة الفنية المعنية لم يكن لها وجود بعد اجتماع عقد في 22 من الشهر نفسه، وكان يفترض فيه مناقشة استقالتي».

وكان عبدالله صقر، قد نشر على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تغريدة، ألقى فيها الضوء على هذا الموضوع، وقال: «وصلني مقطع لمروان بن غليطة يذكر أن اللجنة الفنية، وذكرني بالاسم، بأنني ضمن الأعضاء الذين اختاروا زاكيروني، وهذا الكلام ليس فيه صحة أبداً، وزاكيروني لم يكن ضمن قائمة الخمسة الذين تم ترشيحهم، كما أن اللجنة لم يكن لها وجود بعد اجتماع عقد في 22 مايو 2017 الذي كان يفترض فيه مناقشة استقالتي».

لكنه أوضح في تغريدة لاحقة: «إخواني الكرام أعتذر عن اللبس بخصوص زاكيروني، والمقصود السيد باوزا.. أما بخصوص زاكيروني، فكنت وجميع أعضاء اللجنة الفنية خارج موضوعه».

ويعد عبدالله صقر أحد الكوادر الفنية الإماراتية المشهود لها بالخبرة والكفاءة، كونه عمل فترات طويلة في هذا المجال، ويتمتع بخبرة كبيرة، علماً بأنه سبق له تدريب المنتخب الوطني.

من جانب آخر، أكد عبدالله صقر لـ«الإمارات اليوم» أن المرحلة المقبلة المتعلقة بشأن مستقبل المنتخب الوطني، فإنه يفترض أن تتم مناقشتها بطريقة أفضل، معتبراً أن تغيير المنتخب عن طريق الهدم ليس حلاً، والحقيقة أن الأبيض بحاجة إلى بعض الإضافات حتى يتم تصحيح المسار.

وقال إن لاعبي المنتخب الذين شاركوا في كأس آسيا يعتبرون أهم الأسماء في كرة الإمارات حالياً، بغض النظر عما حدث في البطولة القارية.

أما من ناحيته، فقد قال مروان بن غليطة، إنه «لم يذهب إلى إيطاليا للتعاقد مع زاكيروني وجلبه، لكن لابد مع معرفة الكيفية التي تم بها التعاقد مع المدرب، إذ إنه وفقاً للنظام الأساسي، فإن تعيين الكوادر الفنية حق أصيل لاتحاد الكرة، وكثيرون في الوسط يتحدثون دون معرفة».

وأوضح بن غليطة أن المدرب زاكيروني كان من ضمن خيارات اللجنة الفنية لاختيار مدرب جديد للمنتخب الوطني، وأن عبدالله صقر وموسى عباس وعلي إبراهيم وسلطان راشد كانوا ضمن تلك اللجنة.

وأشار بن غليطة إلى أن اللجنة التي اختارت زاكيروني غير موجودة حالياً، ومدتها انتهت، وكان اختيار الجهاز الفني الجديد للمنتخب الوطني من المهام الرئيسة المكلفة بها.

يذكر أن المنتخب الوطني ودّع كأس أمم آسيا 2019 التي استدل الستار على منافستها أخيراً في أبوظبي، بمشاركة 24 منتخباً، من الدور نصف النهائي، على الرغم من أن الجميع كان يعول عليه في الوصول إلى المباراة النهائية والفوز بلقب البطولة، لأنها أقيمت في الإمارات.

تسلسل زمني لمدربي المنتخب بعد مهدي علي

5 أبريل 2017 اتحاد كرة القدم يقبل استقالة مهدي علي من تدريب المنتخب، بعد خسارة الأبيض أمام منتخب أستراليا بهدفين دون رد في الجولة السابعة للتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018.

11 مايو 2017 اتحاد الكرة يعين الأرجنتيني إدغاردو باوزا مدرباً للمنتخب خلفاً للمدرب السابق مهدي علي.

15 سبتمبر 2017 اتحاد الكرة السعودي يعلن تعاقده مع باوزا بعد رحيله بشكل مفاجئ إلى السعودية وتخليه عن تدريب الأبيض.

16 أكتوبر 2017 اتحاد الكرة يعلن رسمياً التعاقد مع زاكيروني لتدريب المنتخب.

29 يناير 2019 زاكيروني يعلن انتهاء مهمته مع منتخب الإمارات.


عبدالله صقر تقدم باستقالته من اللجنة الفنية في مايو 2017 قبل أن يتم اختيار المدرب زاكيروني في 16 أكتوبر من العام نفسه.

 

طباعة